X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 م
الاستعلام عن حالة 17 مصابا في حادث تصادم بطريق الصف "الملابس الجاهزة": تحسين الجودة والسعر لمنافسة المستورد اليوم.. "المصري للدراسات الإستراتيجية" ينظم مؤتمرًا عن سد النهضة حفظ التحقيق في حريق المبنى الإداري بمطار القاهرة العثور على طفل بجوار مدرسة ثانوي للبنات في قنا الإسكان تطرح محالًا تجارية للبيع بالمزاد بالعاشر من رمضان "مصر للطيران": سقف مفتوح لقيمة العلاج المسموح به للعاملين آيسلندا تحافظ على آمالها في التأهل لليورو بالفوز على أندورا 0/2 تجديد اعتماد شهادة tsm لمحطة معالجة صرف صحي كوم النور "الطيران المدني" تنفي وجود نية لبيع مستشفى مصر للطيران محافظ قنا يوجه برعاية السائحين المصابين بانقلاب أتوبيس طريق سفاجا عوائد سندات الخزانة تسجل استقرارا ملحوظا في عطاءات الــ 4.250 مليارات جنيه تفاصيل الآلية الجديدة لتخصيص الأراضي بالأمر المباشر (صور) التحقيق مع عامل يسرق أحذية المصلين في مساجد التجمع صربيا تعود بفوز ثمين من ليتوانيا 1/2 بتصفيات كأس أمم أوروبا محمد اليماني: "أرسنال تقيلة على النني" نشرة الحوادث وأبرزها: تعرف على عقوبة محمد راجح المتهم بقتل شهيد الشهامة بالمنوفية الزمالك يكشف حقيقة تلقيه إخطارًا بتأجيل لقاء القمة أندية الشرقية تعلن الحرب على اتحاد الكرة (صور)



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

الإصلاح السياسي والأحزاب الدينية

الجمعة 13/سبتمبر/2019 - 01:12 م
 
إذا كنّا نبغى إصلاحا سياسيا جوهره حياة حزبية وسياسية قوية تتنافس فيها القوى والأحزاب ويتم تداول السلطة فيها سلميا، فإن أول خطوة يتعين أن نلتزم بتنفيذها في دستورنا هو حظر قيام الأحزاب الدينية.. وهذا يقتضى التخلص من تلك الأحزاب الدينية التي ما زالت موجودة، ولو اسما، وبعضها ما زال يمارس نشاطا.

فإذا كنّا، كما قال الزميل "ياسر رزق" في مقاله بالأمس في جريدة الأخبار سوف نحدد أعداءنا في الإخوان وحلفاءهم فقط، وسنسعى لإعادة إحياء جبهة ٣٠ يونيو التي تضم كل القوى المدنية غير المتواطئة مع الإخوان، فإنها لا يمكن استمرار السكوت على وجود أحزاب دينية مستقبلا.. ليس فقط لأن ذلك يتعارض مع الدستور الذي أبقى على حظر هذا النوع من الأحزاب حتى بعد تعديله، وإنما لأن القوى الدينية، قوى تيار الإسلام السياسي تتضامن مع بعضها البعض..

وهذا ما شاهدناه بأعيننا في اعتصام رابعة.. فقد وافق ممثل حزب النور على بيان ٣ يوليو، بينما ساند ودعم السلفيون الإخوان وشاركوهم اعتصام رابعة والنهضة.. وقد سعى رئيس حزب مصر القوية "عبدالمنعم أبوالفتوح" للتواصل مع الرئيس الجديد المستشار "عدلي منصور" ولكنه اعتبر ما حدث في ٣ يوليو انقلابا ضد الشرعية.

لا يمكن أن نسلم البلاد مرة أخرى لأية من قوى الإسلام السياسي، لأن هذه القوى تتضامن فيما بينها وتعادى الديمقراطية وتتسم بالفاشية.. وإذا كنّا نعتبر الإخوان جماعة إرهابية فكيف نقبل بأحزاب دينية لمن تحالفوا معهم؟!.. إن الإصلاح السياسي يبدأ بالتخلص من تلك الأحزاب الدينية، وبالتواصل إلى قواعد تحكم التنافس السياسي بين الأحزاب والقوى المدنية فقط.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات