الأربعاء 21 أكتوبر 2020...4 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

وزير التموين يناقش مع رئيس منظومة الصناعات الغذائية السودانية ملف توريد اللحوم

أخبار مصر وزير التموين
الدكتور علي المصيلحى وزير التموين

دينا عاشور

اجتمع اليوم الدكتور على المصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية مع الفريق أول الوزير  ميرغني إدريس سليمان رئيس منظومة الصناعات السودانية والوفد المرافق له، وممثلي شركة اتجاهات السودانية، وبحضور ممثل وزارة الخارجية المصرية السكرتير أول أمجد أحمد رزق .

وتناول الاجتماع متابعة التعاون بين البلدين الشقيقين في مجال الصناعات الغذائية وعلى رأسها ملف توفير اللحوم الحية من جانب شركة اتجاهات السودانية لصالح الشركة القابضة للصناعات الغذائية حيث إن العلاقة بينهما علاقة إستراتيجية ذات طابع عميق و وطيد.

وبدأت تلك العلاقة الراسخة في عام 2014، وتوجت بتوقيع عقد إستراتيجي في عام 2016 لعدد 800 ألف رأس عجل سوداني بقيمة تفوق مليار دولار، حيث تم توريد قرابة 400 ألف رأس عجول الى الأسواق المصرية مما أسهمت في توفير اللحوم الحمراء، والتي تعد من السلع الإستراتيجية التي تساهم في تحقيق الأمن الغذائي للشعب المصري، وكذلك تحقيق استقرار أسعار اللحوم بالأسواق المصرية.

وجرى الاتفاق على تطوير هذه الشراكة الإستراتيجية بما يعود بالنفع على البلدين في مجال منظومة اللحوم والتبادل السلعي، حيث سيقوم الجانب السوداني بالمساهمة في تطوير منافذ توزيع اللحوم التابعة للشركة القابضة، وكذلك عمل مصانع تابعة لشركة اللحوم التابعة للشركة القابضة لعمل المصنعات لطرحها بالسوق المحلي وفتح أسواق لدول أخرى عبر مصر.

وتم الاستفادة من الدور المهم الذي تقوم به شركة جنوب الوادي للتنمية من خلال المجزر الآلى الذى تم تشغيله مؤخراً وتم التعاقد بين شركة جنوب الوادي وشركة اتجاهات للقيام بعلميات الذبح للعجول والماشية والواردة من السودان، بما يسهم في توفير اللحوم للسوق المحلية، و يذكر أن هذا المجزر من أكبر المجازر المتطورة في مصر بتكنولوجيا حديثة، حيث يقوم بذبح الماشية آليا بشكل نظيف وصحي وآمن.

اضافة اعلان


ومن ناحية أخرى تم الاتفاق من حيث المبدأ على دراسة استغلال الأراضي الزراعية المتاحة بالسودان لزراعة العباد وفول الصويا والذرة لصالح الشركة القابضة للصناعات الغذائية مما يساهم في توفير زيوت الطعام للسوق المصري ويحد من الاستيراد.

وأكد كل من المصيلحي وميرغني أن هناك تعاون إيجابي وإستراتيجي بين البلدين وباتت الآفاق أرحب بكثير في مجال الصناعات الغذائية والأمن الغذائي لشعب وادي النيل.