رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

البنتاجون يكشف تفاصيل استخدام موسكو للصواريخ الفرط صوتية بكييف

البنتاجون
البنتاجون
Advertisements

 كشفت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) تفاصيل استخدام روسيا للصواريخ الفرط صوتية من نوع " كينجال" على المواقع الأوكرانية الأسبوع الماضي. 

البنتاجون 

وجاء تصريح البنتاجون بعدما أعلنت موسكو أنها أطلقت صواريخ جديدة أسرع من الصوت"فرط صوتية" من نوع كينجال على أوكرانيا. 

وأعلن سيرجي شويجو وزير الدفاع الروسي، أن قوات الجيش الروسي استخدمت أحدث صواريخها التي تفوق سرعتها سرعة الصوت لأول مرة في أوكرانيا أمس الجمعة، لتدمير موقع لتخزين الأسلحة في غرب البلاد.

مؤكدا على استعمال صواريخ "كينجال" "الخنجر القناص" في استهداف مستودع كبير تحت الأرض، في قرية ديلاتين بمنطقة إيفانو فرانكيفسك، واحتوى على صواريخ وذخائر، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الروسية "نوفوستي".

وصواريخ "كينجال" مخصصة لتدمير السفن الكبيرة وحتى حاملات الطائرات؛ لما تتميز به من قدرة فائقة على اصابة الهدف بدقة متناهية مع معدل انحراف ضئيل للغاية لا يتجاوز مترا واحدا. 

وكان قتل عشرات الأشخاص في هجوم استهدف، ثكنة عسكرية في مدينة ميكولاييف بجنوب أوكرانيا، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية عن شهود عيان، ويأتي ذلك تزامنا مع بدء روسيا لمستوى جديد من التصعيد العسكري ضد جارتها، وذلك بعد إعلان موسكو، اليوم السبت، استخدام صواريخ أسرع من الصوت لأول مرة في العمليات العسكرية الجارية منذ قرابة الشهر.

عملية عسكرية 

وقال اليوم السبت، الجندي مكسيم (22 عاما) ”من الموقع الذي شهد العملية العسكرية“، إن ”مئتي جندي على الأقل كانوا نائمين في الثكنة“، وأضاف: ”تم انتشال خمسين جثة على الأقل، لكننا لا نعرف كم عدد الذين ما زالوا تحت الأنقاض“.

وأوضح يفجينيتش وهو جندي آخر، أن الضربات قد تكون أسفرت عن سقوط مئة قتيل.

وقال أحد عناصر الإنقاذ: ”نواصل العد لكن من المستحيل أن نعرف نظرا لحالة الجثث“.

ودمر الموقع الكائن في شمال هذه المدينة بالكامل؛ بعد أن أصابته ستة صواريخ، صباح أمس الجمعة. ولم تنشر السلطات الأوكرانية أي معلومات عن عدد القتلى.

واكتفى حاكم منطقة ميكولاييف فيتالي كيم، صباح اليوم السبت، بالقول في مقطع فيديو نُشر على فيسبوك، إن الروس ”نفذوا بشكل جبان ضربات صاروخية ضد جنود نائمين“. وأضاف: ”ما زالت عملية الإنقاذ جارية“.

ونقلت وسائل إعلام أوكرانية عن رئيس بلدية ميكولاييف أولكسندر سينكيفيتش، أن هذه المدينة التي كان عدد سكانها يبلغ نحو نصف مليون نسمة قبل الحرب، تعرضت لقصف من منطقة خيرسون المجاورة، الخاضعة للسيطرة الروسية.

وأوضح أن ”القصف يحدث بسرعة كبيرة لدرجة أننا لا نستطيع رصده وتشغيل نظام الإنذار“، وفق ما نقل عنه الموقع الإلكتروني لصحيفة ”أوكرانيسكا برافدا“.

وتشهد ميكولاييف والمنطقة المحيطة بها قتالا عنيفا وقصفا روسيا. وتعد المدينة استراتيجية؛ لأنها آخر حاجز قبل مدينة أوديسا الساحلية.

روسيا

في الإطار ذاته، نقلت روسيا حربها ضد جارتها أوكرانيا إلى مستوى جديد من التصعيد العسكري، وذلك بعد إعلان موسكو، اليوم السبت، استخدام صواريخ أسرع من الصوت لأول مرة في العمليات العسكرية الجارية منذ قرابة الشهر.

وقالت إنها استخدمت صواريخ ”كينجال“ (الخنجر) التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، في تدمير مستودع أسلحة كبير بمنطقة إيفانو فرانكيفسك، في شرق أوكرانيا.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، في بيان لها، أنها استخدمت، أمس الجمعة، صواريخ ”كينجال“ فرط صوتية لتدمير مخزن أسلحة تحت الأرض في غرب أوكرانيا.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية