X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الجمعة 06 ديسمبر 2019 م
محمد حماقي يعلن موعد حفله بموسم الرياض مصرع عامل انزلقت قدماه تحت عجلات قطار طنطا حكم قضائي يلزم الداخلية بالإفراج الشرطي عن المحبوس بعد قضاء ثلثي المدة "تجارية القاهرة": استقرار أسعار الدواجن في العام الجديد مرهون بـ3 شروط الأهلي 2001 يستضيف إنبي في دوري الجمهورية للناشئين نائبة تطالب بسرعة إصدار قانون الأحوال الشخصية للحد من ارتفاع معدلات الطلاق بعد فيديوهاتها الإباحية.. جوهرة في أحدث ظهور: أنا صاروخ وبحب الرجال (فيديو) ضبط 49 متهما بحوزتهم مواد مخدرة في الجيزة مواقيت الصلاة 2019| تعرف على مواقيت الصلاة اليوم الجمعة فكري صالح: الحضري أفضل حارس مصري في الـ 50 سنة الأخيرة.. وإكرامي كان بيتمرن بـ50 كورة حبس سائق بتهمة جلب وتهريب 3.2 طن بانجو بالمجرى الملاحي لقناة السويس شرطة المرافق ترفع 247 إعلانا بدون ترخيص وتتحفظ على 2601 كرسي بالجيزة النيابة تستعجل تحليل "DNA" للتأكد من النسب في واقعة ترك منتقبة طفلين توأم في حضانة بأوسيم للمرة الثانية.. اختيار إبراهيم نور الدين أفضل حكم هذا الأسبوع بعد 40 عاما من إنشائها.. تجديد شبكات المياه ورفع كفاءة حي غرب مدينة المنيا بشير مصطفى: الشركات العقارية تتجه للصعيد للاستفادة من فرص الاستثمار آمنة نصير: نسب الطلاق في مصر أقل من الدول الأخرى تعرف على أجمل أذكار الصباح بيراميدز سلاح إيهاب جلال لدراسة رينجرز النيجيري



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

المستبعدون من جنة الإعلام

الإثنين 24/ديسمبر/2018 - 12:01 م
 
الحديث عن أزمة الإعلام لا يتوقف، وربما لم يعد هناك جديد من نقد أو اتهامات توجه للقائمين عليه، قلنا الكثير، وقال غيرنا، فلا أحد سمع، ولا شيء تغير، وهو ما يؤكد أن ما نقرأه ونسمعه ونشاهده يأتي وفقًا لإستراتيجية وضعها أصحاب القرار، وهم فقط من لمسوا إيجابياتها..

أما السلبيات فلا مكان لها في تلك الإستراتيجية، حتى لو تحدث عنها الرئيس أكثر من مرة، أو خبراء الإعلام، أو حتى الذين اختصهم أصحاب القرار بالعمل دون غيرهم، أو عزف بسببها المواطن عن المنتج المحلي، وتوجه إلى المنتج القطري والتركي، لذلك لن نخوض فيما تم الخوض فيه من قبل، فلسنا أكثر وطنية منهم، ولا أعلم منهم بأهمية الإعلام كسلاح ربما يحتاجه فيما بعد من ليس بحاجة إليه الآن، علينا فقط احترام التجربة المحسوبة بالطبع على أصحابها.

أما وقفتنا هذه المرة فتخصنا نحن الذين ننتقد ونتهم، فلسنا منزهين عن الهوى، خاصة أن القاسم المشترك بين غالبيتنا هو الاستبعاد من جنة إعلام أصحاب القرار أو الانسحاب منها، ومنا من فقد عائدًا ماديًا كان بحاجة إليه، أو فقد نجومية بفقدانه الجلوس أمام الكاميرا..

لذلك وجدنا من تبدل حاله وتحول إلى واعظ من خلال صفحته على فيس بوك، يذكر ليل نهار بالموت المفاجئ وأن الدنيا فانية، والمناصب لا تدوم، وآخر يتحدث عن المؤامرة التي أزاحته من عمله، وخيانة من كان يعتقدهم أصدقاء، ووجدنا بيننا من جعل من نفسه مذيعًا تمت الإطاحة به وعمره أمام الكاميرا لم يتجاوز شهورًا، ومن تغنى بوطنية لا تتوفر في مقدمي البرامج الحاليين الذين تلونوا مع الأنظمة المتعاقبة..

ومن هدد بالعمل في قنوات خارجية بعد الإطاحة به لمصلحة آخرين، ومن لم يخجل من إعلانه أمام الجميع حاجته للعمل بعد أن أدار له الكثيرون ظهورهم، ومن بيننا من جعلت من نفسها عارضة أزياء، تعرض إطلالتها بفساتينها على صفحتها الخاصة مع التركيز على مفاتنها ربما تلفت أنظار من بيدهم القرار، ومن جلست تندب حظها بسبب مذيعات تظهرن يوميًا وهن دون المستوى، وهناك من أصبح معارضًا للنظام بعد الإطاحة به من برامج كان يقدمها ومقالات كان يكتبها.

خلاصة القول.. إذا كان أصحاب القرار قد أقحموا أهواءهم في اختيار من يعمل معهم.. فأغلب المنتقدين لديهم الهوى نفسه، ولو عاد أحدهم إلى الشاشة لتوقف عن النقد، ولأن الوضع القائم ربما يستقر على ما هو عليه طوال الفترة المقبلة.. فعلى المستبعدين أن يكتفوا بالفرجة أو يواصلوا النقد والوعظ وعروض الأزياء، أما العودة للعمل.. فلا أمل فيها، وعلى أصحاب القرار أن يستمروا في تجربتهم، وأعتقد أن بعض النقد لن يضيرهم.
basher_hassan@hotmail.com

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات