رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تعرف على أداء البورصات الخليجية بتعاملات اليوم 15-9-2021

حنان رمسيس
حنان رمسيس
Advertisements

رصدت حنان رمسيس خبيرة أسواق المال  أداء البورصات الخليجية خلال تعاملات اليوم الأربعاء.

والبداية من الكويت حيث استمر الأداء المحايد والأفقي في مؤشرات بورصة الكويت الرئيسية، التي حققت مكاسب، فأي تغير في المؤشرات يتبعه تعديل في الجلسة اللاحقة لتبقى تلك المؤشرات تدور قريبة من أعلى مستوياتها.

 

وربح مؤشر السوق العام بنسبة 0.18 في المئة تعادل 12.2 نقطة ليصل إلى مستوى 6817.4 نقطة بسيولة حول معدلات هذا الشهر، وأقل بكثير من معدلات هذا العام، إذ بلغت أمس 33.7 مليون دينار تداولت 187.7 مليون سهم تداولت من خلال 8054 صفقة، وتم تداول 136 ورقة مالية ربح منها 60 سهمًا بينما تراجعت أسعار 54 واستقرت 22 دون تغير.

كذلك ربح مؤشر السوق الأول نسبة 0.13 في المئة تساوي 9.89 نقاط ليقفل على مستوى 7444.96 نقطة بسيولة قريبة من سيولة أمس الأول بلغت 18.3 مليون دينار تداولت 56.4 مليون سهم عبر 2900 صفقة، وربحت 5 أسهم ثقيلة وزنيًا مقابل تراجع 12 واستقرار 8 دون تغير.

وكانت المكاسب أكبر في مؤشر السوق الرئيسي، إذ بلغت نسبة 0.32 في المئة تعادل 18 نقطة ليقفل على مستوى 5579.23 نقطة بسيولة أفضل من معدل سيولة الأسبوع الماضي بلغت 15.3 مليون دينار تداولت 131.2 مليون سهم عبر 5154 صفقة، وتم تداول 111 سهمًا في الرئيسي ربح منها 55 مقابل خسارة 42 واستقرار 14 دون تغير.


وتراجعت معظم أسهم السوق الأول البالغ عددها 12 سهمًا واستقرت 8 لكن تماسك مؤشر السوق وأقفل على اللون الأخضر بسبب ارتفاع أسعار بيتك الأكبر وزنًا وأسهم زين وأجيليتي وأهلي متحد واستقرار سهم الوطني ليرجحوا كفة اللون الأخضر، وليتخطى مؤشر السوق الأول يومًا آخر من الفتور والهدوء في تعاملاته ويستمر الأداء المحايد والأفقي ومنذ بداية الشهر.


وكانت جميع التغيرات في الأسعار محدودة سواء الرابحة أو المنخفضة ومنذ بداية الجلسة، التي أوضحت بدقة سير العمليات إلى الهدوء واستمرار محاولة الضغط وشراء الأسهم بأسعار منخفضة وسط امتناع عن الانزلاق السعري وتماسكها قريبة من أعلى مستوياتها بانتظار نتائج الربع الثالث ومراجعة أوزان مؤشرات فوتسي راسل للأسواق الناشئة خلال الأسبوع الثالث من هذا الشهر.

في المقابل شارك سهما أرزان و"كويتية" قائمة الأفضل سيولة مع الأسهم القيادية بالسوق الأول وتصدر أرزان السيولة منذ بداية الجلسة حتى نهايتها وربح 6 فلوس كاملة مستفيدًا من ارتفاع سهم البورصة إلى أعلى مستوياته على الإطلاق عند 1840 فلسًا وسجل "الكويتية" ارتفاعًا أقل بثلاثة فلوس فقط.

بينما في جانب المضاربة تحرك سهم جي إف إتش ليحل ثانيًا بعد أرزان بمكاسب جيدة بلغت 1.5 في المئة وبتداولات تجاوزت 11.4 مليون سهم مقابل تراجع سهم الساحل والدولي وعقارات الكويت وصناعات وعربية عقارية وارتفاع سهمي إيفا فنادق ومنازل ضمن قائمة الأسهم العشر الأفضل سيولة لتنتهي الجلسة بارتفاع واضح لمؤشر السوق الرئيسي ومحدود للعام والسوق الأول.


المملكة العربية السعودية 


استهل سوق الاسهم السعودي تعاملات اليوم بالصعود القوي ليواصل سلسلة الارتفاع حتى وصل مؤشر أسعار الأسهم إلى مستوى 11،375.62 دولار 
ويعادل ذلك نسبة ارتفاع 0.02 في المائة، إذ اكتسب مؤشر السوق السعودي تاسي ما يقرب من 2.44 نقطة.

بينما لا يزال مؤشر إم تي 30 مستمرا في هبوطه حتى وصل إلى مستوى 1،538.51، حيث فقد المؤشر نحو 0.19 نقطة بما يعادل نسبة 0.01 في المائة
اما عن الاسهم السعوديه المرتفعة وعلى رأسها سهم “الغاز” بنسبة تغير 5.11 في المائة.

ووصل آخر سعر للتداول على سهم الغاز ببداية التداولات إلى 61.60 ريال سعودي بما في ذلك الوصول إلى 3 نقاط.

وحل ثانيا سهم “الوطنية” الذي سجل نسبة 2.45 في المائة، وحقق قرابة 1.30 نقطة، ووصل آخر سعر إلى 54.30 ريال سعودي.

أما المرتبة الثالثة فاحتلها سهم “الأهلي ريت 1” وآخر سعر للتداول على السهم كان 13.90 ريال سعودي بما في ذلك نسبة 2.21 في المائة.

جاء على رأس الأسهم السعودية المنخفضة سهم “الخزف السعودي” الذي يعتبر الأكثر هبوطا اليوم.

وبلغت نسبة التغير 1.06 في المائة بما يعادل 0.70 نقطة، وآخر سعر وصل إليه السهم عند التداول هو 65.40 ريال سعودي.

وحل ثانيا سهم “البلاد” بنسبة 1.06 في المائة التي تساوي 0.45 نقطة.

ويعتبر السعر الذي وصل إليه السهم بختام المعاملات هو 41.95 ريال سعودي.

أما سهم “ناداك” فقد شغل المركز الثالث بسعر 38.55 ريال، وبلغت نسبة التغير حوالي 0.40 في المائة بما يعادل 1.03 نقطة.

وفي الإمارات العربية المتحدة

أعلنت شركة «ريسبونس بلس» القابضة، التابعة لشركة «ألفا ظبي القابضة» المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، اليوم عن إدراج وبدء تداول أسهمها في منصة السوق الثانية في سوق أبوظبي للأوراق المالية تحت رمز التداول RPM.

وتعد شركة «ريسبونس بلس» القابضة من أكبر مزودي الرعاية الصحية الميدانية في دولة الإمارات وتضم أكثر من 1،600 موظف وتعمل برأس مال مدفوع بقيمة 200 مليون درهم إماراتي
وتأسّست الشركة عام 2010 وهي متخصصة في عمليات نقل الحالات الطبية الطارئة من مواقع العمل النائية وتدير أكثر من 260 منشأة طبية بالإضافة إلى امتلاكها أحد أكبر أساطيل مركبات الإسعاف في المنطقة ويضم أكثر من 160 مركبة.

وتوفر شركة «ريسبونس بلس» القابضة الدعم الطبي لقطاعات النفط والغاز والصناعات الكيماوية ومواقع البناء، ولديها عمليات وأنشطة في كل من دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان، وتعمل حاليًا على تنفيذ استراتيجيتها للتوسع في دول مجلس التعاون الخليجي وأفريقيا والهند خلال السنوات الخمس المقبلة.

سوق أبوظبي للأوراق المالية رسّخ مكانته كأحد أهم الأسواق المالية النشطة وذلك بفضل العدد المتزايد من الإدراجات الجديدة وتوسيع نطاق منتجاته وخدماته بشكل كبير.. ومن خلال ربط شركات النمو الواعدة مثل ريسبونس بلس بقاعدة قوية من السيولة الإقليمية ونخبة المستثمرين العالميين، سيلعب السوق بلا شكّ دورًا بارزًا في دعم التنمية الاقتصادية في المنطقة خلال السنوات القادمة.

وواصلت سيولة الأسهم الإماراتية زخمها اليوم خلال جلسة منتصف الأسبوع، لتصل سيولة الأسهم في سوقي دبي وأبوظبي نحو 1.8 مليار درهم، متركزة في سوق أبوظبي للأوراق المالية بالتزامن مع ارتفاع شهية التداول من قبل المؤسسات الأجنبية والمحلية.

وبلغت قيمة التداول في سوق أبوظبي 1.64 مليار درهم، فيما بلغ حجم التداول 200.05 مليون سهم.

وبنهاية الجلسة  تراجع مؤشر أبوظبي للأوراق المالية هامشيًا بنسبة 0.04% عند مستوى 7761 نقطة.

وجاء أداء المؤشر بالتزامن مع تراجع سهم أبوظبي الأول بنسبة 0.11%، والدار العقارية بنسبة 0.24%، وفي المقابل ارتفع كل من العالمية القابضة وألفا ظبي وأدنوك للتوزيع بنسبة 0.07% و0.07% و0.23% على الترتيب.

وقدّم تحالف شركة الدار العقارية «الدار» و«القابضة» (ADQ) طلبًا إلى الهيئة العامة للرقابة المالية في مصر للموافقة على تقديم عرض شراء إجباري للاستحواذ على نسبة تصل إلى 90% ولا تقل عن 51% من رأس المال القائم لشركة السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار ش.م.م «سوديك» أو «الشركة» (المدرجة في البورصة المصرية بالرمز OCDI.CA).

أما عن الأسهم المرتفعة 

تقدم أبوظبي الأول الأسهم من حيث قيمة التداول بقيمة 401.06 مليون درهم، يليه العالمية القابضة بقيمة 384.07 مليون درهم.

وسجلت القيمة السوقية لسوق أبوظبي نحو 1.3882 تريليون درهم مقابل قيمة بلغت 1.3875 تريليون درهم في الجلسة الماضية لتربح 700 مليون درهم وتراجع المؤشر العام لسوق دبي المالي بنسبة 0.27%، عند مستوى 2880 نقطة.

وجاء أداء مؤشر دبي بالتزامن مع تراجع كلا من دبي الإسلامي والإمارات دبي الوطني بنسبة 1.19% و0.35% على التوالي، وفي المقابل ارتفع أرمكس بنسبة 0.52%.
بينما تراجع كل من جي إف إتش والاتحاد العقارية بنسبة 0.95% و2% على التوالي.

وتصدر دبي الإسلامي الأسهم من حيث قيمة التداول بنحو 43.83 مليون درهم، يليه الإمارات دبي الوطني بقيمة 43.58 مليون درهم.

وبلغت قيمة التداول في سوق دبي المالي خلال التعاملات  165.11 مليون درهم، بحجم تداول بلغ 88.41 مليون سهم، عبر 2.23 ألف صفقة.

وخلال التعاملات  ارتفعت 10 أسهم وتراجع 15 سهمًا واستقرت 6 أسهم.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية