X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 م
إيهاب جلال يدرس بطل سيشل بالفيديو قبل مواجهة الكونفدرالية اليوم.. منتخب الشباب يتدرب صباحًا ويتوجه للإسكندرية جهاز بدر: إخلاء المدينة من التوتوك والتصدي للعشوائية بكل قوة قضايا الدولة تنظم اليوم ندوة "الولاء والانتماء" بمناسبة احتفالات أكتوبر بسبب ماس كهربائي.. حريق يلتهم منزل وحوش مواشي بأسيوط محافظ جنوب سيناء في جولة ليلية بمدينة شرم الشيخ (صور) "الجوكر" يتحول من الأفلام إلى الواقع بشوارع العالم العربي تعرف على سعر الفائدة بحساب توفير البنك الأهلي المصري حملات موسعة تضبط 10 آلاف و889 مخالفة كهرباء ومسطحات خلال 24 ساعة مصدر ملاحي: نمتلك أحدث الأجهزة الملاحية في العالم برلماني يضع روشتة لمواجهة أجهزة قياس السكر المغشوشة بالأسواق عمرو محمود ياسين يكشف كواليس "نصيبي وقسمتك" في "معكم" (صور) "رجال الأعمال" تعقد اليوم مائدة مستديرة مع الغرف العربية المكسيكية للصناعة الأهلي ٢٠٠٠ يستضيف اليوم الغابة بدوري منطقة القاهرة حملات أمنية تضبط 16 من ممارسي البلطجة وتحرير 26 مخالفة مرورية ضبط 147 متهما بحوزتهم 18 كيلو حشيش وبانجو بالمحافظات عضو بـ"صحة البرلمان" تطالب بتغليظ العقوبة على مروجي أجهزة قياس السكر المغشوشة "التخطيط القومي" ينظم اليوم ندوة "قراءة في تقرير التنافسية العالمية 2019" لأول مرة.. أحمد مكي ينشر صورته مع والده قبل وفاته



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

الهجوم على الزعيم "عبدالناصر" موضة موسمية!

السبت 14/سبتمبر/2019 - 12:53 م
 
الزعيم "جمال عبدالناصر" لم يكن إلها، ولا معصوما، ولا ملهما من السماء، وبالتالى عندما نتحدث عن تجربة ثورة 23 يوليو التي كان مؤسسها وعقلها المفكر هو الشاب الصعيدى "جمال عبدالناصر"، فنحن نتكلم عن تجربة إنسانية بكل ما تحمله الكلمة من معان، فلا مبالغة ولا تحقير، برغم أننا في طفولتنا تصورنا "عبدالناصر" شيئا لا يمكن وصفه..

كنا نقول لبعضنا البعض إنه يمكن يعدى –يعبر– البحر بنصف خطوة، إلا أننا أدركنا أنه إنسان، مثل باقى البشر، ولكنه كان له أحلام تجاوزت الحدود، أعود لتجربة 23 يوليو كما أحب أن أطلق عليها، هل لم تكن فيها سلبيات؟

لا..

التجربة كانت مثلما فيها إيجابيات عظيمة كان فيها سلبيات مؤلمة، فمثلا هل يستطيع أحد الادعاء بأن نكسة أو هزيمة 5 يونيو 67 مسئولية اللواء مصطفى النحاس أو الملك فاروق؟..

 مطلقا لأن الذي حدث في 5 يونيو 67 هو مسئولية رأس الدولة سياسيا ووزير الحربية، وقادة الأسلحة المختلفة عسكريا، بل إن "جمال عبدالناصر" خرج لشعبه معترفا بتحمله مسئولية الهزيمة، وأعلن عن تنحيه عن كل مناصبه، وكانت المفاجأة التي أذهلت الأعداء هو خروج الشعب بالملايين، مطالبا ببقاء القائد وعدم الاستسلام وتحرير الأرض..

في الوقت الذي جلس فيه وزير الدفاع الصهيونى "موشى ديان" ينتظر على التليفون استسلام "عبدالناصر" ومطالبته بالصلح مع الكيان الصهيونى، والسؤال لماذا الحديث عن عبدالناصر الآن؟

الاجابة سهلة وبسيطة، هناك مواسم للهجوم على "عبدالناصر" وثورة 23 يوليو، في ذكرى ميلاد ورحيل "عبدالناصر"، وفى ذكرى ثورة 23 يوليو، وأحيانا في ذكرى نكسة 5 يونيو، ونحن الآن في ذكرى الرحيل 49 سنة، والمدهش أنه بالرغم من سنوات الرحيل إلا أن صور "عبدالناصر" كانت تظهر دائما في اللحظات الفارقة في مصر..

عندما خرج بسطاء الشعب في 25 يناير لم يجدوا سوى صورة "جمال عبدالناصر" ليحملها الملايين، مطالبين بالعدالة الاجتماعية المفقودة منذ رحيل "عبدالناصر"، في 30 يونيو عندما رفع الملايين صورة الفريق أول "عبدالفتاح السيسي" وزير الدفاع وقتها، رفعوها مع صورة "عبدالناصر" آملين أن يحمل لواء العدالة الاجتماعية المفقودة، ولا تزال تجربة 23 يوليو بقيادة "عبدالناصر" مثار جدل كبير، خاصة ممن لهم ثأر مع هذه الثورة، مثل الإخوان المجرمين، والوفد الذي أضير من إلغاء الأحزاب، وأيضا بعض الجهلاء أو ممن يتعاطعون الخيانة بدعوى الحريات وغيرها من الشعارات الكاذبة!

هنا أنقل جزءا من مقال للفنان التشكيلى الكويتى "عبدالعزيز التميمى" في مجلة الشاهد الأسبوع الماضى كتب يقول:

في سبتمبر من العام 1970 وفي اليوم الثامن والعشرين منه كنا نستعد كطلاب في المرحلة الثانوية للذهاب إلى أول يوم دراسي، ووافق ذلك اليوم الإثنين من الأسبوع، فجاءنا الخبر المشئوم الذي هز وقعه كل العالم، وصمت الجميع في ذهول، فقد رحل عنا الزعيم "جمال عبدالناصر" رحمه الله، نعم وقع القدر الذي لا مفر منه «كل نفس ذائقة الموت» ولا يبقى غيره سبحانه وتعالى..

رحل الزعيم وتركنا أيتاما بعده، كلنا نبكي كلنا حزنا، كلنا ألم ومرارة، فالموت أخذ منا من كنا نفتديه بالأرواح والغوالي، "عبدالناصر" ليس رئيسا لجمهورية مصر العربية، إنما هو مالك قلوب كل العرب، الشرفاء منهم يحبونه حب الأخ والابن والاب والصديق، فموته بالنسبة لنا كعرب ضربة في مقتل وانكسار وهزيمة لكننا كمسلمين، لا نعترض على قدره ولا حول لنا ولا قوة الا بالله العلي القدير..

فما سمعنا عن الزعيم يوم رحيله وانتقاله إلى رحاب الله هو عزاؤنا، وهو سر صبرنا على فراقه الأليم، فمنذ «الخمسون عاما الماضية» على فراقه رحمه الله وأنا شاهد عيان لم اسمع حرفًا واحدًا حتى من اعدائه يمس امانته وإخلاصه ويشكك في ذمته الأخلاقية أو المالية أو القيادة، "عبدالناصر" زعيم استثنائي لم يتكرر إلى يومنا هذا، كان ومازال عنوانًا للشرف والنزاهة والإيمان والإخلاص والتمسك بعروة العروبة التي تربينا نحن جيل ذاك الزمن الجميل على القومية العربية..

حمل مسئولية الرسالة العربية التي حملنا إياها رسول الأمة محمد بن عبدالله عليه وآله أفضل الصلاة والتسليم، رحل عنا أبو خالد رحمه الله يوم الإثنين فنعته الدنيا بأسرها، لم يبق حي على سطح الأرض لم يبك "جمال عبدالناصر" الذي ولد يوم الثلاثاء 15 يناير 1918..

عبدالناصر قهر العدوان الثلاثي غادر دنيانا ويده بيضاء ضميره حي نفسه مطمئنة، سجله حافل ناصع البياض، رحمه الله ورحمنا من بعده وعظم أجرنا وصبرنا على فراقه الأليم، وأطال الله في أعمار قياداتنا الحكيمة وسدد على الخير خطاهم اللهم آمين!"

ومن الكويت أيضا كتب شخص يعف قلمى عن ذكر اسمه وهو مصرى يعيش في الكويت منذ سنوات طويلة كلاما يراه تصحيحا لمفاهيم خاطئة رسخت في العقل المصرى بجهل، سأشير إلى ثلاثة مواقف فقط، الأول أنه ليس صحيحا أن الثورة طردت الإنجليز المحتلين وإنما المحتل –الإنجليز– شبعوا احتلال فقرروا الجلاء!

لأول مرة أرى هذا التبرير الغريب الذي لم يخطر على بال الإنجليز أنفسهم، وهو نظر على الخريطة لاكتشاف أن أفريقيا كلها كانت محتلة، وأن "عبدالناصر" قاد ثورة التحرر الوطنى.

 الأمر الثانى هو تأميم قناة السويس أكذوبة، لأن التأميم في نفس توقيت انتهاء الاتفاق المصرى الإنجليزي، وكده كده القناة كانت عائدة لمصر بدون مشكلات، ربنا يستره جاهل ولا يعرف أن التأميم حدث قبل موعد انتهاء الاحتكار الإنجليزي للقناة باثنى عشر سنة كاملة، وكانت إنجلترا تنوى عمل توسعات أي إنها لم تكن تنوى ترك القناة..

النقطة الثالثة، هاجم السد العالى لأن مصر لجأت للاتحاد السوفيتى لبناء سد متواضع، وتركت أمريكا التي كان يمكن أن تبنى سدا عملاقا!.. لأنه جاهل نسى مؤامرة البنك الدولى الذي تحركه أمريكا، وتغافل أن السد العالى اختير كأفضل مشروع هندسى أفاد البشرية في القرن العشرين، ولأنه جاهل لم يعرف ماذا قدم السد العالىللزراعة المصرية، وأنه أنقذ مصر من الجفاف في الثمانينيات عندما جف النيل!

سؤالى متى ننظر للتاريخ لنتعلم منه ونعتبره دروسا وعبرة، لكى نبى حاضرا ومستقبلا أفضل؟! متى نتعلم أن الذي لا يتعلم من تاريخه لا حاضر له.. ولا مستقبل أيضا؟!

أتقدم للفلاح المصرى بالتهنئة في عيده الذي تجاهله الجميع، وهو نفس يوم وقوف الزعيم "أحمد عرابى" في مواجهة الخائن الخديو توفيق، مطالبا بمطالب الشعب وهذه قصة أخرى.

تحيا مصر.. تحيا مصر.. تحيا مصر.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات