السبت 28 نوفمبر 2020...13 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

بعد التحرش بحدود السودان.. مقتل 27 على الأقل في نزاع حدودي بين إثيوبيا والصومال

خارج الحدود 918
الصراعات في إثيوبيا - صورة أرشيفية

حاتم أحمد

قالت الحكومة الإثيوبية: إن 27 شخصًا على الأقل قُتلوا في اشتباكات بين ولايتين تشهدان نزاعًا على الحدود منذ فترة، وذلك في وقت تواجه فيه البلاد أعمال عنف عِرقي متزايدة.اضافة اعلان


وأضافت الحكومة في بيان أن القتلى سقطوا "بسبب صراعات على حدود (المنطقة) الصومالية وعفر"، واشتبكت فصائل مسلحة من الولايتين الواقعتين بشرق البلاد من قبل بسبب حدودهما المتنازع عليها، بحسب سكاي نيوز عربية.

وأكد علي بيديل، المتحدث باسم المنطقة الصومالية، سقوط القتلى، واتهم المسلحين في عفر بالمسؤولية عن سقوطهم، قائلًا: "ميليشيا محلية من عفر مسؤولة عن أعمال القتل"، بحسب وكالة رويترز للأنباء.

وكانت الحكومة الاتحادية قد أعادت رسم الحدود بين الولايتين في عام 2014، ونقلت ثلاث بلدات صغيرة إلى عفر، لكن المنطقة الصومالية تريد استعادتها منذ ذلك الحين.
 
والتوترات الحدودية مع إثيوبيا سواءً مع الصومال أو السودان مستمرة، ونتيجتها ضحايا من جميع الأطراف، حيث استدعت الخارجية السودانية، الشهر الماضي، القائم بالأعمال الإثيوبي، للاحتجاج على توغل مسلحين من إثيوبيا، واعتدائهم على مواطنين سودانيين وأفراد القوات المسلحة السودانية في الحدود الشرقية للبلاد، مما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من ضباط وأفراد الجيش وأشخاص آخرين.

وطالبت الخارجية السودانية بوقف مثل هذه الاعتداءات، مؤكدة أن استدامة وتطوير التعاون بين البلدين يتعين أن يقوم على الاحترام المتبادل لسيادة واستقلال وحدود كل منهما.


استطلاع رأى

هل تتوقع الإقبال على تركيب الملصق الإلكتروني بعد مد المهلة لأخر ديسمبر؟