رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

باحث: نظر ة الإسلاميين الرجعية للتراث استنزفت المجتمع ودمرت جهود إصلاحه

صورة تعبيرية عن التراث
صورة تعبيرية عن التراث
Advertisements

قال عبد الله القيسي، الكاتب والباحث في قضايا الفكر الإسلامي، إن واحدة من أهم المشكلات عند الجماعات الإسلامية عمومًا والسلفية الحركية والإخوان خصوصًا هي نظرتهم الرجعية والضيقة تجاه كل مراجعة للتراث أو قراءة مختلفة، والتي تصر على اعتبارها حربا على الإسلام.

 

معايير الفرز 

 

أوضح القيسي أنه بالرغم من وجود مظاهر تلك الحرب لأهداف سياسية واقتصادية، إلا أن هناك اشتغالًا حقيقيًا صادقًا له قرن من الزمان، لكن تلك الجماعات عندها عمى ألوان في التعامل مع تلك القراءات والمراجعات، عمى يفقدهم وضع معايير للفرز بين ما هو صادق منها وما هو زائف، ما هو معرفي خالص، وما هو معرفي ذو أبعاد سياسية، يضعون الجميع في سلة واحدة. 

 

استكمل: أحيانا ليست المسألة مسألة عمى، وإنما تدليس على أفرادهم حين يعجزون عن المجابهة المعرفية لهذه القراءات، فيكتفون بتهمة التآمر التي تعمل نوعًا من الإخصاء العقلي عند الأتباع.

 

اختتم: هذا العمى والتدليس استنزفنا كثيرًا، ودمر جهودًا كثيرة صادقة ونافعة، على حد قوله. 

 

عن الإسلام السياسي 

 

مصطلح يشتمل على أصولٍ وفروعٍ تمتد لما يقارب الثمانية عقود في أكثر من ‏مكانٍ بدول العالم الإسلامي، قبل أن ينتشر في كافة المعمورة، وجميعها بحاجة حقيقية للإحاطة بها من كافة الجوانب بمنهج ‏أكاديمي صارم يكشف جوانبه ويرصد أبعاده.‏

 

ويرى خبراء ضرورة التعمق فيه ودراسته منهجًا وتنظيماتٍ، خطابًا ومفاهيم، طبيعةً وعلاقاتٍ، وهذه الإحاطة به يمكن أن تكون فرعًا جديدًا ‏في العلوم الإنسانية في العالم، بالجامعات والأكاديميات التي تشتمل ‏على أقسامٍ تناقش ظواهر اجتماعية وثقافية تشكل أولوية لدى بعض دول العالم. 

 

وبحسب الخبراء يحتاج الإسلام السياسي لعمل تعريفات تأسيسية بشكل علميٍ محكم، بحيث يتم خلاله تعريفه وموضوعه وأصوله ‏وفروعه، مع العمل على رصد تاريخ هذه الظاهرة، ‏ومتى بدأت، وكيف ظهرت على السطح، وكيف تطورت تاريخيًا عبر عقود، سواء في الهند، أم في مصر، أم في إيران، أم في ‏بقية العالم.‏

 

وتكمن الحاجة في أهمية تناول هذه الظاهرة لدراسة أهم المناطق التي انتشرت فيها، ورصد خصائص كل منطقة، وتقسيم التناول لهذا مبدئيًا ضمن عدة فروع منها، الإسلام السياسي في الهند وباكستان وأفغانستان وكشمير، والإسلام ‏السياسي في العالم العربي.‏

 

 

بلد المنشأ 

 

كما يجب دراسته في مصر بلد المنشأ عربيًا ثم في كل دولة عربية على حدة، كمصر والسعودية والإمارات والعراق ‏وسوريا والمغرب العربي، والإسلام السياسي في بلاد الملاوي، ماليزيا وإندونيسيا وبروناي، والنسخة الشيعية للإسلام ‏السياسي، ورصد العلاقات والتأثيرات بين النسختين السنية والشيعية، والعمل على معرفة الإسلام السياسي في الدول ‏الغربية والشرقية وبقية دول العالم ومناطقه.‏

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية