رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الإعلام العبري يرد على أنصار الواقعية السياسية!

نواصل الرد على أنصار الواقعية السياسية المزعومة من الانهزاميين الذين يدعون للتطبيع والانبطاح للعدو الصهيوني، والذين يحاولون زعزعة ثقة الرأي العام العربي في المقاومة وجدواها في مواجهة الآلة العسكرية الصهيونية المجرمة، حيث يقومون بتضخيم قدرات وإمكانيات العدو ويحولونها إلى أساطير.. 

 

وقام مذيع الإخبارية السورية وضيفه المفكر في لقائي معهما الأسبوع قبل الماضي بالسخرية من مقولة سماحة السيد حسن نصرالله  بأن العدو الصهيوني أوهن من بيت العنكبوت، وأن هذه المقولة بعيدة عن الواقعية السياسية التي يتحدثون عنها، وبالطبع الرد عليهم فيما يتعلق بمقولة سماحة السيد لا تحتاج إلى مجهود وإثبات.. 

Advertisements

 

فسماحة السيد أيقونة المقاومة وهو صادق الوعد الذي ما قال إلا وفعل، فقد أجبر العدو الصهيوني هو ورجال حزب الله على الانسحاب من الجنوب اللبناني عام 2000، ثم عاد وهزم العدو الصهيوني في حرب تموز 2006، وأسس سماحته لقواعد اشتباك جديدة مع العدو فلا يقوم العدو بعملية ضد المقاومة إلا ورد سماحته الصاع صاعين.. 

 

ومع انطلاق عملية طوفان الأقصى في 7 أكتوبر الماضي، كانت الجبهة اللبنانية جاهزة للاشتباك وبالفعل انخرطت في الحرب، وكبدت العدو الصهيوني خسائر هائلة ولازالت تكبده والدليل التهديدات الصهيونية اليومية باجتياح الجنوب اللبناني وتوسيع دائرة الحرب فلولا أن المقاومة اللبنانية أوجعتهم ما كانت تهديداتهم، هذه هي الواقعية السياسية أيها الانهزاميون.

 

وهذا يكفي ردًا على وقاحتكم وتطاولكم على مقولة سيد المقاومة الذي يدافع عن شرف وكرامة الأمة العربية كلها من الماء إلى الماء، أما فيما يتعلق بما تحاولون اخفائه وتزييف وعي العقل الجمعي العربي به من الرعب الذي أصاب العدو الصهيوني منذ بدء عملية طوفان الأقصى فلن أتحدث أنا ولكن سوف أجعل وسائل إعلام العدو الصهيوني ذاته هي التي ترد عليكم..

 

فعلى الرغم من التعتيم الإعلامي الذي مارسه الإعلام العبري منذ انطلاق عملية طوفان الأقصى، وقلب الحقائق وتزييف الوعي وتجريف العقل الجمعي، وخوض حرب نفسية لإحباط الجماهير العربية والتأكيد على أسطورة القوة العسكرية الصهيونية، إلا أنه ومع إطالة أمد الحرب اضطرت بعض وسائل الإعلام العبرية أن تعلن عن بعض الخسائر التي أصابت قوات العدو والمستوطنين الصهاينة، من خلال التغطية الإعلامية والصحفية، وهو ما لا يستطيع الانهزاميون انصار الواقعية السياسية المزعومة إنكاره.

شهادة الإعلام العبري

وفي محاولة تقديم قراءة سريعة لبعض ما صدر عن الصحافة العبرية خلال الأيام الأخيرة والتي تعبر عن الواقعية السياسية الحقيقية والتي تتجسد في الأزمة التي يعيشها الصهاينة نتيجة عملية طوفان الأقصى وفشل عدوانهم على غزة في تحقيق أهدافه المعلنة، فقد جاء على لسان المراسل العسكري لصحيفة ماكور ريشون العبرية أن "نصرالله يعرف كيف يضرب بدقة، ويعرف كيف يصرف نظر أنظمة الدفاع الجوي لكي يصيب الهدف الذي يريد". 

 

ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية عن مستوطن صهيوني في الخليل "نصرالله ثابت في مسار الحرب، فهو يعلم أن الطريق الذي يقودنا إليه هو طريق نسير عليه وأعيننا مفتوحة واقدامنا وأيدينا مقيدة ". 

 

وتؤكد نفس الصحيفة العبرية أن" الدمار يلوح في الأفق من جميع الجهات تقريبًا في مستوطنة المطلة -أحد المستوطنات الصهيونية الحدودية مع لبنان- المنظر هنا يحبس الأنفاس". وتشير نفس الصحيفة في تقرير تحت عنوان الحرب الأعلى كلفة وأهداف إسرائيل لم تتحقق بعد "أن اليوم القتالي للجيش الإسرائيلي يتكلف مليار شيكل أي ما يعادل 270 مليون دولار.. هذا إلى جانب تضرر صورة إسرائيل أمام العالم.. وانهيار الأمن الشخصي لسكان إسرائيل". 

 

وفي مقالة كتبها لواء الاحتياط الصهيوني إسحاق بريك في صحيفة هآرتس العبرية يقول"الأمن القومي لإسرائيل يتحطم، وكل يوم يمر نغرق أكثر فأكثر في مطمر غزة.. إسرائيل تسير نحو هلاك مؤكد ما لم يتم استبدال المتسببين بأكبر كارثة في تاريخها.. مثل التيتانيك نحن في الطريق إلى تحطم أكيد". ونشرت نفس الصحيفة مقالًا يؤكد على استحالة إبعاد حماس عن الحكم السياسي لغزة بعد أن أصبحت لاعبًا سياسيًا بارزًا في الساحتين المحلية والإقليمية.

 

وفي نفس السياق جاء الإعلام العبري لينحو منحى الصحافة حيث أكدت القناة ١٢ العبرية أن "هدف تدمير حماس مازال بعيدًا، نحو 6 أشهر من القتال ألحقت أضرار جسيمة بقدرات حركة المقاومة الإسلامية (حماس) العسكرية، لكن هدف تدميرها مازال بعيدًا، حماس بدأت تستخدم الكمائن المفخخة في غزة على نحو أوسع". 

 

وقامت نفس القناة العبرية باستضافة حاخام حريدي أكد "أنهم مستعدون للتضحية بأنفسهم، إذا تم إجبار طلابهم على التجنيد ". ونقلت نفس القناة العبرية تظاهرات إسرائيلية "تطالب بمغادرة نتنياهو للسلطة، وإجراء انتخابات مبكرة.. وتحمله الفشل في استعادة الأسرى المحتجزين في قطاع غزة.. ويطالب أهالي الأسرى بإبرام صفقة تبادل وإلا سيحرقون البلاد ". 

 

هذه بعض الاستشهادات من الإعلام العبري أعتقد أنها خير من يرد نيابة عنا على هؤلاء الانهزاميون المندسون داخل إعلامنا الوطني الذين يحاولون تمرير مشروع التطبيع والانبطاح للعدو الصهيوني وتسويقه لدى الرأي العام العربي تحت مزاعم الواقعية السياسية التي تضخم من قدرات وإمكانيات العدو، وتقلل من قدرات وإمكانيات المقاومة، وتحاول تصدير الإحباط وزعزعة الثقة بالنفس.

 

 

في الوقت الذي يتجاهلون ما أحدثته المقاومة منذ بدء عملية طوفان الأقصى، من زلزال مدوي هز أركان الكيان الصهيوني اللقيط، والذي هو أوهن من بيت العنكبوت كما أشار سماحة السيد حسن نصر، وهو ما تأكد من خلال التغطية الإعلامية والصحفية العبرية، لذلك نردد مقولة الزعيم جمال عبد الناصر أن المقاومة ولدت لتبقى، وأن معركتنا مع العدو الصهيوني معركة وجود، اللهم بلغت اللهم فاشهد.

Advertisements
الجريدة الرسمية