الجمعة 23 أكتوبر 2020...6 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

مناطق تراثية تتعرض للخطر في أفريقيا بسبب التغير المناخي

خارج الحدود 9202026135429909523576
ارشيفية

عبر فن النحت الصخري في أفريقيا ترك البشر بصماتهم في القارة السمراء لآلاف السنين. 

وبحسب هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" حذرت دراسة حديثة من أن الأحداث المناخية المتطرفة وارتفاع مستوى سطح البحر والتحديات الأخرى المرتبطة بتغير المناخ تهدد بتدمير معالم ثقافية لا تقدر بثمن في هذه القارة.اضافة اعلان


وكتب باحثون من بريطانيا وكينيا والولايات المتحدة في صحيفة أزانيا يدعون إلى "تدخل كبير" لإنقاذ بعض المواقع التراثية بعدما وقع في الآونة الأخيرة ما أكد هذا التحذير، إذ حاول علماء الآثار في السودان في الأسابيع الأخيرة منع مياه فيضانات نهر النيل من الوصول إلى موقع للتراث العالمي اختارته الأمم المتحدة في البجراوية.

ويشهد هذا النهر فيضانات سنوية، لكن الأشخاص الذين يعملون في المنطقة أكدوا أنهم لم يروا مثل هذا الفيضان من قبل.

سواكن
كانت مدينة سواكن، الواقعة شمال شرقي السودان، ذات يوم ميناء هاما للغاية على البحر الأحمر، وقد بدأت قصتها قبل 3000 عام، عندما حول الفراعنة المصريون الميناء صاحب الموقع الاستراتيجي إلى بوابة للتجارة والاستكشاف، وأصبحت سواكن فيما بعد مركزا للحجاج في طريقهم إلى مكة، كما لعبت دورا مهما في تجارة الرقيق في البحر الأحمر، وأصبحت أيضا جزءا من الإمبراطورية العثمانية، ومع ذلك فقدت مكانتها البارزة كميناء بمجرد تطوير ميناء بورسودان شمالا في بداية القرن الماضي.

وتقول منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة، اليونسكو، إن كثيراً من مناطق سواكن في حالة تدهور، لكنها لا تزال تحتوي على نماذج رائعة من المنازل والمساجد.

جزر القمر
ويوجد في جزر القمر، وهي أرخبيل بركاني يقع قبالة ساحل شرق إفريقيا، العديد من المواقع المحفوظة جيدا بما في ذلك مدينة وقصر يعود تاريخهما إلى مئات السنين، لكن البروفسورة كلارك تقول إن تلك المواقع من الأماكن "الأكثر تهديدا" بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر في أفريقيا.

وتؤكد إحدى الدراسات إنه بحسب أحد السيناريوهات، التي تبدو منطقية، لانبعاثات الكربون العالمية، من المستويات المعتدلة إلى العالية: "فإن أجزاءً كبيرة من المنطقة الساحلية الأفريقية ستغرق بحلول عام 2100".

وتوضح الدراسة أنه "بحلول عام 2050 ستكون غينيا وجامبيا ونيجيريا وتوجو وبنين والكونغو وتونس وتنزانيا وجزر القمر كلها في خطر كبير بسبب تآكل السواحل وارتفاع مستوى سطح البحر".

كينيا
وتعد البلدة القديمة في لامو أقدم مستوطنة سواحيلية، وأفضل المستوطنات التي جرى الحفاظ عليها في شرق أفريقيا، وفقا لليونسكو.

وعلى عكس البلدات والقرى الأخرى على طول ساحل شرق أفريقيا، والتي هُجِر العديد منها، ظلت لامو مأهولة بالسكان منذ أكثر من 700 عام.

و"تأثرت لامو بشدة بتراجع الساحل"، مما يعني أنها فقدت الحماية الطبيعية التي كانت توفرها الرمال والنباتات.

ويتعلق ذلك جزئيا بالتغير في مستويات سطح البحر، لكن تنحي البروفيسور كلارك باللائمة أيضا على بناء ميناء لامو الضخم شمالي المدينة القديمة "الذي يدمر غابات استوائية تحمي الجزيرة من الفيضانات".

غانا
وتنتشر على ساحل غانا مراكز تجارية محصنة تأسست بين عامي 1482 و 1786، وتمتد لمسافة 500 كيلومتر على طول الساحل، حيث بنيت تلك القلاع والحصون واحتلالها في أوقات مختلفة من قبل تجار من البرتغال وإسبانيا والدنمارك والسويد وهولندا وألمانيا وبريطانيا.

ولعبت تلك القلاع والحصون دورا في تجارة الذهب، وفي وقت لاحق في صعود تجارة الرقيق وأفولهابين إفريقيا والأمريكتين، لكنها تقع في مناطق معرضة بشدة لتأثير العواصف وارتفاع مستوى سطح البحر.

ناميبيا
ويمكن أن يؤدي تغير المناخ إلى زيادة الرطوبة في المناطق القاحلة نسبيا وخلق الظروف الملائمة لتكاثر الفطريات والحياة الميكروبية على الصخور ذلك ما يحدث في مواقع مثل تويفيلفونتين في منطقة كونين في ناميبيا التي تضم واحدة من أكبر تجمعات الفن الصخري في القارة السمراء.

استطلاع رأى

هل تؤيد قرار الكاف تأجيل مباراة الزمالك والرجاء المغربي بسبب اصابات كورونا؟