X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 21 مايو 2019 م
المحمدي وسليمان والسعيد يحملان شارة الكابتن بأمم أفريقيا 2019 شريف عبدالمنعم: تجاهل ضم عبدالله جمعة للمنتخب ظلم كبير ومنصور "مش وقته" بعد استبعاده من أمم أفريقيا.. رمضان صبحي "قنبلة موقوتة" في المنتخب الحضري يستعين بعادل إمام للرد على قائمة المنتخب أجيري يتراجع عن "معدل الأعمار" ويعود لقائمة كوبر استعدادا لأمم أفريقيا وليد سليمان يعود للمنتخب بعد 3 سنوات استبعاد.. تعرف على أبرز إنجازاته مع الفراعنة التمثيل العمالي تحصل على 168 مليون جنيه مستحقات مالية للعمالة المصرية ٥٩ ألف فدان إجمالي الأراض المستصلحة خلال العام 2017-2018 13 ناديا ترفع شعار "لم ينجح أحد" في قائمة المنتخب لأمم أفريقيا 2019 غضب في الزمالك بسبب استبعاد ثلاثي الفريق من قائمة المنتخب بأمم أفريقيا إحالة عاطلين متهمين بحيازة 58 طربة حشيش بعين شمس للمحاكمة "المشغولات الذهبية": انخفاض أسعار الدولار ساهم في تراجع الذهب حبس عامل اعتدى على جاره بسلاح أبيض بسبب خلافات الجيرة في المرج منتخب شباب اليد يقع مع فرنسا في مونديال إسبانيا المالية: تحويل 45 ألف تاكسي أسود إلى أبيض بتكلفة 1.7 مليار منتخب الجزائر يواجه بوروندي ومالي استعدادا لأمم أفريقيا سعودي: رياح مثيرة للرمال والأتربة وتدهور الرؤية بالطرق الصحراوية سقوط تشكيل عصابي لسرقة المساكن في الإسكندرية أسعار الكهرباء الجديدة 2019 | تعرف على أسعار بيع الطاقة للمترو والمرافق العامة



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

احذروا النقد!

الثلاثاء 23/أبريل/2019 - 12:42 م
 
في الستينيات وفى إطار منظمة الشباب التي تركت بصماتها الكبيرة على المجتمع المصرى، وعندما بدأنا نحن الشباب وقتها نلاحظ ونرصد بعض السلبيات، ونعبر عن ذلك في انتقادات خجولة، كان هناك من ينبري لنا لينبئنا إلى أن انتقاداتنا يستفيد منها أعداء الوطن، ولذلك لا يجب المجاهرة بهذه الانتقادات..

غير أننا اكتشفنا بعد كارثة هزيمة يونيو خطأ وخطر ذلك.. فالأخطاء الصغيرة التي كانت تؤرقنا استفحلت وتحولت إلى خطايا كبيرة أوقعتنا في هذه الكارثة.. ومن يريد أن يتأكد من ذلك عليه أن يراجع مضابط جلسات مجلس الوزراء للحكومة التي ترأسها جمال عبدالناصر..

فقد وجه ناصر بنفسه الكثير من الانتقادات إلى عدد كبير من المسئولين قبل يونيو ٦٧، لو كنا نحن الشباب تحدثنا بها لتعرضنا للمساءلة أو على الأقل الاستبعاد من منظمة الشباب.

ومن وقتها وحتى الآن تثور هذه المسألة في المناقشات السياسية عندما يتجه البعض إلى توجيه الانتقادات.. فإن هناك دوما من يخشى أن الأعداء الذين يتربصون بِنَا يستفيدون من هذه الانتقادات، حتى لا تتحول إلى نيران صديقة تصيبنا في نهاية المطاف.. وساعد على ذلك غباء سياسيا، أو افتقاد معارضين للنضج السياسي، وتورطهم في العزف السياسي على أنغام الإخوان، بل وتحالفهم معهم احيانا.

ورغم ذلك يبقى أن المجتمع، أي مجتمع، يحتاج للنقد.. ولا تستقيم الحياة بلا نقد.. ولذلك لا يجب التخوف من النقد أو التحذير منه خشية استفادة الأعداء منه.. والرأى العام، رغم انخفاض الوعى السياسي ووجود نسبة أمية، بسبب ما مرت به مصر من التجارب قادر على أن يفرز ما بين العدو وغير العدو، أو من ينتقد لمصلحة الوطن ومن ينتقد لهدمه.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات