رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

ظهور الظواهرى!

Advertisements

نحن هنا.. هذا هو ما أراد أيمن الظواهرى زعيم تنظيم القاعدة الحالى من خلال ظهوره فى شريط فيديو جديد للتنظيم فى الذكرى العشرين لحادث تفجير برجى نيويورك. 

نحن هنا كشخص.. أى كزعيم للتنظيم، بعد أن أشيع  خلال أشهر مضت أنه تمت وفاته أو تم قتله.. فإن ما جاء فى الفيديو يبين أنه تم تسجيله حديثا وتحديدا بعد انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، أى بعد ترويج شائعات موته أو قتله.. فضلا عن أن الفيديو يتضمن أيضا تهديدا جديدا منه باستنزاف أمريكا كما قال عسكريا واقتصاديا، أى بمزيد من العمليات التى تستهدف الأمريكان فى أماكن شتى من العالم. 

 

 

ونحن هنا كتنظيم.. أى تنظيم لم يمت أو يتم القضاء عليه، بل قادر على العمل والنشاط مجددا، وهو الأمر الذى يخضع للنقاش منذ تولى حركة طالبان الحكم فى أفغانستان بعد إنسحاب أمريكا منها.. وبذلك يمكن إعتبار ظهور الظواهرى مجددا فى ذلك الفيديو هو إعلان ببدء مرحلة جديدة لتنظيم القاعدة من النشاط والعمل.. وهنا تثور الكثير من الأسئلة حول علاقات التنظيمات الإرهابية ببعضها البعض مستقبلا، خاصة علاقة تنظيم القاعدة بتنظيم داعش وهى التى تتسم بما تجاوز التنافس وبلغ مرحلة الصدام.. وتأثير تطورات  الأوضاع العالمية والإقليمية الأخيرة على هذا الصدام بين داعش والقاعدة..

 

خاصة وأن داعش رغم مطاردتها دوليا مازالت تحتفظ بوجود لها فى عدد من دول المنطقة وما برحت تقوم بعمليات هنا وهناك.. وبالطبع الصدام بين التنظيمين الارهابيين قد يمثل استنزافا لكل منهما لكن بالطبع سيكون له تداعياته على العالم كله لإنه سيتضمن سباقا بينهما فى القيام بالعمليات الإرهابية فى العالم، أى سباق على إلحاق الأذى بنا.   

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية