رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أين ذهبت لحوم الحمير المضبوطة بالإسماعيلية.. مصدر أمني يجيب

لحوم حمير الإسماعيلية
لحوم حمير الإسماعيلية
Advertisements

كشفت مصادر أمنية في مديرية أمن الإسماعيلية، حقيقة ما تم تداوله في بعض المواقع الإخبارية وصفحات التواصل الاجتماعي بشأن ضبط عدد من الحمير وكميات من لحوم الحمير معدة للبيع للمطاعم في إحدى مزارع تربية "الكلاب".  

 

الحمير طعام للكلاب  

وأكد المصادر، أنه بالفعل توجد مزرعة لتربية الكلاب يقوم صاحبها بالإعلان رسميا عن بيع الكلاب، ويمتلك صفحة على إحدى وسائل التواصل الاجتماعي لبيع اللحوم للكلاب وكل ما يلزم لتربيتها، وأشارت إلى أن ما تداول عن توريد لحوم الحمير للمطاعم عار تماما من الصحة.

 

وكانت بعض وسائل الإعلام قد تداولت أخبارا عن ضبط مزرعة للكلاب بها عدد من الحمير المذبوحة وأخرى حية ولحوم مجمدة معبأة بأطباق، وتساءل رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن مصير تلك اللحوم وأين تذهب.
 

وكانت قد تمكنت الأجهزة الرقابية بالتعاون، ومديريتا التموين والتجارة الداخلية والطب البيطري والرقابة التموينية، في محافظة الإسماعيلية، من ضبط إحدى مزارع الكلاب تقوم بذبح الحمير، وفرم لحمها.  

 

وكان عدد من المواطنين قد أبلغ عن وجود مزرعة في منطقة الكيلو ٦ (طريق) عثمان تقوم بذبح الحمير، على الفور تم استدعاء الجهات المعنية في المحافظة، والمتمثلة في كل من مديرية الطب البيطري بالإسماعيلية، وإدارة تموين المركز بمديرية التموين بالإسماعيلية.  

 

حملة تضبط مزرعة ذبح الحمير  

وتشكلت حملة مكبرة ضمت الأجهزة المعنية والأجهزة الرقابية حيث تم مداهمة المكان المبلغ عنه حيث تبين صدق البلاغ.  

 

وكشفت المعاينة المبدئية للمكان إنه مجهز وبه بلانكات لرفع الحمير المذبوحة، كما توجد  ثلاجات لحفظ اللحوم وأطباق فوم، واسترتش للتغليف وكذلك مفرمة لفرم لحوم الحمير، بالإضافة إلى وجود غرفة بها أعداد كبيرة من الكلاب وغرفة أخرى بها حمير حية معدة للذبح.  

 

ضبط طن لحوم وأحشائها بمزرعة للكلاب  

وضبطت حملة المداهمة ما يقرب من واحد طن من لحوم الحمير، واحشائها واللحوم كانت مشفاه وتعد هذه اللحوم مخالفة للقرار الوزارى ٥١٧ لسنة ١٩٨٦ من القانون ٥٣ ١٩٦٦ حيث تنص المادة ٣ بحظر ذبح الحمير، والمذبوح فقط هو الأبقار والجاموس والجمال والضأن والماعز والخنزير في المجازر الحكومية المرخصة لذلك.  

 

وتم التحفظ على المكان وكذلك الأشخاص الموجودة، والمضبوطات من لحوم الحمير واحشائها والأدوات المستخدمة في ذلك كما تم إخطار النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية