رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

في ذكرى مولد نفيسة العلوم

Advertisements

يحتفل  المحبون ل آل البيت في شتى بقاع الأرض بذكرى مولد خالدة الذكر سليلة سادتي أهل بيت النبوة الأطهار سيدة أهل العلم والتصريف العابدة الزاهدة التقية النقية، التي أنار الله تعالى بها مصر وحفظ ببركتها المصريين السيدة  نفيسة  رضي الله عنها.  نفيسة الأنوار والعلوم والمعارف والأسرار، وبهذه المناسبة العزيزة على النفس والقلب أكتب مقالي هذا إعرابًا عما يكنه قلبي لشخصها الكريم من حب ووفاء واعترافًا بكريم فضلك وعظيم كرم أهل البيت الكرام.  فقد شرفت بخدمة أعتابكم الشريفة والجلوس على كرسي تربية المريدين والطلاب والأحباب على مدى ما يقرب من خمسة وأربعين سنة، وقد أكرمني الله تعالى بما يفوق الخيال ظاهر وباطن ببركة سرهم الساري وأنوارهم الفياضة وبركاتكم التي منحهم الله تعالى  إياها وخصهم بها والمشار إليها في قوله تعالى: "رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ ۚ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ".

 

وأسأل الله عز وجل أن يجمعنا بكم سادتي آل البيت في الآخرة، كما جمعنا بفضله علينا بكم في الدنيا، وأودع محبتكم في القلب، وليسمح لي عزيزي القارئ أن أبدًا مقالي بتعريف سيدتنا نفيسة رضي الله تعالى عنها، هي الطاهرة الكريمة ابنة الإمام سيدي حسن الأنور بن الإمام زيد الأبلج بن الإمام الحسن سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم وإحدى ريحانتاه، ولدت رضي الله عنها يوم الأربعاء ١١ من شهر ربيع الأول عام ١٤٥ هجرية بمكة المكرمة، نشأت سيدتنا الكريمة وتربت في أحب بقاع الأرض إلى الله تعالى وهي المدينة المنورة، دار الهجرة ومسكن الرسول الكريم صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، وحيث مرقد الطاهر الشريف..


تربت على العبادة والذكر وفضائل الأخلاق، حفظت آيات كتاب الله تعالى وهي في حداثة سنها، وتلقت علوم الشريعة على يد أبيها، وكانت كثيرًا ما تتردد على مسجد جدها عليه الصلاة والسلام وتسمع دروس الإمام مالك إمام دار الهجرة وأحد الأئمة الأربعة، ولم يتجاوز عمرها الثانية عشرة إلا وكانت عالمة بأحكام دينها فقيهة في سنة جدها المصطفى صلى الله عليه وسلم..

 

أحبت رضي الله عنها الخلوة فلزمتها زمنًا طويلًا مشتغلة فيها بالتعبد، الصوم والصلاة وقراءة القرآن وذكر الله عز وجل سرى في قلبها الطاهر أنوار كلام الله سبحانه، فأحبت القرآن وعشقته، حتى أنها كان لها ختمة له ثلاث مرات كل يوم..

 

هذا والقرآن كان بالنسبة للسيدة نفيسة كالهواء والماء لا حياة بدونهما ولا غنى لها عنه، وعقب ذلك فتح الله تعالى على قلبها الطاهر بأنوار العلوم والمعارف والحكمة ووهبها سبحانه من مخزون علمه عز وجل اللدني والمكنون، ذلك العلم الذي يفيض الله تعالى به على أهل الاصطفاء والاجتباء من عباده، والمشار إليه بقوله عز وجل في حق العبد الصالح سيدنا الخضر عليه السلام: “وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا”.

 

بركة لمصر 

 

ومعلوم أن أهل البيت أكرم على الله وأحب من الخضر عليه السلام وغيره من البشر والخلق، فنطق لسانها الكريم بالحكمة وغرائب العلوم حتى أبهرت أئمة الأئمة وشهدوا لحضرتها بالسيادة في العلم والنفاسة وأطلقوا عليها نفيسة العلم، وقد كان لها مجلس يحضره الإمامان الجليلان الإمام الشافعي والإمام الليث ابن سعد رضي الله عنهما، وكانا يجلسان بيد يديها الشريفة جلوس طالب العلم بين يدي أستاذه ومعلمة، وقد أوثر عنها أن الإمام الشافعي جاءها يومًا بصحبة الإمام الليثي وكانت عنده أسئلة في نفسه وعنده أجوبة لها، ولكنه أراد أن يراجعها مع السيدة نفيسة، فلما دخلا عليها بادرت بالقول من قبل أن يسأل بقولها:

يا شافعي لا تسألني عما تعلم فما عندك من أجوبة صحيحة واسألني عما لا تعلم حتى أعلمك ما لا تعلم،، فقال الشافعي: والله هذا من نور النبوة الذي أورثكم الله تعالى إياه يا سادتي يا آل البيت يا معدن العلم والنور والمعرفة والأسرار..

 

هذا والسيدة نفيسة بركة لمصر وأهلها كما أشار الرسول الكريم صلى الله عليه وعلى آله وسلم، فقد ورد أن السيدة نفيسة رضي الله عنها لما توفاها الله ونقل روحها الطاهرة إلى جواره تعالى أقبل زوجها وابن عمها سيدي إسحاق المؤتمن من المدينة المنورة كي يأخذ الجسد الطاهر ليكون مرقدها في البقيع بالمدينة بجوار جدها المصطفى صلى الله عليه وسلم وآل البيت، الذين شرف البقيع بضم أجسادهم الطاهرة، فحزن أهل مصر واجتمعوا أمام بيتها وجمعوا أموالا طايلة وأرادوا أن يعطونها لسيدنا إسحاق ليترك لهم السيدة نفيسة، والحلوا عليه، وهم حزانى ثكالى، ولكنه رفض وأصر أن يأخذ الجسد الطاهر في صباح اليوم التالي إلى المدينة المنورة..

 

 

وفي هذه الليلة يرى سيدنا إسحاق جده الرسول الكريم صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم يأمره بقوله: "يا إسحاق دع نفيسة لأهل مصر فإن لهم فيها خير وبركة"، فلما أصبح سيدي إسحاق خرج إلى جموع المصريين الذين لم يغادروا المكان وزف إليهم البشرى.. بشرى رؤياه وأمر جده له بترك الجسد الطاهر لأهل مصر، وأن يكون مرقدها بأرض الكنانة فتحول الحزن إلى فرح، والبكاء والعويل إلى زغاريد وبهجة وسعادة.. هذا وللسيدة نفيسة كرامات كثيرة وبركات منذ أن قدمت مصرنا الحبيبة  سوف نذكر بعض منها في المقال التالي بمشيئة الله تعالى..  
 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية