X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
السبت 16 نوفمبر 2019 م
"الطيران المدني" تعتزم إنشاء مبنى جديد يسع لـ 1000 راكب بمطار سفنكس تطورات حركة الذهب في الأسواق خلال أسبوع أهالي قنا يواصلون الاحتفالات بمولد مارجرجس بديره بالمحروسة (صور) المصابون بالأرق أكثر عرضة للسكتات الدماغية والأزمات القلبية (صوت) السفارة المصرية بجزر القمر تستقبل بعثة المنتخب عضو بـ"صحة البرلمان" تطالب بتشديد الرقابة على أدوية الأرصفة لحماية المواطنين حبس شقيقين بتهمة الاتجار في الأسلحة النارية بمنشأة القناطر البرنامج الانتخابي لقائمة المستشار محمد عبد المحسن لخوض "انتخابات القضاة" نقيب المهندسين يبحث مع النقابات الفرعية ملفات التصالح في مخالفات البناء ساندي تطرح أغنية "ماتتسابش" من فيلم "عيش حياتك" (فيديو) ه وزراء و٣ فنانات و٤٠ سفيرا يحتفلون بالعيد ١١٧ للمتحف المصري قبل افتتاحه بأيام.. رئيس قطاع المتاحف يتابع تجهيزات متحف الغردقة تفاصيل معرض الخبيئات الأربعة بالمتحف المصري بالتحرير مدرب منتخب زامبيا: قدمنا عروضا جيدة ولكن الحظ لم يحالفنا للصعود مصرع فلاح وإصابة سائق في مشاجرة بينهما بسبب خلافات مالية ببني سويف نيابة الصف تطلب التحريات في سرقة أبراج الضغط العالي بأطفيح لاعبو جنوب أفريقيا يحتفلون بالصعود لنصف نهائي أمم أفريقيا (صور) مدرب كوت ديفوار: منتخب زامبيا به عناصر واعدة أرهقتنا كثيرا أفضل لاعبي مباريات الدور الأول ببطولة أفريقيا تحت 23 سنة



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

ماذا يحدث في الجزائر؟!

الجمعة 12/يوليه/2019 - 01:42 م
 
إنها بالتأكيد مفاجأة تحتاج لتفسير، وهى وصول نائب ينتمى لتيار الإسلام السياسي إلى رئاسة البرلمان الجزائرى بدعم من حزب الأغلبية في البرلمان، وهو حزب الرئيس المستقيل "بوتفليقة" الذي خرجت الجماهير الجزائرية إلى الشوارع ترفض ترشحه لفترة رئاسية جديدة، ثم ترفض استمراره في الحكم!

ويزيد من هذه المفاجاة أن هذا النائب الذي صار رئيسا للبرلمان الجزائرى الآن شارك المحتجين الجزائريين الرافضين لاستمرار حكم "بوتفليقة"، بينما حزب الرئيس المستقيل قام بدعمه بأغلبيته البرلمانية!

والتفسير الذي قدمه حزب "بوتفليقة" الذي يحوز الأغلبية في البرلمان ليس مستساغا.. فهو يتحدث عن المصلحة العامة هي التي دفعته إلى ذلك، أي لاختيار نائب لا تحوز الأحزاب الدينية الثلاثة التي يقودها داخل البرلمان الجزائرى سوى على عدد محدود جدا من المقاعد ليتولى رئاسة البرلمان بدلا من رئيسه السابق الذي استقال تمت ضغوط الشارع الجزائرى الذي يريد التخلص من كل رموز النظام السابق..

فأى مصلحة عامة تأتى بنائب ينتمى لتيار الإسلام السياسي في الجزائر، ليتولى رئاسة البرلمان الآن في المرحلة الانتقالية؟!

أن هذه الخطوة هي استفزاز جديد للشارع الجزائرى سوف تدفعه للتمسك أكثر برأيه للتخلص من كل رموز النظام السابق، بمن فيها الرموز الدينية التي تحالفت معه أيضا.. وبالتالى فإنها تزيد الأزمة الجزائرية حدة بدلا من تخفيض حدة هذه الأزمة على غرار ما حدث في السودان مؤخرا بالاتفاق الذي تم التوصل اليه بين المجلس العسكري الانتقالى وقوى الحرية والتغيير.

ملاحظة جديرة بالتأمل: رغم حديث حالة عدم الاستقرار السياسي وحديث الشارع الجزائرى عن الفساد الذي استشرى في الجزائر وطال مجالات واسعة، فإن منتخب الجزائر وصل إلى المربع الذهبى في البطولة الأفريقية ومرشح لخوض المباراة النهائية والفوز بالكأس.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات