الثلاثاء 27 أكتوبر 2020...10 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

«حزب الله» اللبناني يمنع عناصره من أداء الحج بتعليمات إيرانية

خارج الحدود
الامين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله

علي رجب


قال مصدر مقرب من "حزب الله" اللبناني، إن الحزب "قرر منع قيادته وعناصره من أداء فريضة الحج لهذا العام، تماشيا مع إحجام الإيرانيين عن المشاركة بموسم الحج الحالي".اضافة اعلان


وأضاف المصدر، في تصريح لوكالة "الأناضول": إن "الحزب أصدر مؤخرا، قرارا تنظيميا داخليا، منع بموجبه قياداته وكوادره وعناصره من التوجه إلى الأراضي المقدسة في المملكة العربية السعودية لأداء فريضة حج هذا العام"، مشيرا أن الحزب "أنذر من يخالف القرار بالفصل من كوادره".

وأوضح أن قرار الحزب جاء "تطبيقا للتكليف الشرعي للولي الفقيه الإمام الخامنئي في إيران، وتماهيا مع قرار طهران، التي أحجمت عن مشاركة مواطنيها في حج هذا العام بسبب خلافات مع القيادة السعودية".

ولم يستبعد المصدر أن "يكون للقرار أبعادا أمنية مرتبطة بقيادات وكوادر وعناصر حزب الله".

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني، جدد خلال اجتماع لمجلس الوزراء الإيراني في وقت سابق اليوم، اتهامه للسعودية بمنع حجاج بلاده من أداء الفريضة هذا العام.

وقال روحاني إن الحکومة السعودیة "تضع العقبات" أمام حجاج بلاده، الأمر الذي تسبب في "منع إرسال الحجاج الایرانیین للأداء مناسك الحج هذا العام".

وتأتي تصريحات روحاني، وقرار حزب الله، بعد يومين من توجيه على خامنئي، المرشد الأعلى الإيراني، هجوما حادا للسعودية، متهما إياها أيضا بمنع حجاج بلاده من أداء الفريضة، وهو ما نفته الرياض مرارا.

وفي وقت سابق اليوم الأربعاء، أعربت دول مجلس التعاون الخليجي عن "شجبها واستنكارها" لتصريحات خامنئي، قبل يومين، تجاه السعودية، معتبرة إياه "تحريضا" ومحاولة "لتسييس الحج".

وبعد ساعات من تلك التصريحات، جدد الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد السعودي وزير الداخلية، اتهام بلاده لطهران بالمسئولية عن منع حجاجها من أداء الفريضة هذا العام، متهما إياها بالسعي "لتسيس الحج وتحويله لشعارات تخالف تعاليم الإسلام وتخل بأمن الحج والحجيج".

واعتادت المملكة أن تصدر سنويا، تحذيرًا لحجاج إيران من إقامة مراسم "البراءة من المشركين"، وتقول الرياض إن تلك المراسم من شروط طهران هذا العام للسماح لمواطنيها بأداء الحج.

استطلاع رأى

هل تتوقع استمرار اقبال الناخبين علي التصويت في المرحلة الثانية؟