الإثنين 26 أكتوبر 2020...9 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

5 معلومات عن قصر عابدين تزامنا مع زيارة وفد من شباب الدارسين في الخارج | فيديو وصور

أخبار مصر

نظّمت وزارة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، بالتعاون مع رئاسة الجمهورية، زيارة لوفد من شباب الدارسين في الخارج المتواجدين بمصر حاليًا، إلى قصر عابدين الأثرى بوسط القاهرة، وذلك بحضور السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الهجرة.اضافة اعلان


وتم اصطحاب الوفد الشبابي فى جولة شملت أروقة القصر مع تقديم شرح واف عن تاريخ كل غرفه وقاعاته ومقتنياته الأثرية النادرة التي تم جمعها من مختلف أنحاء العالم، فضلا عن طرازه المعمارى الفريد، الذي يحاكي في تصميمه قصر فرساي الشهير فى فرنسا.

وخلال الجولة، وجهت وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم حديثها إلى الشباب قائلة: "هذه هى مصر وطنكم وعليكم أن تفخروا بقوتها وعظمة مكانتها عبر العصور المختلفة، وهذا الصرح التاريخى الكبير خير دليل على ذلك".

وشددت وزيرة الهجرة على أن شباب مصر لابد أن يضطلعوا بالمسئولية فى الترويج خارجيًا لما شاهدوه من عظمة وجمال ينافس كبرى دول العالم، بما يؤكد أن مصر هى مهد الحضارة وحاضنة الثقافات المختلفة بما يفند أى شائعات مغلوطة يتم تداولها.

واعرب الشباب عن انبهارهم الشديد بما شاهدوه من عظمة وإبداع القصر ودقة تصميماته وديكوراته الداخلية ومهارة الفنانين العالميين الذين قاموا بتشييده خلال حقبة مهمة من تاريخ مصر الحديث.





كما أشادوا بالحالة الفنية التى ظهر بها القصر، والتى تشير إلى الأيدى الماهرة المصرية التى قامت بترميم هذا الصرح الذى أنشئ منذ أكثر من 150 عامًا، وجهد رئاسة الجمهورية فى الحفاظ على هذا الأثر المميز وما يحتويه من نوادر الفن العالمى.


وجاءت أبرز المعلومات عن قصر عابدين كالتالي:

قصر عابدين جوهرة القرن التاسع عشر، وقد شهد الكثير من الأحداث التي ساهمت في قيام مصر كدولة مستقلة.

وكان هذا القصر منذ نشأته عام ١٨٦٣ حتى ثورة ١٩٥٢ شاهدًا على ٩٠ عامًا من الأحداث الاجتماعية والسياسية الحافلة، حيث يذكر التاريخ أن إمبراطور فرنسا "نابليون الثالث" في عام ١٨٦٧ قد وجَّه دعوة إلى الخديوي "إسماعيل" للحضور باسم مصر في المعرض العالمي الذي أُقيم وقتها في العاصمة الفرنسية "باريس".

واستقبل الخديوي "إسماعيل" البارون "هاوسمان" الرأس المُخطِّط لتطوير وإعادة بناء مدينة "باريس"، واصطحبه في نزهات وجولات في أنحاء المدينة الأوروبية حيث الشوارع الفسيحة والمتنزهات والحدائق المُنسَّقة والمباني الجديدة بطرزها المختلفة. وبعدها أدرك الخديوي إسماعيل أن عاصمته لا بد أن تواكب باقي العواصم في التطوير والتقدم.

وكان الاحتفال الكبير بافتتاح "قناة السويس" أهم قناة ملاحية في العالم قد أوشك على البدء، وكانت ضيفة الشرف الإمبراطورة الفرنسية "أوجيني" ومعها المهندس "فردیناند ديليسبس" مع عدد كبير من الأباطرة وملوك وأمراء العالم. وفي نوفمبر عام ١٨٦٩ لم يكن قد اكتمل بناء قصر عابدين، فاستضاف "أوجيني" في فيلا عمر الخيام (فندق الماريوت حاليًا). 

وكان قصر ومیدان عابدين يمثلان مركز المدينة الجديدة التي تشع منها الشوارع المتألقة البهية. 





وتم بناء قصر عابدين على أطلال منزل قديم كان يملكه "عابدين" بك أحد أمراء الأتراك، وكان يشغل وظيفة أمير اللواء السلطاني. وعند البدء في بناء قصر عابدين رُدِمَت عدة برك كانت موجودة وسُوِّيَت الأرض.

كما تم شراء عدة مبانٍ ملاصقة وأُزيلَت، و دأب الخديوي "إسماعيل" لعدة سنوات على شراء الأملاك المجاورة حتى وصلت مساحة الأرض إلى ٢٥ فدانًا تقريبًا كما ورد في حجة ملكية القصر
 

استطلاع رأى

هل تؤيد قرار الكاف تأجيل مباراة الزمالك والرجاء المغربي بسبب اصابات كورونا؟