الأربعاء 21 أكتوبر 2020...4 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

واشنطن تقر بحذف «فيديو» يكشف أسرار اتفاق نووي مع إيران

خارج الحدود

وكالات


أعلنت الخارجية الأمريكية، أن مسئولا تعمد حذف دقائق، من تسجيل لإيجاز صحفي جرى عام 2013، دارت فيه أسئلة حول مفاوضات الملف النووي الإيراني، ما أثار جدلا جديدا بشأن الاتفاق وآلية التوصل إليه، إضافة إلى تضليل الرأي العام الأمريكي.اضافة اعلان


بحسب النص المنشور في النسخة الرسمية المكتوبة للإيجاز الصحفي، للناطقة باسم الخارجية آنذاك جين ساكي، فإنها اعترفت خلاله بأن الإدارة الأمريكية أخفت وجود مباحثات سرية مع إيران حول برنامجها النووي.

إلا أن ذلك لم يظهر في التسجيل الذي نشرته الوزارة، بعد هذه الحادثة، على موقعها الإلكتروني، وعلى موقع يوتيوب.

الخارجية الأمريكية، أقرت واعترفت بأن موظفا مجهولا يعمل في الشئون العامة للوزارة، طلب إزالة ذلك المقطع في اليوم ذاته الذي جرى فيه الإيجاز الصحفي.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي "كان هناك طلب محدد بحذف هذا الجزء، لا نعرف من الذي طلب هذا ولماذا، الموظفة التي حذفت الجزء المعني تلقت الطلب عبر الهاتف ولا تتذكر شيئا غير أن المتصل كان ينقل التعليمات من شخص آخر في مكتب الشئون العامة".

وفيما يجري مكتب المستشار القانوني لوزارة الخارجية تحقيقا عن حذف المادة، عاد الجدل من جديد بشأن اتفاق إيران النووي، وهل تم تضليل الصحفيين والرأي العام الأمريكي، ليصبح اتفاقا تاريخيا كما تسميه واشنطن.

ويقول منتقدو الاتفاق النووي مع طهران، ومن بينهم عدد كبير من خصوم الرئيس الأميركي باراك أوباما في واشنطن، إن البيت الأبيض ضلل الرأي العام، عندما أخفى المبادرة التي قام بها من أجل التواصل مع إيران.أعلنت الخارجية الأميركية، أن مسئولا تعمد حذف دقائق، من تسجيل لإيجاز صحفي جرى عام 2013، دارت فيه أسئلة حول مفاوضات الملف النووي الإيراني، ما أثار جدلا جديدا بشأن الاتفاق وآلية التوصل إليه، إضافة إلى تضليل الرأي العام الأميركي.