رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

النقل تبدأ مراحل التجربة لمونوريل العاصمة الإدارية| فيديو

النقل تبدأ مراحل
النقل تبدأ مراحل التجربة لمونوريل العاصمة الإدارية
Advertisements

نشرت  وزارة النقل فيديو لمراحل رفع المونوريل تمهيدا لبدء مراحل اختبارات المونوريل الجديد، حيث شاركت وزارة النقل الشعب المصري في الاحتفال  بذكرى نصر اكتوبر العظيم من خلال تثبيت اول قطار مونوريل على مسار مونوريل شرق النيل (العاصمة الإدارية) أمام فندق الماسة عند محطة مدينة الفنون داخل العاصمة الإدارية الجديدة حيث اكدت الوزارة ان هذا المشروع يعتبر أحد وسائل النقل الأخضر الحديثة التي ستخدم الجمهورية الجديدة التي أرسى قواعدها الرئيس عبد الفتاح السيسي. 

وأوضحت الوزارة أنه وصل حتى الآن القطاران الأول والثاني من  40 قطارا سيتم توريدها لمشروع مونوريل شرق النيل (العاصمة الإدارية) كما وصل القطار الأول من 30 قطارا سيتم توريدها لمشروع مونوريل غرب النيل (السادس من أكتوبر) كما يجري تصنيع باقي أسطول الوحدات المتحركة لمشروعي المونوريل والتي ستصل تباعًا وفقًا للجدول الزمني المحدد.


كما تجدر الإشارة إلى أن الطول الإجمالى للمشروعين 98،5 كم بعدد 35 محطة كما تبلغ الطاقة الإستيعابية لكل خط من خطي المونوريل 600 ألف راكب يوميًا، ويتكون قطار المونوريل من عدد 4 عربات ومن المخطط زيادة عدد العربات الى 8 عربات مع زيادة الكثافة السكانية بالمناطق العمرانية الجديدة  التي يخدمها.

 

كما أكدت الوزارة أن نسبة التنفيذ الإجمالية لقطاع مونوريل شرق النيل (العاصمة الادارية) بلغت 24.7%  كما بلغت نسبة الاعمال المدنية 27.5% (تشمل التنفيذ والتوريدات والتصميم ) وبلغت النسبة الإجمالية للاعمال الكهروميكانيكية 22% ويجرى حاليا تصنيع المعدات بنسبة 11% ويتم اجراء الاختبارات عليها تباعا كما يتم تصنيع قضيب التغذية بنسبة ٩٠% وجارى توريده.

 

وتكمن أهمية المشروع في إنه سيربط إقليم القاهرة الكبرى بالمناطق والمدن العمرانية الجديدة شرقًا (القاهرة الجديدة - العاصمة الإدارية ) وسيساهم في تيسير حركة نقل الموظفين والوافدين من القاهرة والجيزة إلى القاهرة الجديدة والعاصمة الإدارية لتكامله مع الخط الثالث للمترو عند محطة الاستاد بمدينة نصر ومع القطار الكهربائي بمحطة مدينة الفنون بالعاصمة الإدارية الجديدة. وأن  مشروع المونوريل يتم تنفيذه في مصر لأول مرة وسيمثل نقلة حضارية كبيرة في وسائل النقل الجماعي، التى تتسم بأنها وسائل سريعة وعصرية وآمنة وصديقة للبيئة، وتوفر استهلاك الوقود، وتخفض معدلات التلوث البيئي وتخفف الاختناقات المرورية بالمحاور والشوارع الرئيسية، وتجذب الركاب لاستخدامها بدلًا من السيارات الخاصة.


وتتميز قطارات المونوريل بأنها أحادية السكة تتحرك على كمرة خرسانية تعمل بدون سائق وتبلغ السرعة التصميمية لها 90كم/الساعة ويصل زمن التقاطر الى ٩٠ ثانية  ومن المخطط أن يستغرق زمن الرحلة لخط مونوريل شرق النيل (العاصمة الإدارية)  60 دقيقة ولخط مونوريل غرب النيل (السادس من أكتوبر) 45 دقيقة، كما سيتم ولأول مرة تركيب Screen Doors على الارصفة أمام أبواب القطار للحفاظ على سلامة الركاب، علاوة على وجود ممرات آمنة تسمح بإنتقال الركاب بين العربات لمزيد من الراحة في ظروف التشغيل العادية وتسهيل عمليات الاخلاء في حالات الطوارئ. 

 

 كما يتم تزويدها بكاميرات تليفزيونية بكابينة القطار للمراقبة المركزية للسكة، ويوجد داخل العربات شاشات LED لاستخدامها في تزويد الركاب بمعلومات عن الرحلة أو يمكن استخدامها تجاريًا في بث الاعلانات التجارية مدفوعة الأجر، ويوجد أعلى الأبواب الجانبية شاشة لإعلام الركاب باسم المحطة النهائية قبل استقلالهم للقطار، كما تم تخصيص أماكن للكراسي المتحركة الخاصة بذوى الاحتياجات الخاصة مزودة بوسائل للتثبيت وكذلك تم تزويد العربات بخرائط أعلى أبواب الركاب من الداخل تبين المسار عن طريق لمبات مضيئة لمساعدة فاقدي حاسة السمع.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية