رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements

فلاحو الغربية بين مطرقة الفساد وسندان إهمال وزارة الزراعة

رفعت قطب
رفعت قطب

تحول الريف هنا فى قرى محافظة الغربية إلى عادات وتقاليد جديدة لم نرها من ذى قبل نتيجة التأثر بوسائل الإعلام التقليدية والرقمية وما تحدثه في الفترة الآخيرة من تغيرات في السلوك البشري وبالرغم من ذلك نجد أنه مازال لدينا من الرجال الأصلاء الذين يعيشون بيننا ولا يدرى بهم أحد ونحسبهم قليلين

 

الفلاح المصرى يعيش فوق بحيرة من الهموم والمشكلات المتراكمة على عاتقه.. تلك كلمات بدأ الحاج رفعت قطب حديثه معنا بها والملقب بفلاح الغربية الفصيح ليروى معاناة الفلاحين هنا فى محافظة الغربية مشيرا إلى أن هناك الكثير من المشكلات التي تحتاج إلى تدخل الحكومة فى ظل غياب دور وزارة الزراعة وتعرض مهنة الزراعة للخطر بسبب السياسات المتضاربة لوزارة الزراعة وعدم توفيرها لمستلزمات الإنتاج لهم ومشاكل أزمات الرى وخاصة الموسم الصيفى وعدم وصول مياه الرى لنهايات الترع طوال العام.

 

يقول قطب من المشكلات التى تؤرق الفلاح : مشكلة تدني أسعار المواشي الحيّة ومنتجاتها من ألبان وجلود مع ارتفاع تكلفة التربية من أعلاف ورعاية بيطرية وأيدى عاملة وهو ما يعرقل تنمية الثروة الحيوانية ويوسع الفجوة ما بين الإنتاج والاستهلاك حيث لا يكاد يخلو بيت مزارع من الماشية التي تعتبر سند الفلاح في معيشته وتدبير أموره ولذلك فإن تدهور أسعار الماشية يزيد من أعباء الألاف من الأُسر التي تعتمد اعتماداً كبيراً علي تربية الماشية أو الاتجار فيها .

 

 

وعن حل المشكلة يقول: الحد من استيراد اللحوم الحمراء سواء الحية أوالمبرده أوالمجمدة والعمل علي توفير مستلزمات التربية من أعلاف وأدوية بيطرية وأمصال وخفض أسعارها مع العمل علي مواجهة مشكلة قلة الأطباء البيطريين وهو ما يزيد من تكلفة العلاج ويرفع سقف المخاطر في حالة إصابة الماشية بأي مرض. وأيضا يضيف القطب أن هناك مشكلة آخرى لمزارعي الأرز حيث تدني أسعارها نظراً لزيادة المساحات المزروعة مع استيراد كميات كبيرة من الأرز وفرض غرامات كبيرة علي من زرعوا الأرز بالمخالفة وارتفاع قيمة الإيجار فإن معظم هؤلاء المزارعين أصبحوا في وضع لا يحسدون عليه وهو ما يعرضهم لخسائر كبيرة وحل هذه المشكلة يكمن في وضع الدولة لسعر ضمان عادل وشراء المحصول من الفلاحين وتخفيف الغرامات علي كاهل هولاء الفلاحين والعمل علي زيادة السعة التخزينية لهذا المحصول الاستراتيجي.

 

 

ومن تلك المشاكل أيضا زراعة البطاطس العروة الصيفية الموجودة الأن بالثلاجات الفدان يخسر ما بين 15 و 20 ألف جنية لأن ملتزمات الإنتاج ثمنها غالى والمنتج باع رخيص وان الارتفاع المبالغ فيه فى مستلزمات الانتاج احدى المشاكل التى يواجهها المزارع ومنها ارتفاع اسعار الاسمدة على سبيل المثال حيث تجاوز سعر شيكارة الاسمدة الـ180 و190 جنيها بالاضافة الى ارتفاع اسعار البذور والتقاوى وارتفاع يومية الايدى العاملة حيث اصبحت يومية لتصل من 150 الى 180 جنيها فى الفترة من الصباح وحتى بعد الظهيرة بوقت قصير بالاضافة الى ارتفاع اسعار الوقود المستخدم فى نقل المحاصيل الزراعية وعمليات الحصاد والرى بعدما تجاوز سعر صفيحة السولار الـ 125 جنيه بالاضافة الى انخفاض اسعار المحاصيل بالنسبة الى التكلفة والانتاج كل هذا يمثل اعباء على المزارعين واصحاب الاراضى الزراعية يدفعهم فى النهاية الى التفكير فى بيع الاراضى الزراعية او تبويرها او البناء عليها. ويقول إن الجمعيات الزراعيه لم يعد لها دور فعال فى دعم المزارع الذى يمثل عصب الاقتصاد القومى حيث لا تصرف اسمدة للبرسيم والخضراوات والفاكهة والبصل ويقتصر دورها على صرف الاسمدة للمحاصيل الاستراتيجية فقط وأنها لا توفر المبيدات الآمنة المقاومة للحشائش والأفات المختلفة وتترك المجال أمام تجار القطاع الخاص الذين دأب بعضهم على طرح مبيدات مغشوشة تضر ولا تنفع وطالب بضرورة اعادة هيكلة الجمعيات الزراعية لتفعيل دورها فى خدمة المزارع على الوجه الأكمل.

 

 

وفى النهاية يؤكد قطب إن الفلاح أصبح محاصرا بين الأزمات المختلفة حيث يخرج من ازمة لاخرى والفلاح "مش عارف يلاقيها منين ولا منين" وحمل فلاح الغربية الفصيح وزارة الزراعة مسئولية تدهور أوضاع المزارعين بإبتعادها عن حل مشاكلهم مشيرا إلى أن غياب المرشد الزراعي ساهم في انتشار المبيدات المغشوشة فلما لا تنعقد دورة كل 3 شهور استرشادية للفلاح كما كان فى السابق . .

 












Advertisements
الجريدة الرسمية