X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 13 نوفمبر 2019 م
اخبار ماسبيرو.. أمل الجندي تدرس عروض رعاية إذاعة الشباب والرياضة تفاصيل مناظرة النيابة لجثة شاب قتله شقيقه في عين شمس تجديد حبس نقاش قتل شقيقه ودفنه أسفل سلم المنزل في منشأة القناطر اخبار ماسبيرو.. "الوطنية للإعلام" تنهي تعاونها مع "بريزنتيشن" حسن بسيونى يقدم اقتراحا برلمانيا لتنظيف قباب ومآذن القلعة الوفد يطالب الحكومة بتطبيق منظومة الزراعات التعاقدية "الآثار" تحتفل بمرور 117 عاما على افتتاح المتحف المصري بالتحرير تكليف طارق فؤاد بإعداد تقارير أعمال الحركة الوطنية بالمحافظات "القومى للمرأة" يكرم 3 نماذج ناجحة في الدقهلية 150 مليون جنيه لإنشاء صرف صحى لقريتين في الوادى الجديد الوادى الجديد تستكمل تنفيذ محور تنيدة منفلوط بـ585 مليون جنيه "الصادرات والواردات": إنذار 20 شركة مصدرة لمصر بانتهاء صلاحية شهادات الجودة تطهير ترعة المخرات بمركز الفتح بواسطة حصادة المخلفات الجديدة بأسيوط نائب في طلب إحاطة: معامل الحاسب الآلي بالمدارس الحكومية متهالكة قوافل طبية مجانية لأهالي قرى مركزي الفتح والبداري بأسيوط ضبط تشكيل عصابي نسائي للسرقة بأسلوب النشل في الإسكندرية تأديب رئيس مدينة "دراو" بأسوان و5 آخرين بسبب المخالفات المالية إزالة 7 منازل ومبان آيلة للسقوط في الوادى الجديد 60 مليون جنيه لإحلال وتجديد خطوط الصرف ومياه الشرب بالمحلة



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

انتصارات بلا حروب!

الإثنين 21/أكتوبر/2019 - 12:23 م
 
أن تكون مصر وجيشها منذ الفراعنة وحتى يومنا هذا هي الجائزة الكبرى التي لا تتوقف محاولات استهدافها، وإخضاعها تمهيدًا للاستيلاء على المنطقة كلها، ولا تزال أرض الكنانة تتعرض لتحديات فرضتها تداعيات يناير 2011، التي سارعت قوى إقليمية ودولية لاستغلالها، حتى لا تقف مصر على قدميها..

ولا يستوي في ذلك قوى إقليمية ودولية لا يرضيها أن تتبوأ مصر مكانتها أو تملك قرارها ومصيرها، أو أن تكون مركزًا إقليميًا للطاقة والغاز الطبيعي، هؤلاء وغيرهم ممن نظنهم أشقاء، تجمعنا بهم روابط اللغة والتاريخ والدين تراودهم أحلام السيطرة على مصر، لإخراجها من المعادلة الإقليمية والدولية..

ويساعدهم بكل أسف عناصر من بني جلدتنا، يجري توظيفهم لتحقيق مثل هذا الغرض الخبيث، ضمن ما عرف بحروب الجيل الرابع التي يبغون من ورائها "تحقيق انتصارات بلا حروب" كما قال الرئيس السيسي في الندوة التثقيفية للقوات المسلحة منذ أيام.

يدرك هؤلاء المعتدون ومن لف لفهم خطورة موقع مصر، ودورها وأسرار قوتها بحسبانها أهم المراكز الإستراتيجية للإسلام والعروبة، وكيف أنها وجيشها الذي بقي وحده بفضل الله صلبًا متماسكًا يقف سدًا منيعًا في طريق أحلامهم الاستعمارية..

الأمر الذي يفسر لماذا تشتد هذه الأيام ضراوة حملاتهم لتشويهه والوقيعة بينه وبين الشعب، ولماذا أصر الرئيس السيسي على توصيل رسالة قوية للشعب خلال ندوة القوات المسلحة بالتأكيد على حقيقة أن قوتنا في وحدتنا، وأن نصر أكتوبر العظيم درس مهم من دروس التاريخ تحقق بالعمل والصبر والإرادة، فمن لا يملك جيشًا وطنيًا وسلاحًا عصريًا لا يملك أمنه، وأن التحدي الحقيقي والمخاطر موجودة في كل وقت وعصر..

لكن تماسك شعبنا وعدم خروجه على مؤسسات الدولة أكبر تحدٍ وكل ما عداه من تحديات فهو هيِّن مهما عظم حتى ولو كان أزمة سد النهضة أو الفقر والجهل والمرض، ولولا ذلك ما حذر الله المؤمنين من التنازع بقوله: "ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم".

قد يكون مفهوما لماذا تحارب كبرى الدول لإجهاض أي دور حقيقي لمصر في محيطها.. لكن ما ليس مفهومًا ولا مستساغًا أن تتبارى دول، يفترض أنها شقيقة بحكم الدين واللغة والجوار والقومية، لتنفيذ مخطط هدم مصر وتمزيق نسيجها الوطني ودعم جماعات الإرهاب وعلى رأسها جماعة الإخوان.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات