الأربعاء 30 سبتمبر 2020...13 صفر 1442 الجريدة الورقية

ترامب يشكو من عدم تحمل السعودية النصيب العادل من تكلفة دفاع أمريكا عنها

خارج الحدود

DEUTSCHE WELLE


اشتكى دونالد ترامب من أن السعودية لا تعامل الولايات المتحدة بعدالة قائلا إن واشنطن تخسر "كما هائلا من المال" للدفاع عن المملكة، ويقول محللون إن المملكة وغيرها من دول الخليج ترى أن ترامب رئيس قوي سيدعمها في مواجهة إيران.

وأكد ترامب في مقابلة مع "رويترز" أن إدارته تجري محادثات بشأن زيارات محتملة للسعودية وإسرائيل في النصف الثاني من مايو.

ومن المقرر أن يقوم بأول زيارة للخارج منذ توليه الرئاسة في 25 مايو لحضور قمة حلف شمال الأطلسي في بروكسل وربما يضيف لبرنامجه محطات أخرى، وأضاف "بصراحة السعودية لم تعاملنا بعدالة لأننا نخسر كما هائلا من المال للدفاع عن السعودية".

ويمثل انتقاد ترامب للرياض عودة لتصريحات أدلى بها خلال حملته الانتخابية في 2016، حين اتهم المملكة بأنها لا تتحمل نصيبا عادلا من تكلفة مظلة الحماية الأمنية الأمريكية.

وقال ترامب في مؤتمر انتخابي في ويسكونسن قبل عام "لن يعبث أحد مع السعودية لأننا نرعاها... إنها لا تدفع لنا ثمنا عادلا.. نخسر الكثير من المال".

واجتمع ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مع ترامب الشهر الماضي وأشاد مستشار سعودي كبير باللقاء بوصفه "نقطة تحول تاريخية في العلاقات".. والتقت الرؤى على ما يبدو في عدة قضايا منها تبنيهما لوجهة النظر نفسها وهي أن إيران تمثل تهديدا أمنيا إقليميا.

ويقول محللون بالمنطقة إن المملكة وغيرها من دول الخليج ترى أن ترامب رئيس قوي سيعزز دور واشنطن باعتبارها الشريكة الاستراتيجية الرئيسية لها ويساعد في احتواء إيران خصم الرياض اللدود في منطقة تحتل أهمية كبيرة لمصالح الولايات المتحدة في مجالي الأمن والطاقة.

وحين سئل عن محاربة تنظيم الدولة الإسلامية الذي تتصدى له السعودية وحلفاء آخرون للولايات المتحدة ضمن تحالف قال ترامب إنه يجب هزيمة التنظيم المتشدد.

وأضاف عند سؤاله عن هزيمة تطرف الإسلاميين المتشددين العنيف: "يجب أن أقول إن هناك نهاية.. ويجب أن تكون الذل".

ومضى قائلا: "هناك نهاية.. وإلا سيكون الوضع صعبا.. لكن هناك نهاية"، لكنه لم يكشف عن استراتيجية مفصلة.

ح.ز/ ح.ح (رويترز)

اضافة اعلان

هذا المحتوى من موقع دوتش فيل اضغط هنا لعرض الموضوع بالكامل