رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

زعيم طالبان يعفو عن المسؤولين في الحكومة السابقة

هبة الله أخوند زاده
هبة الله أخوند زاده
Advertisements

أمر القائد الأعلى لحركة طالبان الملا هبة الله أخوند زاده، قواته بالامتناع عن معاقبة المسؤولين في الحكومة الأفغانية السابقة، فيما تتهم منظمات غير حكومية النظام المتشدد بأعمال عنف وإعدامات سريعة.
وقال زاده: "احترموا عفوي ولا تعاقبوا مسؤولي النظام السابق على جرائمهم"، وفق  المتحدث باسم طالبان محمد نعيم في تغريدة اليوم الخميس.
وكان الملا الذي لم يظهر علنًا ولم يصور، يتحدث مساء أمس الأربعاء أمام مسؤولين أفغان في قندهار، معقل طالبان، حسب نعيم.

تعذيب ضابط سابق

وجاء ذلك بعد تداول مقطع فيديو على نطاق واسع، يظهر تعرض ضابط سابق بالجيش للضرب في زنزانة من مقاتلين من طالبان. 

وأشارت الحركة الأربعاء إلى أن أحد الجنود سيعاقب.
وأصدرت طالبان عند تسلمها السلطة في منتصف أغسطس، عفوًا عامًا تعهدت فيه بعدم تعرض الجنود أو الموظفين السابقين في الحكومة الأفغانية السابقة، للتهديد.

هبة الله أخوند زاده

تولى هبة الله أخوند زاده زعامة حركة طالبان الأفغانية في 26 مايو 2016 بعد أن تم تعيينه في هذا المنصب من قبل مجلس الشورى الحركة خلفًا لزعيم الحركة السابق أختر محمد منصور الذي قُتل في غارة أمريكية بطائرة بدون طيار في 22 مايو 2016.

شارك أخوند زاده في المعارك ضد الحكومة الأفغانية الموالية لروسيا بزعامة محمد نور ترقي والتي وصلت إلى الحكم في أبريل 1978، وفقًا للسيرة الذاتية الرسمية التي نشرتها الحركة. 

الفرار من أفغانستان

في النهاية، فر من أفغانستان إلى باكستان المجاورة حيث استقر في مخيم "جنغل بير أليزاي" للاجئين في مقاطعة بلوشستان الحدودية.

ويقال إنه أمضى أواخر الثمانينيات في محاربة القوات الروسية وتعليم "المجاهدين" أثناء القتال ضد السوفييت في أفغانستان حسب رواية طالبان.

رئيس محكمة عسكرية

في عام 1996 عينه زعيم طالبان السابق الملا محمد عمر رئيسًا لمحكمة عسكرية في كابل. 

وحسب السيرة الذاتية الرسمية لطالبان فإن أخوند زاده نجح في "استعادة القانون والنظام" في البلاد، وإن تطبيقه للحدود الشرعية لعب دورًا رئيسيًا في هذا المجال حسب ما جاء في السيرة.

إحياء تنظيم الجهاد

وفي أعقاب الغزو الأمريكي لأفغانستان عام 2001 لعب أخوند زاده دورًا "فاعلًا وقياديًا" في "إحياء تنظيم الجهاد" ضد الولايات المتحدة وقوات التحالف في الحرب في أفغانستان، حسب الحركة.

وتحت قيادة أخوند زاده وقعت طالبان اتفاق سلام تاريخي مع الولايات المتحدة في قطر في 29 فبراير 2020 ووصف أخوندزاده الإتفاق بأنه "انتصار كبير" للجماعة.

ومنذ 1 مايو 2021 صعدت طالبان عملياتها العسكرية ضد القوات الحكومية وسيطرت على مساحات شاسعة من أفغانستان. 

وفي 15 أغسطس 2021 فرضت الحركة سيطرة كاملة على العاصمة كابل بعد نحو 20 عاما من دحر القوات الأمريكية لها.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية