الثلاثاء 29 سبتمبر 2020...12 صفر 1442 الجريدة الورقية

وزير التعليم العالي: «أفريقيا» أولوية بالنسبة للسياسة المصرية

أخبار مصر
الدكتور أشرف الشيحى، وزير التعليم العالى

أحمد الديب


أكد الدكتور أشرف الشيحى، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، أن المؤتمر الذي تعقده الوزارة اليوم، للتعاون مع الجانب الأفريقي، يستهدف وضع رؤية مشتركة ومنهج عمل لتنظيم الجهود في القارة الأفريقية وأوجه التعاون. اضافة اعلان


وأضاف الشيحى، في كلمته خلال مؤتمر التعاون المصري الأفريقي في مجالات التعليم والعلوم والتكنولوجيا والابتكار، الذي تنظمه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وذلك اليوم الثلاثاء بفندق توليب القوات المسلحة، أن أفريقيا أصبحت هدفا للعديد من الدول والتجمعات الاقتصادية العالمية لأنها أرض خصبة للاستثمار، مؤكدًا أن علاقة مصر بالقارة الأفريقية تتعدى العلاقة الاقتصادية لأنها جزء منها وفاعل رئيسى فيها.

وتابع وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أن ما يجمع مصر وأفريقيا ليست المصالح المشتركة فقط ولكن مصير مشترك ومستقبل واحد، مشيرًا إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي حرص على عودة مصر بقوة لأحضان القارة الأفريقية بعد سنوات من الغربة، قائلا: "حصول مصر على رئاسة المكتب الفنى للتعليم والتكنولوجيا الأفريقية لمدة عامين ثم حصولها مرة أخرى على رئاسة منظمة تطوير التعليم في أفريقيا هو تأكيد على عودتها لموقعها الرائد في القارة الأفريقية".

وأضاف الدكتور أشرف الشيحى، أن القارة الأفريقية تمثل أولوية في السياسة المصرية، مؤكدا أن الرئيس شدد على أن انفتاح مصر على أفريقيا يأتى ضمن أولويات سياسة مصر الخارجية، التي تحرص على تعميق العلاقات المشتركة في كل المجالات، وأن قطاع التعليم والبحث العلمي له دور محوريا خاصا، مؤكدًا أن مجلس الوزراء المصرى مول وضع حجر الأساس لفرع جامعة الإسكندرية بدولة تشاد بـ 29 مليون دولار.

وأكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أن مجلس الوزراء المصري يدعم كافة الجهود لتحقيق التواصل والتكامل مع الأشقاء الأفارقة، مؤكدًا أنه التقى خلال زيارته لدولة تشاد رابطة خريجى الجامعات المصرية في هناك، قائلا: "هم جميعا سفراء لمصر في دولتهم، واتضح لى أنهم أصبحوا يشغلون مناصب قيادية في دولهم".

وأشار إلى أن العلاقة لم تكن منظمة مع الدول الأفريقية خلال عشر سنوات الماضية وكانت جهود فردية وقتية، مؤكدا أن ورشة العمل التي تعقدها الوزارة اليوم تستهدف تنظيم الجهود.