الأربعاء 21 أكتوبر 2020...4 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

ما وقت صلاة المرأة التي أسقطت جنينًا وهل يختلف الأمر بين السقط الذى استبان خلقه والذى لم يستبن؟

دين ودنيا 10202017102442292684220
مجمع البحوث الإسلامية

مصطفى جمال

ورد سؤال إلى لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف يقول فيه صاحبه " ما هو وقت صلاة المرأة التي أسقطت جنينًا وهل يختلف الأمر بين السقط الذى استبان خلقه والذى لم يستبن؟". اضافة اعلان



ومن جانبها أوضحت اللجنة أنهلا يخلو المرأة التي أسقطت جنيناً من حالين:


الأول: أن يكون السقط تام الخلق أو يكون قد استبان خلقه من يد ورجل أو غير ذلك فتكون المرأة في حكم النفساء. وهو المفتي به من قول الحنفية والحنابلة.


فلا يحل لها الصلاة أو الصيام كما لا يحل لزوجها أن يجامعها حتى تطهر من دم النفاس أو تتم أربعين يوماً .


ولا حد لأقل دم النفاس فإن انقطع عنها ولو لساعات طهرت واغتسلت. وإن زاد الدم عن الأربعين يوما فهوى كالمستحاضة تتوضأ لكل صلاة.


قال المرداوي: يثبت حكم النفاس بوضع شيء فيه خلق الإنسان، على الصحيح من المذهب، ونص عليه.


الثاني: أن يكون السقط لم يستبن خلقه فتأخذ حكم المستحاضة تتوضأ لكل صلاة وتصلى به ما شاءت وتصوم وغير ذلك وهو المفتي به أيضًا من قول الحنفية والحنابلة.


قال السرخسي من الحنفية: [فأما إذا أسقطت سقطاً، فإن كان قد استبان شيء من خلقه فهي نفساء فيما ترى من الدم بعد ذلك، وإن لم يستبن شيء من خلقه فلا نفاس لها].


وقال ابن قدامة من الحنابلة: [إذا رأت المرأة الدم بعد وضع شيء يتبين فيه خلق الإنسان، فهو نفاس. نص عليه - أي الإمام أحمد - وإن رأته بعد إلقاء نطفة أو علقة، فليس بنفاس] والله اعلم.

استطلاع رأى

هل تتوقع استمرار التراجع في معدلات الاصابة بكورونا الفترة القادمة ؟