X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الإثنين 24 يونيو 2019 م
للعمل في التسول.. المشدد 6 سنوات لخاطفي طفل بالمرج امم أفريقيا 2019 | القنوات الناقلة لمباريات المجموعة السادسة صالح عباس: الأزهر حريص على التعايش السلمي ومراعاة المشترك الإنساني امم افريقيا 2019 | القنوات الناقلة لمباريات المجموعة الرابعة محافظ القليوبية: الآفات الزراعية تكبد الفلاحين خسائر كبيرة رسالة جينفر لوبيز إلى الجمهور المصري حول حفلها في أغسطس أجيري يلغي التدريب الصباحي تجنبًا لإرهاق اللاعبين أبو العزم يفتتح مبنى جديدا لمجلس الدولة بكفر الشيخ امم أفريقيا 2019 | القنوات الناقلة لمباريات المجموعة الأولى "قطاع الأعمال" تبحث مجالات التعاون المشترك مع سفير الصين بالقاهرة باكستر يعلن تشكيل جنوب أفريقيا لمواجهة كوت ديفوار أحمد الشرقاوي: قانون تنظيم الفتوى يقضي على فوضى الفتاوى "دعم مصر" يطالب بوصول معاشات "تكافل وكرامة" لمستحقيها اخبار ماسبيرو.. عدم توافر قطع غيار "البث التماثلي" يهدد بقاءه بمصر حزب الوفد يتطهر اخبار ماسبيرو.. أغاني حفلات لمطربي العرب في ليالي الشرق بالإذاعة غدًا السياحة: بدء إصدار تأشيرات معاينة سكن الحجاج بالسعودية.. الأربعاء رياض محرز: مواجهة السنغال صعبة.. والفوز يقربنا من اللقب امم أفريقيا 2019 | موعد مباريات المجموعة السادسة



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

مصر الأخرى!

الأربعاء 22/مايو/2019 - 12:24 م
 
مصر ليست هي التي نراها على شاشات التليفزيون أو صفحات الصحف أو مواقع التواصل الاجتماعى أو حتى دراما رمضان الحالية وأيضًا إعلانات هذا الشهر الكريم!.. مصر ليست مجموعة من المواطنين مثل الذين نراهم في هذه المنابر الإعلامية التي تقدم لنا نماذج مشوهة للمواطنين المصريين، أو الصفحات الإلكترونية التي يندفع أصحابها في ترويج الشائعات والأخبار غير الصحيحة قبل التأكد من صحتها.

مصر الأخرى، أو بالأحرى الحقيقية، هي التي تضم أغلبية من المواطنين يصارعون ظروف الحياة الصعبة من أجل أن يحظى أبناؤهم بمستوى معيشى مناسب، ومشغولون بأعمالهم وتوفير الاحتياجات الأساسية من غذاء وكساء وعلاج وتعليم لأفراد أسرهم.. وكل ما يهمهم أن تقل قسوة التضخم عليهم، وألا ترتفع الأسعار كثيرا، أي بلغة خبراء الاقتصاد أن ينخفض معدل التضخم. 

وأن يجدوا العلاج المناسب لمن مرض من أفراد أسرهم في ظل إنفاقهم أغلب دخولهم الشهرية على الأكل والشرب أساسا.. وألا يضطروا لمد أيديهم لتوفير نفقات تعليم أبنائهم وبناتهم.. وألا يجدوا أنفسهم ينضمون إلى الغارمين والغارمات في السجون عندما يزوجون بناتهم.

مصر الأخرى، والحقيقية، هي هؤلاء البسطاء الذين يتطلعون إلى أن يكون عددهم أفضل من يومهم، وأن تنتهى الضغوط التي يعانون منها في حياتهم، وان يعيشون في راحة بال وهدوء وأمان على يومهم وغدهم، وأن يطمئنوا على مستقبل أبنائهم وبناتهم.

هؤلاء نجدهم في الحوارى والأزقة والشوارع وأتوبيسات النقل العام وعربات التوكتوك، والميكروباصات، والأسواق وهم يحاولون الحصول على بعض احتياجاتهم بأسعار أقل.. ولا نجدهم لا على شاشات التليفزيون أو مواقع التواصل الاجتماعى.. وإن كنّا أحيانا نجدهم فقط في بعض الإعلانات التي تسعى لجمع تبرعات باسمهم ومن أجلهم.. طوبى لهم.. ولهم الله.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات