X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 23 يوليو 2019 م
الصحة تنظم يوما رياضيا في بورسعيد للترويج للتأمين الصحي.. السبت المقبل باحث: الإخوان شوّهوا الإسلام بمواقفهم السياسية المريضة مشوار عماد النحاس المدرب أمام الأهلي.. الخسارة 5 مباريات وفوز وحيد نسرين طافش تخطف الأنظار في جلسة تصوير جديدة (صور) محمد عطوة يفسخ تعاقده مع الرائد السعودي بالتراضي شبانة: صندوق نقابة الصحفيين مستقر ويونس يصرف من الفائض السينمات تبدأ حجز تذاكر فيلم "الفيل الأزرق 2" قبل طرحه بيراميدز يفوز على المتحدة 4\2 في أول لقاء تحت قيادة ديسابر (صور) شكوى جماعية من سكان الشيخ زايد لتضررهم من عدم قراءة عدادات المياه لحظة العثور على 350 كيلو بانجو مخبأة في أرض زراعية (فيديو) إجراء أول عملية تركيب دعامات الإنقاذ لمريض بمستشفى الزقازيق (فيديو) اخبار ماسبيرو.. حصر سرقات القنوات الإخوانية لتراث التليفزيون «الملابس الجاهزة»: 20% مبيعات الملابس الصيفية قبل انطلاق الأكازيون 200 شاب يتطوعون لتنظيم ملتقى توظيف مصر النيل بالجيزة.. غدا محافظ جنوب سيناء يلتقي قنصل سنغافورة(صور) قافلة مشتركة بين الأزهر الأوقاف بمدينة السلام.. الجمعة حنان مطاوع تكشف كواليس "لمس أكتاف" في "أسرار النجوم".. الخميس تدريبات خاصة لمستبعدي الزمالك من مواجهة الدراويش حملة سخرية من أغنية مصطفى حجاج الجديدة "آه يا حنان" (فيديو)



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

بيان لا يكفى لمواجهة أردوغان!

الجمعة 21/يونيو/2019 - 12:58 م
 
حسنا أن سارع وزير الخارجية سامح شكرى بإصدار بيان يتسم بالقوة والحزم للرد على تلك الحملة التي يقودها الرئيس التركى "أردوغان" ضد مصر، بعد وفاة "محمد مرسي" والتي تمت أمام زملاءه ومحاميه، خاصة وان هذه الحملة تجاوزت في حدتها حملاته السابقة ضدنا منذ أن أطحنا بحكم الإخوان الفاشى والمستبد..

لكن هذا البيان لا يكفى للرد على تلك الحملات التركية المتصاعدة ضدنا، مثلما لا يكفى أن نرد عليه في صحافتنا وإعلامنا الداخلي، نحن نحتاج أن نعد ردا مخططا وممنهجا ومؤلما لأردوغان هذه المرة، خاصة وان مكانة مصر العالمية الآن أقوى كثيرا جدا مما كانت عليه قبل ستة أعوام مضت.

في البدء لابد أن نحشد دعما ومساندة عربية واضحة وفاعلة لنا ضد هذا التدخل التركى المرفوض في امورنا الداخلية، خاصة وأن بعض الدول العربية التي كانت تراهن من قبل على علاقة طيبة وخاصة مع تركيا أردوغان اكتشفت أنها كانت واهمة.. وهنا لا بد ولأن نسمع صوت الجامعة العربية واضحا وعاليا ضد "أردوغان" مثلما نسمعه ضد السياسات العدائية لإيران في منطقتنا العربية.

كما يتعين أن نستثمر علاقتنا مع روسيا التي احتاجت أن تبنى علاقة مع أردوغان لتنفيذ سياساتها في روسيا، حتى تفهم تركيا أن روسيا لا تقبل تدخله في شؤوننا الداخلية.. وذات الأمر يجب أن نفعله مع أمريكا التي أزعجها شراء أردوغان منظومة صواريخ حديثة من روسيا، رغم أن تركيا عضو في حلف الناتو.. كذلك يجب أن نفعل ذات الشىء مع عدد من العواصم الأوروبية التي صارت لنا علاقات تفاهم طيبة وقوية معها، في العديد من الملفات الإقليمية.

أما بالنسبة لنا فنحن يتعين علينا أن نوجه شركات السياحة المصرية بشكل حازم أن تتوقف عن تنظيم رحلات سياحية للمصريين إلى المدن التركية، وأن نتصدى بحزم أكبر لعمليات تهريب سلع تركية للأسواق المصرية.. أن ذلك لن يفيدنا فقط اقتصاديا، وإنما سوف يبعث برسالة إلى "أردوغان" أننا قادرون على الرد المؤلم عليه، في ظل المشكلات الاقتصادية التي تراكمت عليه، وزيادة نفوذ المعارضة الداخلية.

باختصار، الكلام حتى ولو كان قويا شجاعا وحده لا يكفى لردع "أردوغان"، وحماية أنفسنا من شره.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات