رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

هجوم جوي على القوات الأمريكية بقاعدة التنف في سوريا

قاعدة التنف بسوريا
قاعدة التنف بسوريا
Advertisements

أكد المرصد السوري هجوم أربع طائرات حربية مجهولة الهوية على قاعدة التنف التابعة لقوات التحالف الدولي ضد داعش بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية في سوريا. 

وأعلن المرصد السوري، مساء الأربعاء، عن سماع دوي انفجارات في قاعدة التنف جنوب شرقي سوريا.

 

غارات جوية

وأفاد شهود عيان من سكان منطقة التنف، أن أربع طائرات حربية مجهولة الهوية شنت غارات جوية على منطقة الـ55 كم في منطقة التنف، التي تتمركز فيها قوات أمريكية.

 

طائرة مسيرة مجهولة

من جانب أخر ووسط تضارب الأنباء، أضاف شهود العيان أن قصفًا بطائرة مسيرة مجهولة الهوية استهدف القاعدة قبيل الهجوم الأوسع، بحسب المرصد.

 

وأفادت الأنباء الواردة من التنف باستنفار القوات الأمريكية وفرضها حظرًا جويا في سماء المنطقة.

 

الهجوم على حافلة تابعة للجيش السوري 

وكان تنظيم "سرايا قاسيون"، تبنى  اليوم الأربعاء، الهجوم على حافلة تابعة للجيش السوري في منطقة جسر الرئيس وسط العاصمة السورية  دمشق ومقتل 14 جنديًّا.

 

سرايا قاسيون

وأعلن فصيل "سرايا قاسيون" المسلح مسؤوليته عن التفجير والذي أسفر عن مقتل 14 شخصا.

 

وقال التنظيم، في بيان أصدره مساء اليوم الأربعاء عبر حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي، إنه تمكن من استهداف الحافلة التابعة للإسكان العسكري في وزارة الدفاع بواسطة عبوات ناسفة مزروعة أسفل الباص وسط العاصمة دمشق عند منطقة جسر الرئيس ما أدى إلى مقتل 14 عنصرا وإصابة آخرين".

 

وتعهدت "سرايا قاسيون" بمواصلة عملياتها "النوعية داخل مناطق سيطرة الحكومة ردا على ما وصفته بـ"المجازر اليومية التي يرتكبها النظام وميليشياته... في الشمال المحرر"، في إشارة إلى منطقة إدلب.

 

مقتل 14 جنديا

وأفادت وكالة "سانا" السورية الرسمية بمقتل 14 شخصا وإصابة آخرين في تفجير إرهابي بواسطة عبوتين ناسفتين في وقت سابق من الأربعاء، وذلك أثناء مرور حافلة تابعة للجيش السوري، مشيرة إلى أنه جرى تفكيك عبوة ناسفة ثالثة من قبل أفراد عناصر الهندسة العسكرية.

 

وينشط تنظيم "سرايا قاسيون" في مدينة دمشق وريفها وسبق أن تبنى عددا من الهجمات التي استهدفت الجيش السوري والفصائل المتحالفة معه.

 

وقال وزير الداخلية السوري، اللواء محمد الرحمون، اليوم الأربعاء، سنواصل "ملاحقة وبتر الأيدي الآثمة أينما كانت"، وذلك على خلفية التفجير الإرهابي الذي وقع عند جسر الرئيس بدمشق.

 

ملاحقة الإرهابيين

وحسب وكالة الأنباء السورية "سانا"، قال الرحمون إن العمل الإرهابي الذي وقع اليوم الأربعاء بحافلة مبيت عند جسر الرئيس بدمشق جرى بعد دحر الإرهاب من غالبية الأراضي السورية، موضحا أن من لجأ وخطط لهذا الأسلوب الجبان كان يرغب أن يؤذي أكبر عدد ممكن من المواطنين.

 

وشدد في تصريح لقناة "السورية" على أنه "ستتم ملاحقة الأيادي الآثمة وسيتم بترها أينما كانت"، مضيفًا أنه “لن يتم التخلي عن ملاحقة الإرهاب.. وسنلاحق الإرهابيين الذين أقدموا على هذه الجريمة النكراء أينما كانوا”.

 

ولقى 14 شخصا مصرعه وأصيب آخرون صباح اليوم الأربعاء، في تفجير إرهابي بواسطة عبوتين ناسفتين، وذلك أثناء مرور حافلة تابعة للجيش السوري، مشيرة إلى أن جرى تفكيك عبوة ناسفة ثالثة من قبل أفراد عناصر الهندسة العسكرية.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية