X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الجمعة 18 أكتوبر 2019 م
"إرادة جيل" ينظم دورة الوعي السياسي بحضور١٥٠شابا وفتاة يسيتش يعلن تشكيل الإسماعيلي أمام حرس الحدود بالدوري الاتحاد السكندري يتعادل إيجابيا مع وادي دجلة بالدوري الجندى المجهول بالإسكندرية يحكي بطولات حرب أكتوبر المجيدة مصرع وإصابة 6 أشخاص في حادثي سير ببني سويف نيكي ميناج تشعل مواقع التواصل بتصريحها عن السعودية وزير الرياضة ومحافظ مطروح يضعان حجر الأساس لمعسكر الشباب الصيفي بشاطئ كليوباترا أمن الجيزة يضبط 80 متهما ورفع 162 حالة تعدى على الطريق بالطالبية الزمالك يختتم تدريباته استعدادا للمقاولون وغياب رباعي الفريق تأهل 5 مصريات لدور الـ16 بالبطولة الدولية للريشة الطائرة الإسكان: 450 مليون جنيه لصرف تعويضات المواطنين لتطوير مجرى العيون نتائج الجولة العاشرة لدوري الجمهورية للناشئين مواليد 2001 سباحة الزمالك تحصد المركز الرابع في بطولة العالم للاحتياجات الخاصة غرفة التطوير العقارى تستبعد انخفاض أسعار الشقق الفترة المقبلة بسبب خلافات مالية.. مقتل شاب على يد عاطل في دار السلام الشافعى وكيلا لنقابة الأطباء.. وعبد الحميد أمين الصندوق برلماني: أراضي الأوقاف تدر للدولة مليارات الجنيهات حال استغلالها هاشتاج «مليون سلامه يا خطيب» يتصدر تويتر إعلام سوهاج يدشن حملة مكبرة للقضاء على مخدر "الإستروكس"



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

إنهم لا يفقهون!

الخميس 19/سبتمبر/2019 - 01:11 م
 
لم يكن ممكنا الإطاحة بـ"مبارك" بدون انحياز الجيش للشعب وعدم مساندته له.. فقد كان الجيش يرفض تلك الدعوات التي تبناها البعض لتوريث الحكم لـ"جمال مبارك"، فضلا عن رفض قيادة الجيش وقتها للكثير من السياسات الحكومية الاقتصادية، وظهر ذلك جليا في معارضة المشير "طنطاوى" لبيع بنك القاهرة.

كما لم يكن ممكنا أيضا التخلص من حكم الإخوان الفاشى والإطاحة بـ"مرسي" بدون انحياز الجيش أيضا للشعب.. وكلنا نتذكر كيف خرج المتظاهرون قبل ٣٠ يونيو يحثون القائد العام للقوات المسلحة، ويهتفون: انزل يا سيسى..

فقد كان الجيش يستشعر الخطر على البلاد، وعلى ذاته أيضا، في ظل تخطيط الإخوان لإقامة ميليشيات خاصة بهم، على غرار الحرس الثورى الإيراني.

واليوم لقد أخفقت كل محاولات الإخوان وغيرهم إثارة شقاق داخل القوات المسلحة، ولا يوجد لديها ما ترفضه من سياسات للحكم الحالى، بل على العكس تماما فإن قيادتها لديها العديد من الأسباب التي تدعوها لمساندة الرئيس الحالى، ولذلك تستهدفها، هي وقائدها العام الحملات المعادية التي تستهدف في ذات الوقت الرئيس والقائد الأعلى لها..

هذه الحقيقة يبدو أن بعض من يتصورن إمكانية حدوث استجابة لدعوات التغيير السياسي التي انطلقت من الخارج.. ربما لأنهم لا يدركون دور القوات المسلحة فيما شهدته مصر من تغيير سياسي عامى ٢٠١١، و٢٠١٣، أو لا يريدون الاعتراف بذلك.

بل إنهم لو مدوا البصر إلى خارج مصر سوف يكتشفون أن "بن على" في تونس فر منها بعد أن تخلى عنه الجيش التونسي.. وذات الشيء حدث مع "البشير" في السودان و"بوتفليقة" في الجزائر.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات