X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأحد 21 أبريل 2019 م
«كفيفة» تستغيث بالنجدة للمشاركة في الاستفتاء ببني سويف (صور) 50 صورة بعد غلق الاقتراع في ثان أيام الاستفتاء على الدستور ببني سويف عروسان يدليان بصوتيهما على تعديل الدستور قبل غلق لجان الاقتراع بقنا فتح بوغاز ميناءي الإسكندرية والدخيلة بعد تحسن الأحوال الجوية المدير التنفيذي لاتحاد الجمباز تدلي بصوتها في التعديلات الدستورية الجزيرة يهزم الاتحاد ويضرب موعدا مع الزمالك في نهائي دوري السلة 3 سيارات إطفاء تسيطر على حريق محل بويات بالفيوم نور الطيب تفوز على سلمى هاني في دور الـ٣٢ ببطولة الجونة للإسكواش نبيلة مكرم: المصريون بالخارج أظهروا مشهدا حضاريا خلال أيام التصويت أبناء الجالية المصرية بنيويورك يشاركون في الاستفتاء أبو الليف يدلي بصوته في التعديلات الدستورية: «لازم تنزل تقول رأيك» طالبات «شجرة الدر» بالمنصورة يرفعن شعار «الدين لله والاستفتاء للجميع» على فرج يتأهل لربع نهائي بطولة الجونة الدولية للإسكواش أحمد فهمي ودنيا عبد العزيز يدليان بصوتيهما في الاستفتاء جلسة تحفيزية بين جروس ولاعبي الزمالك استعدادا لبيراميدز كهنة مطرانية الأقباط الأرثوذكس ببورسعيد يدلون بأصواتهم في الاستفتاء السويدي: 70% نسبة المكون المحلي في بعض الصناعات الطبية مسن يدلي بصوته داخل سيارة ربع نقل أمام لجنة الاستفتاء بسوهاج (فيديو) مسن يدلي بصوته داخل سيارة إسعاف في الإسكندرية (صور)



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

في ذكرى مولد إمام الدعاة (2)

الأحد 14/أبريل/2019 - 12:01 م
 
ماذا كان سيقول الشيخ الشعراوي إمام الدعاة الذي تحل غدًا (الإثنين) ذكرى مولده حيث ولد في 15 أبريل 1910.. الذي ضرب أروع الأمثلة في الزهد في المناصب وشهوات الدنيا، كما سلك نهجًا رشيدًا في التعامل مع قضايا الدين والعصر والموقف من السلطة وتيارات الإسلام السياسي، وأرسى قيمًا ومبادئ نفتقدها في زمننا هذا..

لو رأى ما يحدث في سيناء من قتل وإرهاب، تمارسه جماعات تتستر بالدين وتنتمي لداعش وجماعات إرهابية أخرى، تنحدر كلها من رحم جماعة الإخوان الإرهابية، التي ترفع السلاح في وجه الشعب المصري وجيشه وشرطته، وتكفر بالدولة الوطنية وتنشر الشائعات والأكاذيب وتروج للفتن عبر منصاتها ولجانها الإلكترونية، أو عبر منظمات حقوقية مشبوهة تتلقى تمويلًا مشروطًا بتحقيق أجندات وأهداف الممولين التي لا تخفى على ذي عينين.

جماعة الإخوان ذات انتماء عابر للحدود والقارات، لا تقيم للأوطان وزنا، ولا تعرف لها قيمة ولا حرمة، بل تكفر بالمواطنة وتتملق الديمقراطية وتراها مجرد سلم للصعود لسدة الحكم حتى إذا ما ظفرت بالسلطة لفظت الديمقراطية وتخلصت من الداعين لها والمؤمنين بها مثلما رأينا في العام الذي دان لهم فيه حكم مصر.

ماذا لو كان الإمام الشعراوي بيننا ورأى كيف تشكلت الأحزاب الدينية بعد أحداث يناير 2011 وزاحم بعضها بعضًا للوصول لمقاعد السلطة والتكويش على المناصب وهو القائل: "أتمنى أن يصل الدين إلى أهل السياسة لا أن يصل أهل الدين للسياسة". 

وماذا كان سيقول إذا رأى نفرًا من بني جلدتنا لا همَّ لهم إلا الرفض والاعتراض على كل شيء، والتشكيك وإهالة التراب على كل شيء، وتسفيه كل رمز دون أن يدلنا واحد من هؤلاء على أسباب معارضته، ولا كيفية تصحيح مسار ما يراه هو خطأ إن كان ثمة خطأ، بل إن كل ما يشغلهم هو تحقيق مصالحهم الخاصة على حساب وطنهم، تارة برفع حناجرهم وتارة أخرى بالاستقواء بالخارج.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات