الخميس 13 أغسطس 2020...23 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

هجوم إسرائيلي على تويتر بسبب إيران

خارج الحدود 1
ارشيفيه

دافع "تويتر" عن قراره الإبلاغ عن تغريدة ترامب بشأن الاحتجاجات العنيفة، بينما هاجمه إسرائيليون بسبب تعامله مع التغريدات الإيرانية.


بحسب موقع "فوكس نيوز"، دافع "تويتر" عن قراره الإبلاغ عن تغريدة الرئيس ترامب بشأن المظاهرات العنيفة.

 

أشار الموقع أن قراره هذا أوحى للهيئة التشريعية الإسرائيلية، يوم الأربعاء، بأن إيران تقع تحت حماية "تويتر" في مجال "التعليق على القضايا السياسية". 

وخلال جلسة استماع للكنيست، حول معاداة السامية في وسائل التواصل الاجتماعي، حدث جدال بين المدافع عن حقوق الإنسان أرسين أوستروفسكي ويوا بيترسون من تويتر، فوجه أوستروفسكي كلامه إلى بيترسون قائلا:

اضافة اعلان

"لقد بدأت مؤخرًا في الإبلاغ عن تغريدات الرئيس ترامب. لماذا لم تضع علامة على تغريدات آية الله خميني الإيراني، الذي دعا حرفياً إلى إبادة إسرائيل والشعب اليهودي؟".

 

فرد بيترسون: "لدينا نهج تجاه قادة العالم، يقول حاليا، إن التفاعل المباشر مع شخصيات اجتماعية أخرى، والتعليقات على القضايا السياسية المعاصرة، أو تشويش السياسة الخارجية بشأن القضايا العسكرية والاقتصادية، كقاعدة عامة، يجب ألا ينتهك".


فاعترض عضو الكنيست ميخال كوتلر-ونش على بيترسون وتحدى: "إذن ، الدعوة إلى الإبادة الجماعية لا بأس بها، لكن التعليق على السياسة ليس كذلك؟"، ليرد بيترسون بالإشارة إلى أن ترامب يخاطر بإثارة العنف، في إشارة واضحة إلى موقفه من أعمال الشغب المستمرة المحيطة بوفاة جورج فلويد.

 

وأضافت أن تويتر لم يقم بإزالة المنشور بالكامل لأنه أراد التأكد من "أن المواطنين يمكنهم رؤية ما تعلق عليه شخصياتهم السياسية ومحاسبتهم على ما يقولونه على الإنترنت".


ورد كوتلر-ونش قائلاً: "أعتقد أن ما يحدث، مرارًا وتكرارًا، من خلال أمثلة مختلفة هو في الواقع شعور بمعايير مزدوجة، وسأطلب من تويتر ومنصات أخرى على الإنترنت للتأكد... أنه لا يوجد معيار مزدوج في التطبيق".


جاء اجتماع يوم الأربعاء في الوقت الذي واجه فيه تويتر ضغطًا مكثفًا في الولايات المتحدة لتعليق حساب نجل الرئيس دونالد ترامب جونيور، بعد أن غرد مقطع فيديو يروج لهيدروكسي كلوروكوين كعلاج للفيروس التاجي.