رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الجنائية الدولية تطلب توضيحا أمميا بشأن حكام أفغانستان الجدد

طالبان فى أفغانستان
طالبان فى أفغانستان
Advertisements

قرر قضاة المحكمة الجنائية الدولية اليوم، طلب معلومات من الأمين العام للأمم المتحدة، عمن يمثل أفغانستان في المحافل الدولية بعد استيلاء حركة "طالبان" على السلطة هناك في أغسطس الماضي.


ويهدف الطلب إلى توضيح حالة القيادة الجديدة لأفغانستان فيما يستعد القضاة لإعداد حكم بطلب من المدعي العام الجديد في المحكمة لاستئناف تحقيق في جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية على صلة بالصراع في أفغانستان منذ العام 2002.

وفي حكم مكتوب، قال القضاة "لعدة أسباب تتضمن الوتيرة السريعة للتطورات المعنية، ومرور وقت قصير على حدوثها، مازال هناك هامش كبير من عدم اليقين المحيط بالتعقيدات القانونية لتلك الأحداث بما يشمل الأهداف من القانون الدولي والعلاقات الدولية".

وطلب القضاة أيضا من جمعية الدول الأطراف في المحكمة نفس التوضيح.

وفي بيان، قالت المحكمة إن "القضاة ذكروا أيضا المدعي كريم خان بأن بإمكانه طلب تصريح "لاتخاذ خطوات التحقيق اللازمة للحفاظ على أدلة في وجود فرصة فريدة للحصول على أدلة مهمة أو خطر كبير ألا تتاح تلك الأدلة في النهاية".

وسمح القضاة بالتحقيق في مارس العام الماضي لتغطية جرائم يزعم أن "قوات الأمن الأفغانية و"طالبان" والقوات الأمريكية وعملاء الاستخبارات الأجنبية الأمريكية ارتكبوها وتعود إلى عام 2002 وتوقف التحقيق عندما طلبت الحكومة الأفغانية تولي القضية".

يشار إلى أن أفغانستان عضو في المحكمة الجنائية الدولية.


وفي سياق اخر أفادت وكالة "رويترز" أن تنظيم "داعش الإرهابي أعلن مسؤوليته عن الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدا في شمالي شرق أفغانستان وراح ضحيته عشرات القتلى والجرحى.

ونقلت الوكالة أن تنظيم "داعش" الإرهابي أعلن اليوم الجمعة في حسابه على تليجرام مسؤوليته عن هجوم استهدف مسجدا في شمالي شرق أفغانستان.

كشفت تقارير إعلامية تفاصيل الانفجار الدموي، الذي شهده مسجد "سعيد آباد" في مدينة خان آباد بولاية قندوز شمالي أفغانستان، الجمعة، وخلف مقتل وإصابة أكثر من 100 شخص.


وذكرت وكالة فرنس برس أن الانفجار وقع داخل مسجد في ولاية قندوز خلال صلاة الجمعة، حيث كانت الأعداد كبيرة داخل المسجد.

العديد من الضحايا


وذكر الشاهد علي رضا أنه كان يصلي وقت الانفجار وأفاد بأنه رأى العديد من الضحايا.

وقال مسؤولون في المدينة، إن التفجير نُفذ من قبل انتحاريين، وذلك بالتزامن مع انتهاء صلاة الجمعة.

وأظهرت مقاطع فيديو وصور على وسائل التواصل الاجتماعي أشخاصا يبحثون في المسجد المدمر وينقلون الجثت من موقع الحادث المروع إلى سيارة إسعاف.

مقتل وإصابة 100 شخص


من جهتها، قالت وكالة تابعة للأمم المتحدة إن التفجير الانتحاري أسفر عن مقتل وإصابة أكثر من 100شخص.

وكتبت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان في تغريدة على تويتر: "تشير المعلومات الأولية إلى مقتل وإصابة أكثر من 100 شخص في تفجير انتحاري داخل المسجد".

وقال مسؤول بطالبان، إن ما لا يقل عن 28 لقوا حتفهم كما أصيب العشرات في انفجار اليوم الجمعة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير حتى الآن.

عدة هجمات


ووقع الانفجار في أعقاب عدة هجمات حدثت في الأسابيع الأخيرة من بينها هجوم على مسجد في كابول. وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن بعض هذه الهجمات.

وسلطت هذه الهجمات الضوء على التحديات الأمنية التي تواجه حركة طالبان، التي سيطرت على البلاد في أغسطس وشنت منذ ذلك الحين عمليات ضد خلايا تنظيم داعش في كابول.

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية