الإثنين 1 يونيو 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

تحذيرات من ضعف المجال المغناطيسي لكوكب الأرض

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

اكتشف العلماء أن المجال المغناطيسي للأرض يضعف في حدث نادر لم تشهده البشرية منذ آلاف السنوات.



ويعتبر المجال المغناطيسي مهما للحياة على كوكبنا، لأنه يحمينا من الإشعاع الكوني والجسيمات المشحونة المنبعثة من الشمس.

ولاحظ العلماء منطقة كبيرة ذات كثافة مغناطيسية منخفضة بين أفريقيا وأمريكا الجنوبية، تسمى شذوذ جنوب المحيط الأطلسي، وشكلت مركزا للحد الأدنى من الكثافة في خمس سنوات فقط.

ورجح الباحثون أن الضعف هو علامة على أن الأرض تتجه إلى انعكاس مغناطيسية الأرض، حيث يتم تبادل المجالين المغناطيسيين الشمالي والجنوبي، والتي حدثت لآخر مرة قبل 780 ألف سنة.

وتسبب هذه الحالة الشاذة دمارا في الأقمار الصناعية والمركبات الفضائية الأخرى التي تطير في المنطقة، حيث يعاني الكثير منها من خلل فني.

الهند تحقق في "ضرب مبرح" لمحامٍ اعتقدت الشرطة أنه مسلم

وتم هذا الاكتشاف من قبل فريق في وكالة الفضاء الأوروبية الذي حصل على البيانات من سفينة الفضاء Swarm التابعة للوكالة، وهي عبارة عن مجموعة من الأقمار الصناعية.

وتم تصميم الأقمار الصناعية خصيصا لتحديد وقياس الإشارات المغناطيسية المختلفة التي يتكون منها المجال المغناطيسي للأرض، ما يتيح للخبراء تحديد المناطق الضعيفة.

وتقوم وكالة الفضاء الأوروبية بدراسة المجال المغناطيسي منذ نهاية عام 2013، وتتكون البعثة من ثلاثة أقمار صناعية متطابقة توفر قياسات عالية الجودة للمجال في ثلاثة مستويات مدارية مختلفة.

من جانبه، قال يورغن ماتزكا، من مركز الأبحاث الألماني لعلوم الأرض: ”نحن محظوظون لوجود سفينة الفضاء Swarm في المدار للتحقيق في تطور شذوذ جنوب المحيط الأطلسي، التحدي الأكبر الآن هو فهم العمليات في قلب الأرض التي تقود هذه التغييرات“.

ويراقب الخبراء المجال الضعيف لسنوات، وتوصل العلماء إلى أنه فقد 9% من شدته على مدى 200 عام الماضية، ومع ذلك، فقد تطورت مؤخرًا منطقة ضعف“ أكبر بين أفريقيا وأمريكا الجنوبية.

وبعد تحليل البيانات التي جمعتها ”Swarm“ ، وجد الفريق أنه بين عامي 1970 و 2020، قلت القوة في هذه المنطقة من حوالي 24000 نانوتلاسلاس إلى 22000.

Last Update : 2020-05-23 12:22 PM # Release : 0067