الأربعاء 2 ديسمبر 2020...17 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

كاد يصدم شرطيا .. حكاية طفل قاد سيارة باستهزاء أثار غضب النشطاء| فيديو

تريند طفل يقود سيارة
طفل يقود سيارة يكاد يصدم شرطي

حنان عبد الهادي

حالة من الاستهجان والغضب اجتاحت نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بعد تداول فيديو لطفل، لا يتجاوز عمره الـ15 عامًا، يقود سيارة في أحد شوارع القاهرة، وبدا الطفل مستهترًا في تصرفه وعدم اكتراثه بأرواح الناس في الشوارع. اضافة اعلان


وأظهر الفيديو سخرية الطفل في حديثه من شرطي، حينما سأله رجل الشرطة عن رخصة القيادة قائلا: "رخصك فين يا حبيي؟"، ليرد الطفل باستهزاء "أنت إزاي تعمل لي كده متحطش إيدك عليا".


أعاد رجل الشرطة توجيه نفس السؤال مرة أخرى، ليرد الطفل بشكل أكثر استهزاءًا وسخرية "فين الكمامة بتاعتك. طب ابعد وشك عني بقا"، تشبث رجل الشرطة بالسيارة مكررًا سؤاله عن الرخص، ليرد الطفل المستهتر بطريقه غير لائقة "معييش رخص" وهنا تعالت ضحكات مجموعة من الشباب كانوا مع الطفل المستهتر داخل السيارة.
 
وبصوت حازم، قال الشرطي للطفل "طب سيب لي العربية"، وحاول السير للاتجاه الآخر، لكن الطفل انطلق بسرعة كبيرة غير عابئ بحياة الشرطى وكاد أن يصدمه وفر هاربًا بالسيارة. 

وهنا تداول النشطاء بعض المعلومات عن السيارة قائلين أن الطفل الصغير كان يقود سيارة ملاكي ماركة "مرسيدس"، ويقود السيارة بأحد شوارع القاهرة، لكن النشطاء لم يؤكدوا على ذلك.

أثارت تصرفات الطفل الذي يقود السيارة باستهتار استنكارا وغضبًا واسعًا من قبل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، الذين عبروا عن غضبهم من الاستهتار الذي صدر في تصرف الطفل ومن حولة من الشباب المتواجدين معه في السيارة، ليتساءل النشطاء "كيف سمح له والديه بقيادة سيارة وتعريض نفسه والآخرين للخطر".

ووصف بعض النشطاء إن ما فعله الطفل "قمة في قلة الأدب"، وقال البعض " معاه مرسيدس !! تربية تيك توك" .

وأشاد آخرون بدور الشرطي الذي أصر على إيقاف الطفل وطلب منه رخصة السيارة، مطالبين بسرعة إلقاء القبض على الطفل ومعاقبته هو والمسؤولين عن الحادث.

استجابت الأجهزة الأمنية المختصة لمطالبات نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، لفحص الفيديو المتداول عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، أن القوات تجري عملية فحص لتحديد مكان قيادة الطفل للسيارة وتحديد هويته والسيارة التي كان يقودها وبيان عما إذا كان الفيديو قديم وتم فحصه من قبل القوات من عدمه.

استطلاع رأى

هل تتوقع الإقبال على تركيب الملصق الإلكتروني بعد مد المهلة لأخر ديسمبر؟