السبت 24 أكتوبر 2020...7 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

إسرائيل عن سر "سرية نحشول" خلال حرب لبنان الثانية

خارج الحدود 102020189560977506793
صورة ارشيفية

وكالات

كشفت إسرائيل عن سر "سرية نحشول" من سلاح المدرعات في الجيش الإسرائيلي، بعد مرور 20 عاما على تفكيكها، وقالت إن مهمة هذه السرية، كانت تجربة منظومة دفاع أثناء حرب لبنان في عام 1982.اضافة اعلان


وأفاد موقع "واينت العبري" بأن "سرية نحشول" كانت في غاية الأهمية، وأحيطت بسرّية كبيرة، وكانت مهمتها تقتضي بتجربة منظومة دفاع ضد الصواريخ المضادة للدروع، تسمى "الرعد الأرجواني"، والتي كانت لا تزال في مراحل التطوير. 

وأشار التقرير إلى أنه تم تركيب منظومة الدفاع "الرعد الأرجواني" على دبابات سرية نحشول، وأن مركز عمليات السرية كان في المكان الأكثر سخونة وتعقيدا وتهديدا، موقع "ريحان" العسكري، أي أنهم يحتاجون أن يكونوا في مرمى النار لتجربة السلاح الجديد، وأجري اختبار المنظومة بظروف حقيقية ضد الطرف اللبناني في الميدان.

وأكد حرمون دافيد، أحد ضباط سرية نحشول، أن هدفهم كان التمركز في أخطر مكان طوال الوقت، للتحقق من عمل المنظومة، حينما يطلق عليهم حزب الله صاروخا.

وأوضح آري بروك، الذي قاد إحدى دبابات السرية، أنهم تعمدوا القيام بالكثير من الطلعات العسكرية في وضح النهار أمام مواقع حزب الله، بهدف تجربة هذه المنظومة، ورؤية ما سيحدث بعد إطلاق الصواريخ على الدبابات الإسرائيلية.

واعتبر روعي عوفر، الذي كان أيضًا قائدا لإحدى دبابات السرية، أن "الطريقة الوحيدة لاختبار المنظومة كانت التجربة الحية، والهدف هو أن يتم إطلاق النار عليك".

ورفض العقيد رلي مرجليت، الذي كان قائد السرية، وصف الجنود بـ "فئران التجارب"، وهو وصف رفضه آري بروك أيضا، وأوضح مرجليت أنها كانت سرية خاصة جدا، تم إنشاؤها لإجراء تجربة.

وتوقف اختبار المنظومة، وبالتالي تفكيك السرية، بعد الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان في عام 2000، وبرر الجنود تلك المهمة بأنهم كانوا على علم طوال فترة خدمتهم العسكرية، أنهم يعرضون حياتهم للخطر.

استطلاع رأى

هل تؤيد قرار الكاف تأجيل مباراة الزمالك والرجاء المغربي بسبب اصابات كورونا؟