X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 20 أغسطس 2019 م
رؤوف السيد: أعددنا كوادر شبابية للمنافسة في الانتخابات القادم جوكر المطار.. مهام ضابط الحركة قبل وبعد صعود الركاب للطائرة الشرقية يتعاقد مع مهاجم "بورتو" السابق في صفقة انتقال حر (صور) مواعيد مباريات الدور الأول لفرق الناشئين بالأهلي في دوري الجمهورية بحجة بيع محصول الفاكهة.. تاجر يستولى على 3 ملايين جنيه من المواطنين بالمنوفية التجمع: نظام القوائم المغلقة يحد من قدرة الأحزاب على المنافسة "الأدوات المكتبية" تطالب المجلس الجديد للغرف التجارية بالانتصار للتجار بعد التتويج بكأس العالم.. مقترحات "رياضة البرلمان" لتنمية موارد كرة اليد 4 مهمات رئيسية للحجر الصحي بالمطارات والموانئ مطالبات بإلغاء قرار فرض رسم صادر على الجلد الكراست المصدر منتخب السلة سيدات يصل المطار بعد الخروج من بطولة الأفرو باسكت شباب الأهلي يستضيف العبور استعدادا لمواجهة سموحة حملات أمنية تضبط 15 من ممارسي البلطجة وتحرير 759 مخالفة مرافق إيهاب بسطاوي: تأخر إقرار الأحوزة العمرانية يعيد أزمة البناء العشوائي ضبط 4 أطنان لحوم ودواجن غير صالحة للاستهلاك الآدمي بالإسكندرية (صور) انطلاق دوري مرتبط السلة.. 3 أكتوبر صلاح ريكو: المقاصة لا يقل عن الأهلي والزمالك وهدفنا المربع الذهبي إزالة 1042 حالة تعد ضمن الموجة الـ 13 لاسترداد الأراضي بقنا اختفاء ربة منزل وابنيها في ظروف غامضة بالشرقية



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

تبا لهم !

الثلاثاء 06/أغسطس/2019 - 02:12 م
 
تبا لهؤلاء الذين يهتزون بعد كل عملية إرهابية تقع في بلادنا، لأننا نحارب المنظمات الاٍرهابية منذ ست سنوات مضت ولم نقدر على إيقافه حتى الآن.. فهم لا يدركون أن حربنا ضد الاٍرهاب طويلة، وأن الاٍرهاب مستمر لأن هناك من يدعم ويساند الإرهابيين في بلادنا ويقدم لهم المال والسلاح والملاذ الآمن والغطاء السياسي، بل إنه يصدر لنا إرهابيين جددا اضطروا لترك الساحة السورية وقبلها الساحة العراقية.

تبا لهؤلاء الذين يصبون كل غضبهم فور وقوع عمل إرهابى على من يتصدون للإرهابيين ويطاردونهم ويسعون لإحباط عملياتهم وإفساد خططهم، وسقط منهم العديد من الشهداء، وأصيب منهم المئات، وذلك بدلا من أن يوجهوا هذا الغضب ضد الاٍرهاب الخسيس.. فهم ينالون من تماسكنا الوطنى الذي نحتاجه قويا صلبا ونحن نخوض حربنا ضد إرهاب هو الأكثر وحشية من أي إرهاب سبق أن واجهناه من قبل. 

وهم أيضا يبدون وكأنهم يعفون الإرهابيين من مسئولية جرائمهم، وبذلك يحققون أحد أهداف الاٍرهاب.

تبا لهؤلاء الذين يتقاعسون في أداء مهمتهم الصحفية والإعلامية فور وقوع أي عمل ارهابى، ويتركون الرأى العام نهبا للإعلام الأجنبي المضلل والمروج للأكاذيب، والمتواطئ مع الاٍرهاب.. فهم بتجاهلهم بالتعريف الصحفى والإعلامي حدثا مهما بتفاصيل تداعياته وأيضًا تفاصيل مواجهته إنما يخدمون الإرهابيين، ويساعدونهم على تحقيق اهدافهم التي تتجاوز مجرد إلحاق أكبر أذى بِنا، شهداء ومصابين.. وتصل إلى النيل من روحنا المعنوية بإثارة الاحباط بيننا..

بينما كان في مقدورهم احباط أهداف الإرهابيين بأداء دورهم المهنى في متابعة الحدث من موقع هذا الحدث، وردود فعل عموم الناس الإيجابية، ومعها أيضا قصص الضحايا التي تبين بوضوح خسة الاٍرهاب، وكيف تم إدارة الأزمة التي تصاحب العمل الارهابى، دون الخوض في تخمينات غير مسئولة عن المتورطين في هذا العمل الإرهابى.

وتبا أيضا لهؤلاء الذين ينطلقون بسخف وقلة ذوق للهجوم على من يسارع بالتبرع لإعادة ترميم أو بناء ما تم تدميره وتخريبه من منشآت، وذلك بدلا من أن يقدموا لهم الشكر والامتنان عن مساعدتهم لضحايا الاٍرهاب، ولمنع الإرهابيين من تحقيق أهدافهم التي تتضمن نشر الخوف والرعب بيننا، وتعطيل عملية اعادة بناء بلدنا، واستهلاك جهودنا واستنزاف طاقاتنا.. فهم بذلك يساعدون الإرهابيين الذين يقتلون أبناءنا ويدمرون ويخربون منشآتنا، مثلهم كالذين يقدمون المال والسلاح والملاذ الأمن للارهابيين.

وتبا كذلك لكل من تقاعس في مواجهة التطرّف الدينى الذي يخلق لنا وحوشا آدمية، تنطلق تخرب وتدمر وتفجر وتقتل بيننا، ولكل من تكاسل عن المواجهة الفكرية والدينية للتطرف الدينى، أو اكتفى بالمواجهة الشكلية، وترك التطرّف الدينى يخرب عقول ابناءنا ليكونوا جاهزين لتجنيدهم من قبل التنظيمات الإرهابية ليكونوا انتحاريين مستعدين لتفجير أنفسهم فور تلقيهم تعليمات أمراءهم. 

فهم بذلك يزيدون من ضحايانا الذين يسقطون نتيجة كل عمل ارهابى جديد، وايضًا يطيلون حربنا ضد الاٍرهاب، ويراكمون خسائر مالية أكبر لنا.

لذلك تبا لكل هؤلاء.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات