X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الخميس 20 يونيو 2019 م
نغم تطرح برومو كليب "تحيا مصر" لكأس امم افريقيا (فيديو) النياية تطلب التحريات في حريق محل تجاري بالعجوزة منتخب تونس يصل مطار القاهرة لخوض البطولة الأفريقية (صور) أهالي يضرمون النيران بالتكاتك بعد تخدير سيدة وسرقتها بالشرقية (فيديو) إحباط محاولة تهريب 99 ألف قرص مخدر بميناء الدخيلة أول ظهور لرنا هويدي بعد إخلاء سبيلها في الفيديوهات الفاضحة (فيديو) طريقة سهلة لتصنيع مكسبات لون طبيعية من النباتات المحلية سيارة كسح تصرف مخلفاتها في ترعة الجيزاوية بأبو النمرس فاروق جعفر وعصام شلتوت ضيفا أسامة كمال في "مساء DMC".. غدا الأنبا إرميا يستقبل ١٠٠ شاب أفريقي بالمركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي وصية سائق توك توك قبل انتحاره بالخصوص :" سامحوني والتوك والهدوم لأخواتي" "لعبة القط والفأر".. حملات حي العجمي ضد الباعة الجائلين (صور) فيلم "Murder Mystery" يحقق رقما قياسيا جديدا على شبكة نتفلكس نشرة الحوادث وأبرزها: الإعدام لقاتل فتاة بعد هتك عرضها في الزاوية الحمراء مسن يموت محترقا بعد علاقة غير شرعية مع فتاة عشرينية بالغربية عضو مجلس "العلميين": النقيب خالف القانون بتعيين الأمين العام والوكيل حبس المتهمة بقتل حماها في بولاق الدكرور البورصة المصرية | ارابيا انفستمنتس هولدنج تتصدر الأسهم الهابطة حبس موظف بالإدارة الهندسية بالقليوبية لاتهامه بتزوير رخص البناء



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

أزمة تتفاقم (٤)

الثلاثاء 11/يونيو/2019 - 12:02 م
 
الاعلام، أي إعلام، له دومًا رسالة.. وهذه الرسالة تختلف بالطبع من إعلام لآخر.. فالإعلام قد يكون سلاحًا في يد الحكم يدافع به عن سياساته ويروج لقراراته وأعماله وإنجازاته، مثلما كان الحال مع أوباما.. وقد يكون سلاحًا في يد معارضي الحكم، ينتقدون به سياساته ويهاجمون قراراته، ويحرضون عموم الناس عليه، مثلما هو الحال مع ترامب..

وقد يكون سلاحًا للوطن كله، يُستخدم مع بقية الأسلحة الأخرى في كسب معاركه والتصدي لأعدائه، والذين يتربصون به، وحماية الأمن القومي.. وهذه الرسالة للإعلام يحددها من يملك وسائله، من صحافة وإذاعة وتليفزيون ومواقع إلكترونية. وهنا لا نستبعد وجود قدر من الاستقلال الذاتي لمن يديرون وسائل الإعلام والصحافة المختلفة، لكنه لا يخرج، بالطبع، عن الرسالة التي حددها المالكون للإعلام والصحافة.

ونحن قبل أن نخوض معركة إصلاح صحافتنا يجب أن نمدد رسالتها التي نرتضيها لها أو نطمح إليها.. ففي ضوء هذه الرسالة سوف يمكننا أن نختار من يصلح لتحقيقها بمهارة ومهنية.. فإن إصلاح المؤسسات الصحفية لا يقتصر فقط على إصلاح هياكلها المالية، أو تخفيض الدعم الحكومى لها، أو حتى تحويلها مثل شركات قطاع الأعمال العام من شركات خاسرة إلى شركات رابحة، وإنما الإصلاح المنشود هو منحها القدرة على تحقيق رسالتها.

وإذا كنا نصف صحافتنا المملوكة للدولة بأنها صحافة قومية فإن الرسالة التي يتعين أن نختارها لها هي أن تكون سلاحا للوطن، نخوض به معاركه وحروبه الحالية، بدءًا بمعركة الحفاظ على كيان دولتنا الوطنية وانتهاء لحربنا ضد الاٍرهاب الوحشي، ومرورًا بمعركة البناء التي نخوضها منذ بضع سنوات.

وإذا توافقنا على هذه الرسالة لصحافتنا القومية، فإننا سوف يمكننا أن نحسن اختيار قياداتها التي تجيد تحقيقها.. فنحن نحتاج لصحافة تنير العقول وتنشر التنوير في ربوع البلاد، وتنبه لمخططات ومؤامرات الأعداء والمتربصين بِنَا، وتحافظ على التماسك الوطني الضروري، والذي لا غنى عنه في حربنا ومعاركنا الحالية والتي تتسم بالضراوة. 

وتروج للقيم الإيجابية في المجتمع، قيم المواطنة والمساواة والعيش المشترك، وأيضًا تكشف الأخطاء وتقاوم القيم السلبية التي تحض على الكراهية والتعصب والتمييز والتطرف، وتقدم الرؤى والأفكار والحلول المتنوعة لمشاكلنا، وتعتزم لأقصى قدر من المهنية.

وإذا أحسنَّا اختيار قياداتها المؤهلة لأداء هذه الرسالة، سوف نمضي بخطى حثيثة في إصلاح أوضاع صحافتنا القومية، مهنيًّا وماليًّا وإداريًّا.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات