X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأحد 17 نوفمبر 2019 م
خبير يطالب بإلغاء ضريبة الدمغة وإعادة النظر في قوانين البورصة حبس عناصر تشكيلين عصابيين انتحلوا صفة رجال الشرطة للنصب على المواطنين فيروس التوقف الدولي يصيب نابولي في أبرز لاعبيه تجارية القاهرة: تخفيض أسعار الفائدة ينعش الأسواق جهاد جريشة: لم أشتكِ من القائمة الدولية وكنت أريد دعم اتحاد الكرة "حماية الشأن والمصلحة العامة" موضوع خطبة الجمعة القادمة أخبار ماسبيرو| تكريم مخرج بقناة نايل دراما في مهرجان سينمائي بتوجو محمد حماقي يستبعد المتسابق المصري من فريقه في «The Voice» تجديد حبس عصابة سرقة السيارات في منشأة القناطر 15 يوما هازارد يتحدث عن مستواه مع ريـال مدريد مصرع طالب بالثانوي أثناء عبوره السكة الحديد بطوخ تكريم وفاء عامر في حفل افتتاح مهرجان الرباط الدولي السياحة تحذر الراغبين في العمرة من السماسرة: لا رقابة عليهم (صوت) فوز المرج على الشرطة أبرز مفاجآت القسم الثالث قوى أسيوط تنظم ملتقى توظيف يوفر 5000 وظيفة برواتب تبدأ بـ2500 جنيه نشرة الحوادث.. استغاثة على فيس بوك تكشف عصابة اغتصاب الفتيات بالجيزة البابا تواضروس الثاني يلتقي أعضاء المجلس الملي بالمقر الباباوي ألمانيا تهزم بيلاروسيا وتتأهل ليورو 2020 هولندا تتأهل لنهائيات يورو 2020



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

المستشار والرئاسة والدستور!

السبت 09/نوفمبر/2019 - 12:43 م
 
استكمالا لما كتبته أمس حول رفض المستشار "عدلي منصور" الترشح في انتخابات الرئاسة التي جرت في عام ٢٠١٤، خرج البعض ليقول إن الرئيس السابق لم يكن من حقه أصلا الترشح بحكم المادة ١٦٠ من دستور ٢٠١٤، الذي تمت الموافقة عليه في استفتاء شعبى في بداية هذا العام..

وذلك لأن هذه المادة التي تخص خلو منصب رئيس الجمهورية، وتولى رئيس الحكومة مكانه، لا تسمح لرئيس الجمهورية المؤقت أن يترشح لهذا المنصب، ولا أن يطلب تعديل الدستور، ولا أن يحل مجلس النواب أو يقيل الحكومة.

لكن لو أعاد هؤلاء قراءة هذه المادة بإمعان من الدستور سوف يكتشفون أنها لا تنطبق على حالة الرئيس "عدلي منصور" الذي لم يكن رئيسا للحكومة، وإنما رئيسا للمحكمة الدستورية العليا، ولم يأت إلى موقعه كرئيس للجمهورية بناء على الدستور، سواء دستور ٢٠١٢ أو دستور ٢٠١٤، وإنما جاء بعد اتفاق عدد من ممثلى القوى الوطنية مع قيادة الجيش على عزل الرئيس مصرى استجابة للملايين من الجماهير، التي خرجت في يونيو ٢٠١٣ تطالب بذلك..

وإنما هذه المادة تنطبق على ما يحدث بعد اختيار الرئيس الجديد، ولذلك عندما رفض المستشار "عدلي منصور" طلب قيادة الجيش المصرى الترشح في انتخابات رئاسة الجمهورية عام ٢٠١٤، علل رفضه بعدم رغبته ولقناعته أنه جاء ليؤدى مهمة كلفه الشعب بها، ولم يكن يملك رفضها.. وكان في مقدوره وهو الخبير الدستورى أن يتعلل بالمادة ١٦٠ من الدستور، إذا كانت تنطبق عليه وتمنعه من الترشح.

رفقا بِأنفسكم يا أصحاب الاجتهادات المتسرعة، ولا تقللوا من أمر عزوف الرجل عن الاستمرار في الحكم، وإصراره  على ترك موقعه، بعد أن أدى بنجاح مهمته، رغم الظروف بالغة الصعوبة التي واجهت البلاد التي عانت من حصار دولى، وعداء من بعض القوى الإقليمية، وعنف وإرهاب واسع، تجاوز نطاق سيناء وشمل العديد من أرجاء البلاد، مع أزمة اقتصادية حادة ونقص في السلع والخدمات الأساسية.

ولا يصح أن نرى وقائع التاريخ بنظرتنا الخاصة المشوبة بانحيازاتنا السياسية المسبقة.. وما قاله الرئيس السيسي في احتفال المولد النبوى أنه عرض على المستشار "عدلي منصور" الترشح في انتخابات ٢٠١٤ ورفض، قلته بعد بحث وتنقيب في كتابى (٣٣٥ يوما من حكم المستشار)، وقلته عندما تحققت من صحته من عدة مصادر.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات