رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

المخربون في الأرض!

Advertisements

 تتبارى الأصوات الزاعقة في الفضائيات ومواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية الإخوانية لتسفيه كل قرار وهدم كل إنجاز يتحقق على أرض مصر والترويج لفجوة مصطنعة بين شعبها وقيادته؛ سعيًا لغرس بذور الخلاف والانقسام والفتن واليأس وتدمير معنويات الجبهة الداخلية حتى تصبح البلاد لقمة سائغة في أفواههم.. هناك طبعًا أجهزة مخابرات ودول خارجية لا تريد لمصر خيرًا تدعمهم وتمولهم.

هل ننسى ما قاله الرئيس السيسي لدى افتتاحه أحد المشروعات القومية العملاقة حين وصفهم بالمخربين، قائلًا:" يا ريت تبقوا زينا في مراعاة ربنا لكنكم تدمرون وتخربون الشعوب".

 

وفي رأيي أن مثل هؤلاء وغيرهم من أذناب الإخوان وأشياعهم لا يرضيهم أن يكون لمصر جبهة موحدة متماسكة قوية، ولا يريدون أن يصدقوا أن دولتها عادت قوية مدنية لا تقبل بالعودة لغياهب دولة دينية على رأسها جماعة ضالة بعيدة كل البعد عن الإسلام والوطنية وقد لفظها المصريون وقالوا كلمة الفصل في شأنها.

نحن نحتاج فعلًا إلى إعلام قوي مستنير مؤثر وله مصداقية عند الناس لفضح هؤلاء المرتزقة المأجورين.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية