رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

وزير دفاع العراق يهاجم تركيا برسالة من زمن صدام حسين

الدفاع وزير العراقي
الدفاع وزير العراقي جمعة عنان
Advertisements

ندد وزير الدفاع العراقي جمعة عنان بالاعتداءات التركية على المستشفى العسكري عند أطراف محافظة نينوى شمالي العراق

وقال وزير الدفاع العراقي جمعة عناد، إن الخروقات العسكرية التركية شمالي البلاد زادت بشكل كبير، مستذكرا الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

 

وقال "عناد"، خلال ندوة حوارية في "ملتقى مركز الرافدين" للحوار ببغداد، إن "تركيا تستغل أوضاع العراق، ونحن لا نحرك ساكنا، لا أريد أن أمجّد صدام، لكن لو كان وضع العراق طبيعيا، لما تمكن أي أحد من الدخول مترا واحدا".

 

وتابع أن: "الدول تستغل وضعنا الحالي وتأخذ حقوقها على حسابنا، وفي البدء علينا إخراج حزب العمال الكردستاني من شمال العراق، ومن ثم يكون بعدها لكل حادث حديث".

 

وفي وقت سابق، طالبت وزارة الخارجية الأمريكية، من تركيا احترام سيادة العراق، وذلك بعد القصف التركي الأخير الذي طال مناطق شمالي البلاد.

 

وقال قسم شؤون الشرق الأدنى بوزارة الخارجية الأمريكية في تغريدة له على "تويتر"، إنه: "علمنا بالتقارير الصحفية المتعلقة بالعمليات التركية في شمال العراق، ونعيد التأكيد على وجهة نظرنا بأن العمل العسكري في العراق يجب أن يحترم سيادة البلاد".

 

مستشار الأمن القومي العراقي  

وكان مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي، شدد على أن العراق ليس بحاجة لقوات قتالية أجنبية، وانسحاب القوات الأمريكية سيتم بشكل كامل نهاية العام الجاري.

 

الأعرجي قال في تصريحات للصحفيين، إن وجود التحالف الدولي ضد تنظيم داعش تم بطلب رسمي من الحكومة في مجالي التدريب والدعم الجوي.

 

وأضاف:"ما زلنا بحاجة لمساندة التحالف الدولي ضد تنظيم داعش في مجالات الدعم الجوي والتسليح والتدريب".

 

لكنه قال أيضا "بلادنا ليست بحاجة لقوات قتالية أجنبية وانسحاب القوات الأمريكية سيتم بشكل كامل نهاية العام الجاري".

 

فيما طالبت وزارة الخارجية الأمريكية، من تركيا احترام سيادة العراق، وذلك بعد القصف التركي الأخير الذي طال مناطق شمالي البلاد.

وقال قسم شؤون الشرق الأدنى بوزارة الخارجية الأمريكية في تغريدة له على "تويتر": "علمنا بالتقارير الصحفية المتعلقة بالعمليات التركية في شمال العراق".

 

وأضاف: "نعيد التأكيد على وجهة نظرنا بأن العمل العسكري في العراق يجب أن يحترم سيادة البلاد".

 

لجنة الأمن والدفاع النيابية بالعراق

وكشفت لجنة الأمن والدفاع النيابية بالعراق، في وقت سابق، عن بدء التحرك رسميًا لتقديم شكوى إلى الأمم المتحدة بشأن الاجتياح التركي لشمال العراق واستمرار عملياتها العسكرية.

 

وتصاعدت حدة العمليات العسكرية لأنقرة في شمال العراق بشكل مكثف، منذ نحو شهرين، مما تسبب بسقوط قتلى بين صفوف المدنيين الأبرياء من سكان المناطق القرية الواقعة تحت نيران القصف التركي.

 

فيما أعلنت السلطات العراقية عن سقوط ثمانية قتلى وجرح آخرون بقصف تركي جوي استهدف مستشفى عسكريا عند أطراف محافظة نينوى يوم الثلاثاء قبل الماضي.

 

وبدأت القوات التركية حملة عسكرية في شمال العراق منذ يونيو 2020، ضمن سلسلة عمليات متلاحقة بذريعة ملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني المعارض للنظام السياسي في أنقرة.

 

النيران التركية

وأسفرت تلك العمليات عن وقوع خسائر كبيرة على الأرواح والممتلكات العامة والخاصة فضلًا عن التسبب بإحداث موجات نزوح لسكان المناطق التي تطالها النيران التركية.

 

وقدمت بغداد وخلال عام مذكرتي احتجاج إلى السفير التركي تنديدًا بتلك الخروقات وعدم احترام مواثيق حسن الجوار، فيما تواصل أنقرة اجتياح الأراضي العراقية دون الاكتراث إلى تلك المطالبات.

 

وتمارس تركيا خروقاتها العسكرية في شمال العراق منذ أكثر من عقدين رغم المطالبات المستمرة من الجانب العراقي بوقف تلك الممارسات.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية