الخميس 1 أكتوبر 2020...14 صفر 1442 الجريدة الورقية

اتحدوا لفناء البشرية.. ظهور فيروس جديد من سلالات خطيرة.. قاتل لا يوجد مناعة ضده.. واللقاحات غير كافية للحماية منه

ملفات وحوارات image-2
g4 ea h1n1 فيروس

آية عودة

 

في ظل انتشار مخاوف من الظهور المتتالي للفيروسات الخطيرة، تبلورت تلك الفيروسات المميتة وظهر فيروس جديد أشد فتكا، وكأن تلك الفيروسات اتحدت لتكون أشد خطورة على المواطنين، وظهر هذا الفيروس تحت مسمي "G4 EA H1N1".

اضافة اعلان

 

خواص الفيروس

 

وعن خواص هذا للفيروس، قال علماء في الصين إنه سلالة جديدة من فيروس إنفلونزا الخنازير، من الممكن أن يتحول إلى جائحة عالمية، حيث أنه مزيج من 3 سلالات.

وأوضح العلماء في دراستهم، أن الفيروس المسمى "G4 EA H1N1" ينتقل من الخنازير إلى الإنسان، وبما أن للفيروس سلالة جديدة، فالبشر لا يملكون المناعة ضده ما يستوجب مراقبته بعناية- وفقا لشبكة سكاي نيوز عربية.

 

وتقول الدراسة "إن فيروسات G4 (التي ينتمي إليها هذا الفيروس) تحمل جميع السمات الأساسية لفيروس مرشح لأن يصبح جائحة، مشيرة إلى أن هناك أدلة على أن عمالا في مسالخ بالصين وموظفين آخرين يتعاملون مع الخنازير قد أصيبوا بالفيروس، وفقا لموقع "بيزنس إنسايدر".

 

تكوين الفيروس

 

ووجد العلماء أن الفيروس هو مزيج من 3 سلالات من الإنفلونزا واحدة من الطيور الأوروبية والآسيوية، وسلالة الإنفلونزا التي تسببت في تفشي إنفلونزا الخنازير عام 2009 ، وإنفلونزا أميركا الشمالية التي تحتوي على جينات من فيروسات الطيور والبشر وإنفلونزا الخنازير.

 

وكتب الباحثون أن الفيروس الجديد يحتوي على أجزاء من إنفلونزا الخنازير لعام 2009، فإنه "قد يعزز التكيف مع الفيروس" الذي يؤدي إلى انتقال العدوى من شخص لآخر.

 

وشدد الباحثون على أن الحيوانات بمثابة خزان للأمراض المعدية، حيث يمكن أن تصاب بسلالات الطيور والخنازير والإنفلونزا البشرية، فيما أشاروا إلى أن الفيروسات تقوم بتبديل الجينات وهي عملية تعرف باسم "إعادة التصنيف" ، مما يؤدي إلى الإصابة بمرض جديد.

 

العلاج

 

وأشار العلماء إلى أن العالم الآن منشغل بمواجهة فيروس كورونا، لكن من المهم اتخاذ إجراءات استباقية الآن لحماية العالم من إنفلونزا الخنازير.

 

وأوضحوا أن لقاحات الإنفلونزا المتوفرة حاليا لا تحمي من السلالة الجديدة، لكن هناك إمكانية لتعديلها وجعلها فعالة.

 

ملخص دراسة عنه، نشرتها مجلة PNAS الأميركية، وهي علمية تصدر عن "الأكاديمية الوطنية للعلوم" بالولايات المتحدة، قال أحد المعدين لها الأسترالي Edward Holmses عالم الأحياء بجامعة سيدني، والمتخصص بدراسة مسببات الأمراض: "يبدو أن الفيروس الجديد بطريقه للظهور في البشر، وهذا الوضع يحتاج إلى مراقبة دقيقة"،

 

واتفق معه العالم الصيني Sun Honglei المتخصص في التأليف العلمي، بتأكيده على أهمية "تعزيز المراقبة" للخنازير الصينية للكشف عن الفيروس "لأن إدراج جينات G4 من وباء H1N1 يمكنه تعزيز التكيف مع الفيروسات، مما يؤدي إلى انتقال العدوى من إنسان لآخر".