رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بلينكن يجر شكل الصين ويثير قضية ميدان "السلام السماوي"

وزير الخارجية الأمريكي
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن
Advertisements

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن: إن جهود ضحايا القمع الدموي الذي شنته الصين على المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية في ميدان تيانانمين (السلام السماوي) وما حوله قبل 33 عامًا لن تذهب طي النسيان.

يصادف اليوم السبت مرور 33 عامًا على فتح القوات الصينية النار بغية إنهاء الاضطرابات التي قادها الطلاب في الميدان وما حوله.

وتحظر السلطات الصينية أي مظاهر عامة لإحياء ذكرى الحدث في البر الرئيسي.

وفي بيان صدر اليوم السبت بتوقيت آسيا، وصف بلينكن الحملة بأنها “هجوم وحشي”.

وأضاف “جهود هؤلاء الأفراد الشجعان لن تُنسى. كل عام، نتذكر أولئك الذين دافعوا عن حقوق الإنسان والحريات الأساسية”.

ومضى يقول: “في حين أن الكثيرين لم يعودوا قادرين على التحدث عن أنفسهم، فإننا والكثيرون في جميع أنحاء العالم نواصل الوقوف نيابة عنهم ودعم جهودهم السلمية لتعزيز الديمقراطية وحقوق الأفراد”.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان، خلال حديثه يوم الخميس في مؤتمر صحفي دوري في بكين، موقف الحكومة الثابت بشأن تلك الأحداث.

وقال: “لقد توصلت الحكومة الصينية منذ فترة طويلة إلى نتيجة واضحة بشأن الحادث السياسي الذي وقع في أواخر الثمانينيات”.

وفي وقت لاحق من اليوم السبت، يجتمع نشطاء في العاصمة التايوانية تايبه لإحياء الذكرى السنوية، والتي من المحتمل أن تكون الجزء الوحيد من العالم الناطق بالصينية الذي يقام فيه مثل هذا الحدث العام، على الرغم من أنه في السنوات الماضية كانت هناك احتفالات على نطاق واسع في هونج كونج التي تديرها الصين.

ودعا مجلس شؤون البر الرئيسي الصيني لصنع السياسات في تايوان بكين أمس الجمعة إلى “معالجة الحقائق التاريخية لحادث ميدان تيانانمين بإخلاص، والشروع في إصلاحات سياسية (و) تنفيذ حكم ديمقراطي”.

في العام الماضي، أُغلقت الشرطة حديقة في هونج كونج لمنع الناس من التجمع لإحياء الذكرى السنوية واعتقلت منظم الوقفة الاحتجاجية المخطط لها.

وفرضت الصين قانونًا صارمًا جديدًا للأمن القومي على هونج كونج في يونيو 2020 يعاقب على أعمال التخريب والإرهاب والتواطؤ مع القوات الأجنبية.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية