الجمعة 18 سبتمبر 2020...1 صفر 1442 الجريدة الورقية

أسباب التصاق عادة "مص الإصبع" بطفلك وطرق علاجها

صحة ومرأة سهام حسن
د.سهام حسن

ريهام الصواف


"مص الأصبع" من المشاكل التي تواجهها بعض الأمهات مع أطفالها، وما يحولها لمشكلة مزعجة، هي استمرار تعلق الطفل بها منذ الطفولة المبكرة، وحتى مرحلة التعليم الابتدائي، مما يمثل مشكلة حقيقية للوالدين، وخاصة أنها تؤثر على شكل الأسنان، ويمكن أن يكون المص ليس للأصبع فقط، وإنما قد يمص الطفل أصبع القدم أو المنطقة بين السبابة وإبهام اليد أو كلوة اليد.

وتشير الخبيرة النفسية الدكتورة سهام حسن إلى أن مص الأصبع سلوك عادي في مرحلة الطفولة المبكرة، ويمكن اعتباره من أكثر العادات شيوعا وانتشارا، أما إذا استمر المص إلى ما بعد السادسة من العمر، فينبغي البحث عن الأسباب ووضع الطرق الناجحة للعلاج.

وتعدد دكتورة سهام، في السطور التالية، أسباب مشكلة مص الأصابع :

شعور الطفل بالراحة والمتعة والسعادة، فضلا عن أنها تشعره بالدفء والراحة والاسترخاء.

عدم إشباع الطفل من الطعام وقصر فترة الرضاعة أو حرمانه من الغذاء، أو تقديمه في فترات متباعدة تفوق إمكانيات الطفل، فيضطر إلى مص أصبعه فتتكون لديه هذه العادة.

الحرمان العاطفي بعدم إشباع حاجات الطفل النفسية وافتقاره للحنان والعطف من الأم.

القلق النفسي والشعور بالوحدة ونتيجة الرغبات المكبوتة فيستخدم الطفل المص كوسيلة للتنفيس.

التوتر الأسري وكثرة المشاحنات بين الوالدين أو انفصال أحدهما عن الآخر.

ولعلاج مشكلة مص الأصبع تقدم الخبيرة النفسية، بعض الحلول التي يمكن للأم أن تستخدمها مع طفلها

إشباع حاجات الطفل من الطعام.

توفير الحب والحنان والعطف الكافيين اللذين يشعرانه بالأمن النفسي بضم الطفل عند إطعامه وتقبيله وملاعبته.

توجيه الطفل عندما يمص أصبعه بحب وحنان وتجنب عقابه أو زجره بقوة.

وضع مادة مرة على أصبع الطفل وذات طعم كريه منفر.

اضافة اعلان
 

  للأمهات.. خطوات تربوية بسيطة لتدريب طفلك على التعلم من أخطائه


مكافأة الطفل وتعزيزه عندما يكف عن هذه العادة.

تجنب زجره أمام أخوته أو الأقرباء.