X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 م
مى عمر أمام ياسر جلال بمسلسل "الفتوة" في رمضان المقبل أندرية زكي: التواصل الاجتماعي أظهر أنماط جديدة لخطاب الكراهية (صور) إيناس ثروت تقدم حفل الموسيقار عمر خيرت بـ"كريستال بالاس" تحقيقات مصرع ميكانيكي الخصوص: أشعل النار في نفسه السياحة تعقد الملتقى الثاني لتدريب أصحاب الشركات تعرف على الموعد المحدد لافتتاح المتحف الزراعي بعد تجديده سوريا تفوز على الفلبين 0/1 وتتصدر مجموعتها بتصفيات مونديال 2022 ندى رحمي تتحدى نفسها على الهواء (فيديو) 20 صورة ترصد أبرز لحظات مباراة كوت ديفوار وغانا المنتخب الأوليمبي يبحث عن الهدف الأول في جنوب أفريقيا بعد مرور 30 دقيقة فريق من الشركة المصنعة يصاحب الدفعة الأولى للجرارات الأمريكية وزير الداخلية يعدل أحكام جوازات السفر الدبلوماسية وزير الرياضة يؤازر لاعبي المنتخب الأوليمبي في مواجهة جنوب أفريقيا (صور) انقطاع المياه عن الأقصر وضواحيها.. السبت إزالة 524 حالة إشغال متنوعة من شوارع مدينة ببا ببني سويف دراسة حزبية تدعو لإنشاء كيان مستقل لإدارة برنامج تطوير نظم الري محافظ المنوفية يتفقد أعمال رصف طريق شبين الكوم طملاي المزدوج تعادل سلبي بين مصر وجنوب أفريقيا بعد مرور 15 دقيقة تنفيذ الموجة الـ14 لإزالة التعديات على أملاك الدولة بفرشوط (صور)



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

بلطجة دولية!

الثلاثاء 22/أكتوبر/2019 - 12:27 م
 
قد يكون صعبا اختيار أسخف تعليق للرئيس الأمريكى "ترامب" لأنه لا يكف عن إطلاق التعليقات السخيفة سواء على أحداث أمريكية أو دولية.. لكن ربما يعد الأسف مؤخرا في تعليقاته هو أحدث تعليق له بعد توصل نائبه "بنس" مع الرئيس التركى "أردوغان" لاتفاق لوقف إطلاق النار في شمال سوريا لبضعة أيام، تتم فيها القوات الكردية انسحابا بعمق ٢٠ ميلا في الأراضي السورية.

فإن الرئيس "ترامب" الذي رحب بشدة بهذا الاتفاق الذي لم ينه العدوان التركى على الأراضي السورية، ولم يلزم تركيا بسحب قواتها من هذه الأراضي، وصف ما قام به من أجل التوصل اليه بأنه أشبه بترك ولدين يتعاركان لبعض الوقت، ثم التدخل لفض الاشتباك بينهما!

إلى هذا الحد وصل استخفاف الرئيس الأمريكى بما يشهده شمال سوريا؟.. يصف غزوا تركيا لأراضي دولة عربية بأنه عراك بين صبية؟!.. ولا يهمه سقوط قتلى وجرحى من السوريين، وتهجير الآلاف منهم وتهريب اعداد من الدواعش الإرهابيين.. ولا يثيره احتلال القوات التركية لأراض سورية!

إن "ترامب" يدوس على ميثاق الأمم المتحدة وينتهك القوانين الدولية، ويتعامل مع شعوب العالم باستهانة كبيرة؟!.. ولما لا ألم يقم "ترامب" من قبل بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وأيد قيامها بزرع الأراضي الفلسطينية بالمستوطنات، ودعم احتلالها للأراضي الفلسطينية، ووافق على استيلائها على الأموال الفلسطينية، بل وساندوا بوقف الدعم الأمريكى لمنظمة الأونروا التي ترعى اللاجئين الفلسطينيين؟! 

لقد كان يقال إننا على عتبة نظام دولى جديد، لكننا دخلنا بالفعل مرحلة البلطجة الدولية.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات