رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

رئيس اتحاد مستثمري المشروعات الصغيرة والمتوسطة يشيد بقرار "المركزي" بزيادة تمويل المصانع

علاء السقطى
علاء السقطى
Advertisements

أشاد المهندس علاء السقطي، رئيس اتحاد مستثمري المشروعات الصغيرة والمتوسطة، بتوجه البنك المركزي بالتعاون مع البنوك العاملة بالسوق المصرية ، لزيادة تمويل عمليات التشغيل للشركات والمصانع خاصة الصغيرة والمتوسطة، التي يتجاوز عددها أكثر من 126 ألف شركة ومصنع.

وأشار المهندس علاء السقطي، إلي أن قرار البنك المركزي يأتي في وقت بالغ الأهمية خاصة مع ارتفاع موجات التضخم العالمية، ومن ثم فإن زيادة التمويل لهذه الشركات والمصانع يضمن استمرار العمل والإنتاج بها، واستمرار سدادها للتمويلات وما عليها من التزامات.

 

وأضاف "السقطي" أن ضخ تمويلات إضافية لهذه القطاعات يستهدف مساعدتها في مواجهة زيادة الأسعار العالمية وارتفاع أسعار المواد الخام وكذلك ارتفاع أسعار الشحن والحفاظ على معدلات التشغيل والإنتاج ومنع توقفها عن العمل والانتاج

وأشار إلي أن هذا التدخل من البنك المركزى يأتى تنفيذًا لتكليفات وتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية بضرورة المساهمة في حل مشكلات الصناعة وزيادة معدلات التشغيل والإنتاج ودعم الاقتصاد في مواجهة ما تشهده الأسواق العالمية من تطورات، فضلًا عن الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة السياسية بملف المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، حيث شهد هذا القطاع خلال السنوات السبعة الماضية ومنذ تولي الرئيس السيسي ما لم يشهده طوال تاريخه من دعم ومضاعفة للتمويلات تجاه المستفيدين في كل المحافظات.

 

حماية الصناعة الوطنية 

 

وطالب "السقطي" البنوك بسرعة تنفيذ القرار لحماية الصناعة الوطنية، كما طالب البنوك بتسهيل الإجراءات والأوراق اللازمة للاقتراض خاصة علي أصحاب المشروعات الصغيرة، وتسليم القرض للمصنعين فى أقل فترة ممكنة، إضافة إلى تقديم بعض المزايا للمشروعات الصغيرة، حتى تمكنها من الاستمرار فى السوق.

وكان طارق عامر محافظ البنك المركزي، شدد على ضرورة قيام البنوك وقطاع الرقابة علي البنوك بالبنك المركزي بشكل فوري بإنهاء النزاعات القضائية عن آلاف الشركات ونحو 29 ألف قرض للأفراد، مع مراجعة قواعد تصنيف العملاء المتعثرين حتى لا يتم حرمانهم من التمويل المصرفي، مؤكدا اعتبار أن آثار أزمة كورونا لا تزال ممتدة، ما يعنى تعليق تصنيف العملاء خلال الأزمة حتى لا تختل مراكزهم المالية، مع إعادة النظر في قواعد تهميش العملاء لتشجيع البنوك على تمويلهم في حالة التعثر حتى لا تتفاقم أوضاعهم المالية، مجددا توجيهاته للبنوك، بضرورة العمل على حل المشاكل المالية للصناعة والعمل على زيادة نسب الإنتاج وذلك في ضوء توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بتخفيف حدة الصدمة السعرية الخارجية على السوق المصرية، ودعم كافة الأنشطة الاقتصادية.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية