X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
ads
السبت 20 أكتوبر 2018 م
طارق الشيخ ضيف أحمد الشناوي على «شعبي إف إم».. الثلاثاء أغنيات الزمن الجميل تتألق على مسرح دار أوبرا الإسكندرية (صور) تحدي محمد نور وأولاده في «معكم منى الشاذلي» (فيديو) «عازر»: مستقبل وطن أثبت وجوده في الشارع لكنه لم يسحب البساط من دعم مصر شرطة الكهرباء تضبط 8 آلاف قضية سرقة تيار بالمحافظات ديربي مصري بين أحمد حجازي وسام مرسي اليوم بالشامبيون شيب 4.3 مليون جنيه قيمة التداول بالبورصة خلال تعاملات الأسبوع تريزيجيه في مواجهة قوية أمام آكهيسار سبور اليوم بالدوري التركي تفاصيل استثمارات مرافق مشروع «JANNA» بالمدن الجديدة وفاء عامر تعزف على الدرامز في حفل زفاف شيماء سيف (صور) مصرع طفلين في تصادم سيارة ولودر بالشرقية اليوم.. 6 مباريات بالجولة العاشرة للدوري الفرنسي أمان محمد رئيسا لعلوم الحياة بنقابة العلميين ضبط 111 مخالفة تموينية متنوعة في أسيوط صحة البرلمان تستمع لخطة هالة زايد لمواجهة المشكلات اليوم.. النطق بالحكم في قضية تفجير مدرعة شرطة بني مزار الاتحاد السكندري يواجه بتروجيت اليوم بحثا عن المربع الذهبي إسلام جابر: لعبنا أمام إنبي للفوز والتواجد مع المنتخب شرف المستفيدون من قرار الإسكان بالإعفاء من سداد غرامات التأخير


ads

تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

جلد مستشار الإمام!

الإثنين 16/أبريل/2018 - 12:01 م
 
لا أعرف المستشار محمد عبد السلام، مستشار الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، عن قرب، ولم ألتقِ معه، ولم يحدث بيننا أي تواصل سوى مرة واحدة كانت بمبادرة كريمة منه، حيث علق على مقال لي عن شيخ الأزهر، بدماثة خلق وعكست كلماته فهما لدور الإعلام وأهمية التواصل مع الصحفيين.

أقول هذا بمناسبة الحملة الشرسة التي تقودها صفحات على مواقع السوشال ميديا بحق مستشار الإمام، والتي توجه له سياط الجلد «ليل نهار» باتهامات من بينها مجاملة شقيقه أحمد عبد السلام، وهو معاون نيابة قيل إنه متهم بالتزوير في قضية من القضايا، ما جعل المجلس الأعلى للقضاء يحيله إلى مجلس تأديب العام الماضي ويقرر فصله.

ومن بين ما قيل أيضًا إن قرار الفصل الصادر بحق أحمد عبد السلام يمنعه من ممارسة القضاء، ولكن حدثت محاولة للتحايل على القرار من قبل شقيقه المستشار محمد عبد السلام، من أجل الضغط على المجلس الأعلى للقضاء لتغيير الحكم إلى استقالة بدلًا من فصل، وفيما بعد تم تعيينه في مجلس الدولة جهة العمل الأصلية لمستشار شيخ الأزهر.

واللافت أن المهاجمين يطالبون شيخ الأزهر بالتحقيق في الاتهامات، وهو أمر يثير الاستغراب كون الأزهر ليس جهة اختصاص ولا علاقة له بالأمر، كما أن هذا الأمر مثير للارتياب فلو كان عبد السلام –مع حفظ الألقاب– قد ارتكب هذه المخالفات ووقع في المحظور فلماذا صمت المجلس الأعلى للقضاء؟ وهل يقبل مجلس الدولة تعيين من تحوم حولهم شبهات؟ أعتقد أن الإجابة في صالح مستشار الإمام، فالمؤكد أن مجلسي القضاء لا يقبلون أبدًا الضغوط ولا يرضخون لأحد.

والحقيقة أن الاتهامات ضد عبد السلام وضد الشيخ عباس شومان، وكيل المشيخة، ليست جديدة، فقد سبق شن حملات هجوم ضارية ضدهما بزعم سيطرتهما على الأزهر وارتكاب الأول مخالفات وانضمام الثاني للإخوان، وتوقع البعض الإطاحة بهما، غير أن قرار الرئيس عبدالفتاح السيسي كان في صالحهما، وهو ما ينفى كل ما قيل عنهما جملة وتفصيلا، فكفى جلدًا لمستشار الإمام، ومن لديه أدلة فليتقدم بها للنيابة أو ليصمت.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

loading...
تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol