رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بعد أن طالته فضيحة التجسس.. خطوات حماية تليفونك الـ آيفون من الاختراق

هواتف آيفون
هواتف آيفون
Advertisements

كشفت مجموعة مراقبة الإنترنت "سيتيزن لاب"، عن أداة طورتها شركة مراقبة إلكترونية، مقرها إسرائيل، تمكنها من اختراق هواتف آيفون، بتقنية لم يسبق لها مثيل، طوال 6 أشهر، وهذا ما جعل شركة آبل تصدر تحديثا أمنيا لهواتفها. 

 

وقالت صحيفة نيويورك تايمز، إن تحديث أبل لبرامجها يأتي من أجل "إصلاح عيب فادح في منتجاتها سمح للحكومات بالتجسس بشكل غير مرئي على مستخدمي هواتف أيفون بدون أي تدخل أو نقرة من قبل المستخدمين". 

 تحديث هواتف آيفون

وأكدت الصحيفة أنه من الأهمية بمكان تحديث هواتف آيفون، وأجهزة أبل الأخرى، مثل أجهزة آيباد وماك، وساعة أبل، بالبرنامج الجديد في أسرع وقت ممكن.

 

وكان تقرير "سيتيزن لاب" قد ذكر، يوم الإثنين الماضي، أن برنامج "بيجاسوس" التابع لشركة "إن إس أو غروب" استخدم للتجسس على هواتف آيفون من خلال تطبيق تبادل الرسائل "iMessage"، إلا أن الشركة لم ترد على طلبات للتعليق حول الموضوع.

 

خطوات تحديث هاتف آيفون 

 

- في البداية يتم التأكد من توصيل هاتف الآيفون الخاص بك بالكهرباء أو أن تكون نسبة شحن بطاريته 50 في المئة على الأقل.

- اذهب للإعدادات، وانقر فوق عام أو General.

- انقر فوق تحميل وتحديث البرنامج.

- الآن، انقر فوق التثبيت للتحديث إلى أي أو أس 14.8.

 

وكان برنامج التجسس قادرا على تشغيل كاميرا الهاتف والميكروفون، والحصول على سجل الرسائل النصية ونصوصها ورسائل البريد الإلكتروني والمكالمات الهاتفية. 

 

لم يقف الأمر عند هذا الحد، بل كان البرنامج الضار، الذي كان من الممكن تثبيته بشكل خفي، قادرا على تتبع موقع مستخدم الهاتف وسرقة كلمات المرور، والوصول إلى الرسائل المشفرة.

 

 برامج التجسس

 

واكتشاف برامج التجسس يعني أن أكثر من 1.65 مليار من منتجات أبل المستخدمة في جميع أنحاء العالم كانت عرضة لبرامج التجسس، منذ فبراير الماضي، على الأقل. 

 

لكن بسبب مدى تعقيد البرنامج، "من الصعب معرفة الأجهزة التي تعرضت للاختراق"، بحسب صحيفة نيويورك تايمز. 

 

وكان برنامج التجسس "بيجاسوس" الذي طورته الشركة قد أحدث ضجة واسعة بعد أن ذكرت تقارير، في يوليو الماضي، أنه تم استخدامه لاستهداف ومراقبة أشخاص يتدرجون من رؤساء دول ومسؤولين وصولًا إلى صحفيين وناشطين حقوقيين.

 

 تقارير التجسس

 

وباتت الشركة تخضع لتدقيق كبير من قبل عدة جهات حول العالم عقب انتشار تقارير التجسس المرتبطة بها.

 

وكان مكتب التحقيقات الفيدرالي يحقق في "إن إس أو غروب"، كما أنشأت إسرائيل فريقًا وزاريًا رفيع المستوى للتحقيق في مزاعم بأن برامج التجسس الخاصة بها قد تم إساءة استخدامها على نطاق عالمي.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية