X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 16 يوليو 2019 م
انتهاء المراحل الأخيرة لتطوير إستاد الوادي الجديد الرياضي (صور) وفد من «الشباب والرياضة» يزور مركز التنمية الشبابية بجامعة بنها تأخر إقلاع 7 رحلات جوية في مطار القاهرة أمن القاهرة يكشف تفاصيل ضبط المتهمين بقتل ماسح سيارات بعابدين طلب إحاطة لتفعيل دور البيطريين في حماية الثروة السمكية الكهرباء: نستهدف وصول الطاقة المولدة من الطاقات الجديدة لـ42٪ في 2035 السيسي يمنح أوائل الدفعة 157 بمعهد ضباط الصف المعلمين أنواط الواجب العسكري "القوى العاملة" تحدد شروط الترخيص لعمل الأجانب ضبط 6 أشخاص نقبوا عن الآثار في القليوبية السيسي يكرم أسرة الشهيد البطل أحمد محمد عبد العظيم أستاذ بالقومي للبحوث يستخدم مخلفات الريش في الطباعة على الأقمشة إحالة 5 مسئولين بـ"التأمينات" للمحاكمة لارتكابهم مخالفات مالية أحمد رزق يهنئ السعدني بعيد ميلاده لقاءات دورية بالمزارعين لتشكيل روابط لإدارة آبار المياه بالوادي الجديد أسعار الخضراوات والفاكهة اليوم الثلاثاء 16/ 7/ 2019 الشواطئ العامة بالإسكندرية تنافس مثيلتها الخاصة في الخدمات (صور) غلق دوران عبد القادر بالإسكندرية يتسبب في أزمة للأهالي (صور) تامر حسني يسابق الزمن لعرض فيلمه الجديد في عيد الأضحى مدبولي يبحث مع "الغرير" التوسع في الأرض المزروعة وإنشاء محطة للحبوب



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

الليبرالية العربية.. وماذا بعد؟

الأربعاء 26/يونيو/2019 - 01:03 م
 
يعيش التيار الليبرالي في العالم العربي حالة من النشاط، وله حضور ملحوظ عن السنوات الماضية، إلا أن الصدق مع النفس يجعلنا نعترف، أن تمدده وترسيخ أقدامه، يواجه صعوبات لا تخفي على أحد..

إما بسبب حرب التشويه المستمرة والمتعددة من التيارات المناهضة للفكرة، التي تدعي أن الليبراليين مستغربين، وأصحاب جذور استعمارية، أو لأسباب يتحمل مسئوليتها التيار الليبرالي نفسه، لإصرار معظم المنتمين إليه على النخبوية، والبقاء رهن الحيز الضيق للأندية والصالونات الثقافية والمقرات الحزبية، ومخاصمة الشارع، والتقصير في امتلاك فنون التعامل معه.

طوال العقود الماضية، وخاصة بعد ثورات الربيع العربي، ورغم الفرصة الذهبية للعمل وامتلاك الشارع، إلا أن الأحزاب الليبرالية، افتقرت دائما إلى التنظيم المشترك، واستمرت هذه الإشكالية حتى أصبحت حالة مرضية، كود خاص يساهم بشكل أو بآخر في خلق حواجز نفسية بين القوى الليبرالية، والشارع والسلطة السياسية على حد سواء.

بداية تمكين الليبرالية، الخروج من الحيز الضيق للمقرات الحزبية، والوعي بإشكاليات التعامل مع الواقع في بلادنا، فالديمقراطية لن تزدهر لدينا إلا وفق مراحل مدروسة بعناية، في ظل استمرار الدور المركزي للقبلية والطائفية بالمجتمعات العربية، بما يتعارض كليا مع صلب الفكرة الديمقراطية، وتجاهل ذلك أو التقليل منه هو البلادة السياسية بعينها.

في تجمع للاتحاد الليبرالي العربي، طالبت بضرورة توحيد المفاهيم الليبرالية العربية، انطلاقا من التحديات التي نحياها، لوضع أطر للتعامل معها، كبداية نحو عمل وحدة تنظيمية للتيار الليبرالي، ولا ضير في ذلك، فهو بأوروبا مجموعة من المبادئ تهدف للحد من اقتحام الدولة حياة المواطنين الشخصية، وكذلك في الاقتصاد، أما في الولايات المتحدة فأصبح مرادفا للعكس تماما.

ولكن عندنا معظم العرب، لديهم إصرار على التعرض المحدود لليبرالية، والبعض يتفادى الإعلان عن ليبراليته خوفا من المردود السلبي للشارع عنها، وإن كان من الإنصاف القول، أن التجربة الوحيدة المتشابهة في الكثير من البلدان العربية والتي تستحق الثناء هي «التحرير الاقتصادي».

يجب أن يلتقى الليبراليون العرب على أولويات متشابهة، وأجندة ليبرالية خاصة، وقد يكون الاتحاد الليبرالي العربي، مؤهل الآن للعب هذا الدور، وإذا تمكن من ذلك، سيكون من السهل دراسة التحديات التي تعيشها الشعوب والبلدان العربية من منظور ليبرالي، وتسويق الحلول التي تعزز الفكرة، وتخلق لها مساحة جماهيرية، توطن الليبرالية في الشارع العربي، فأن تأتي متأخرًا خير من ألا تأتي أبدا!

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات