رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

إدوارد ومحمد زيدان وعمرو محمود ياسين يصلون إلى عزاء محمد الصغير

إدوارد في عزاء محمد
إدوارد في عزاء محمد الصغير
Advertisements
وصل منذ قليل كل من محمد زيدان لاعب نادي بروسيا دورتموند والمنتخب الوطني السابق، والفنان إدوارد وعمرو محمود ياسين إلى عزاء خبير التجميل محمد الصغير في فيلته بمدينة السادس من أكتوبر.




وحرص عدد من الفنانين على تقديم واجب العزاء لأسرة محمد الصغير ومن بينهم الفنانات يسرا وحلا شيحا والمخرج محمد سامي والإعلامية بوسي شلبي.




وشُيع اليوم الجمعة جثمان خبير التجميل الراحل محمد الصغير من مسجد السلطان حسن بمنطقة مصر الجديدة بعد إقامة صلاة الجنازة على روحه عقب صلاة الجمعة، وسط انهيار أسرته.

وحرص الفنان أحمد السقا على ملازمة الجثمان ونشر عدد من أفراد البودي جاردات على أبواب المسجد لتأمين الجنازة وتنظيمها.

وتوجهت سيارة نقل الموتى بجسد خبير التجميل محمد الصغير إلى مقابر العائلة بمنطقة مصر الجديدة.

وحرص كل من الفنان أمير كرارة والمطرب أبو والمخرج عمرو عرفة والمنتج أحمد الإبياري على المشاركة في الجنازة وتقديم العزاء إلى أسرة محمد الصغير.

وتوفي محمد الصغير بعد أن أصيب بفيروس كورونا، منذ نحو شهر، وقال الفنان أحمد السقا، عبر حسابه على موقع "إنستجرام": "توفي إلى رحمة الله حمايا وأبويا العزيز محمد الصغير.. الرجاء الدعاء له بالرحمة".

ونشر ياسين السقا، حفيد الراحل، وابن النجم أحمد السقا، رسالة نعى فيها جده عبر خاصية "story" على صفحته الشخصية بموقع "إنستجرام"، كتب فيها: "إنا لله وإنا إليه راجعون.. توفى إلى رحمة الله جدي العزيز محمد الصغير.. نسألكم الفاتحة".

خبير التجميل محمد الصغير كانت بداية مشواره في العمل بالتجميل، في الـ12 من عُمره، من بعدها تخصص في تصفيف الشعر عبر الدراسة في إحدى أشهر الأكاديميات في باريس ليحصل على الخبرات. ثم عاد إلى مصر وبدأ العمل مع خاله بصالون تجميله، الذي كان يقع في مساكن شيراتون، ثم انفصلا، وافتتح مركز تجميل خاصًّا به عام 1980.

الصغير تعامل مع أشهر الفنانين في مصر، بداية من أجيال فناني الأبيض والأسود مثل الفنانة الراحلة فاتن حمامة وصولا إلى العالمية إذ عمل مع الفنانتين صوفيا لورين وكلوديا شيفر.

تلك الجوانب من حياته أرّخها فى كتاب أصدره عام 2015، حمل اسم «أيام من عمرى»، ولفت مُصفف الشعر إلى أن أولى علامات نجاحه، حينما تقابل مع الأميرة فوزية زوجة الأمير السعودي فواز بن عبد العزيز آل سعود، لتصفيف شعرها في الستينيات، التي تواجدت في مصر لحضور حفل أم كلثوم، وتم ترشيحه من قبل ابنة أختها، لكن عندما رأت الأميرة الشاب الصغير، رأى في عينيها تساؤلات لم تعجبه لصغر سِنه حينها، لكن في النهاية نجح في أن ينال إعجابها بتصفيفة شعرها، من هنا بدأت شهرته.

وأول فنانة كانت «وش السعد» عليه هي ليلى علوي التي زارته في محل خاله، ببداية عمله في تصفيف الشعر، ثم ترددت بكثافة الفنانات، وجمعتهما صداقة، لذا أهدى أول نسخة من الكتاب إلى ليلى علوي.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية