الخميس 1 أكتوبر 2020...14 صفر 1442 الجريدة الورقية

عبدالرحمن صلاح

موقف الفصائل الفلسطينية من اتفاق السلام بين الإمارات وإسرائيل

خارج الحدود المقاومة الفلسطينة - صورة أرشيفية
المقاومة الفلسطينة - صورة أرشيفية

استنكرت الفصائل الفلسطينية مساء اليوم الخميس الاتفاق الجديد الذي أعلنته الإدارة الأمريكية بين الإمارات وإسرائيل وقالت إنه طعنة للشعب الفلسطيني.

اضافة اعلان



حركة الجهاد الإسلامي

وبحسب وكالة «صفا» الفلسطينية، وصفت حركة الجهاد الإسلامي الاتفاق الذي تم إبرامه بين الإمارات وإسرائيل بأنه طعنة للشعب الفلسطيني وللقدس والمسجد الأقصى.


وقال القيادي في الحركة الشيخ خضر عدنان: "الاتفاق الإماراتي مع محتلي فلسطين طعنة لشعبنا وقدسنا وأقصانا، ستبقى فلسطين كاشفة العورات ترفع من ينصرها وتسقط من يخذلها".


وأضاف عدنان: "الصمت العربي والإسلامي عن هذه الاتفاقات والارتماء في حضن الاحتلال شراكة في خذلان فلسطين وشعبنا".



حركة حماس

من جهتها، رفضت حركة حماس الفلسطينية اليوم الخميس الاتفاق الذي تم إبرامه بين الإمارات العربية المتحدة ودولة الاحتلال الإسرائيلي برعاية أمريكية، ووصفته بالـ"مكافأة المجانية للاحتلال".

 

وقال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم في بيان إن الاتفاق الأمريكي الإسرائيلي الإماراتي خطير، وبمثابة مكافأة مجانية للاحتلال الإسرائيلي على جرائمه وانتهاكاته بحق الشعب الفلسطيني.


وأضاف: "ندين كل شكل من أشكال التطبيع مع الاحتلال، والذي يعتبر طعنة في خاصرة القضية الفلسطينية، والمستفيد منه العدو الإسرائيلي، وسيشجعه على ارتكاب مزيد من الجرائم والانتهاكات بحق شعبنا ومقدساته".



حركة فتح

فيما قالت حركة فتح، إن الاتفاق يمثل خطوة سياسية تشبه الانهيار بموقف دولة تداخلت حساباتها.


وأوضح عضو المجلس الثوري لحركة فتح محمد الحوراني إن الاتفاق الإسرائيلي الإماراتي يشكل "بيع بضاعة فاسدة لتبرير هذه الخطوة، وهو توقيت انتخابي إسرائيلي أمريكي ولا يتعلق بأي توقيت لا فلسطيني ولا عربي".



حركة المقاومة الشعبية

في حين، أشارت حركة المقاومة الشعبية في فلسطين إلى أن اتفاق السلام يأتي في مرحلة عصيبة وحساسة ودقيقة من تاريخ شعبنا الفلسطيني في ظل الاعتداء الصهيوني المتواصل على المقدسات والشجر والبشر في الأراضي المقدسة، وهو يمثل كارثة كبيرة تنذر بالأسوأ ستحل على الامة العربية والإسلامية.


وقالت الحركة إن الاتفاق لن يمكن تسويقه على أنه نصر للإمارات أو لأي دولة عربية يمكن أن تحذو حذوها، وإنما هو تشجيع على التفريط بالحقوق ومزيدا من الخنوع للعدو الصهيوني، وما هو الا دعاية انتخابية للرئيس الامريكي دونالد ترامب ورئيس وزراء الاحتلال المتهم بعدة ملفات الفساد الكبيرة.


وأكد بيان الحركة أن مواصلة قطار التطبيع مع الكيان الصهيوني هو تفريط بالحقوق التاريخية لشعبنا الفلسطيني وتسليم بوجود الاحتلال فوق ارضنا الفلسطينية الذي قام على سلب حقنا وشرد وقتل واعتقل مئات الالاف من ابناء شعبنا وهجرهم ودمر منازلهم وقراهم.